العودة   شبكة و منتديات التاريخ العام الأقسام التاريخية ۞ قسم التاريخ الاوروبى ۞
۞ قسم التاريخ الاوروبى ۞ تاريخ الشعوب والامم الاخري الاوروبية والغربية .
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 03-08-2008, 01:03 AM
الصورة الرمزية مجد الغد
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  مجد الغد غير متواجد حالياً
 
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  2
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,146 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough
افتراضي البندقية/الجمال على صفحات المياه

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




البندقية (بالإيطالية Venezia ، بالإنكليزية Venice ، بالألمانية Venedig) مدينة بشمالإيطاليا وهي عاصمة إقليم فينيتو وعاصمة مقاطعة فينيسيا. يقدر عدد سكانها 271 الف نسمة.
المدينة عبارة عن عدة جزر متصلة ببعضها عن طريق جسور و تطل المدينة على البحر الأدرياتيكي. تعتبر المدينة من أهم المدن الايطالية ومن أكثر المدن جمالا في إيطاليا لما تتمتع به من مباني تاريخية يعود أغلبها إلى عصر النهضة في إيطاليا وقنواتها المائية المتعددة ما يجعلها فريدة من نوعها على مستوى العالم.
كانت تتمتع البندقية بحكم ذاتي اثناء العصور الوسطى وما بعد ذلك و كانت تسمى جمهورية البندقية أو Republic Of Venice و تعتبر من أهم مرافئ أوروبا تجاريا أثناء الحملات الصليبية وتتمتع بقوة بحرية هائلة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




المواصلات في البندقية


البندقية هي عبارة عن أكثر من مئة جزيرة ملتصقة كانت وما زالت من أصعب أماكن التنقل عمليا وهندسيا. طرق التنقل في البندقية محصورة في القوارب الكلاسيكية المتوفرة بكثرة في المدينة والتي يطلق عليها ال Gondola أو الجناديل وبعض الشوارع خارج قلب المدينة وفي القرن التاسع تم توفير سكة حديد إلى البندقية وتقع خارج مركز المدينة أيضا. في القرن العشرين تم بناء شارع رئيسي يوصل إلى المدينة ومواقف عامة. تعتبر المدينة مثالية من ناحية عدم استخدام السيارات والشاحنات على مستوى أوروبا والعالم. يمكن الوصول إلى البندقية جواَ عن طريق مطار تم بناءه مؤخرا ليخدم البندقية والضواحي المحيطة بها وهو مطار ماركو بولو الدولي.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



وسيلة التنقل الأكثر انتشارا في البندقية وهي القوارب




أهالي البندقية يعرضون أنفسهم للبيع!



البندقية - ي.ب.أ:
عرض سكان من مدينة البندقية الإيطالية أنفسهم للبيع على موقع "إي باي" الإلكتروني للمزاد العلني وذلك من أجل لفت الانتباه إلى ارتفاع كلفة العيش في هذه المدينة التاريخية.وأفادت وكالة "أنسا" للأنباء الإيطالية ان المجموعة المؤلفة من 22شخصا في البندقية قالت إن المزاد مخصص للفت الانتباه إلى تراجع عدد سكان المدينة بعد أن عمد المتعهدون إلى بناء عدد أكبر من الفنادق وارتفاع كلفة المعيشة فيها.وقالت المجموعة إن "البندقية فارغة أكثر من أي وقت مضى، فعدد السكان في حزيران - يونيو 2008بات 60ألفا و 577نسمة ما يعني انها خسرت 143شخصاً منذ شهر آذار - مارس الماضي". وحثت المجموعة القادة المحليين على وقف البيع المنهجي للقصور الكبيرة.يشار إلى الرهان في المزاد الذي أطلق يوم الخميس الماضي وصل إلى 4341دولارا والمعروض هم "أشخاص ولدوا وترعرعوا في البندقية ونسبهم عريق".





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة





مخترع البندقية كلاشينكوف يساند الإعلان عن اتفاقية دولية للحد من الأسلحة

5 يوليو 2005
كبار المسؤولين في مجال تصنيع الأسلحة بالإضافة إلى الجمعية البريطانية لمصنعي الأسلحة الدفاعية والجنرال الروسي كلاشينكوف مخترع البندقية المسماة باسمه أعلنوا موافقتهم اليوم على الاتفاقية الدولية لتنظيم تجارة الأسلحة.

ردا على سؤال وجهه نشطاء حملة الحد من الأسلحة في روسيا، أعرب الجنرال كلاشينكوف عن مساندته الإعلان عن اتفاقية دولية لتنظيم تجارة الأسلحة.

وقال كلاشينكوف: "إذا كان من الممكن الإعلان عن مثل هذه الاتفاقية، فأنا أعتقد حينئذ أننا قد حققنا قدرا من التقدم. لقد اخترعت البندقية كلاشينكوف للدفاع عن مصالح وطني ولكني وفي كل المناسبات والخطابات العامة لازلت أكرر القول بأن البنادق مكانها معسكرات الجنود."

وفي خطوه مشابه، أعلنت الجمعية البريطانية لمصنعي الأسلحة دعمها للاتفاقية الدولية لتنظيم تجارة الأسلحة وهي تحالف يضم 550 شركة تعمل في مجال إنتاج معدات تستخدم في انشطة الدفاع والشرطة والأمن العام حول العالم وتعد الممثل عن مجال تصنيع الأسلحة في المملكة المتحدة.

وقال برينلي سالزمان مدير التصدير في الجمعية: "إن أهم أسباب الضعف الذي يعتري عمليات المكافحة العالمية لانتشار الأسلحة يكمن في اختلاف الأنظمة والإجراءات السياسية الموضوعة للحد من تجارة الأسلحة حول العالم، ولذا فأننا نرحب بشدة بمحاولة الإعلان عن اتفاقية عالمية تجمع بين هذه السياسات للوصول إلى درجة أكبر من التناسق فيما يتعلق بتشريعات الحد من الأسلحة."






نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة







نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة







نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




جزر البندقيه الاهوار -- فينيتو


How many islands are there in the Venice lagoon?
كيف هل هناك العديد من الجزر في بحيره البندقيه؟
The lagoon is a single island: it is a sort of cluster of small and large, joined and separated "water sisters": Mazzorbo , Sant' Erasmo , Giudecca , Lido , San Pietro in Volta , Pellestrina ; the tiny Costanziaca , Ammiana , San Tommaso del Borgognoni and the "submerged churches" of Lio Piccolo ; the abandoned San Secondo , Santo Spirito , San Giorgio in Alga , Poveglia , Sant'Angelo della Polvere , the Lazzaretto Vecchio and the Lazzaretto Nuovo , San Servolo , San Clemente , La Grazia and many others are just part of a much longer list.
البحيره جزيرة واحدة هي : انه نوع من مجموعة صغيرة وكبيرة ، وانضمت الى فصل "الماء من الاخوات" : mazzorbo ، سانت 'erasmo ، giudecca ، البلاج ، فولتا في سان بيترو ، pellestrina ؛ الدقيقة costanziaca ، ammiana ، سان Tommaso دل borgognoni و"المغموره الكنائس" من lio بيكولو ؛ المهجوره سان secondo ، سانتو spirito ، وسان جورجيو في طحلب ، poveglia ، sant'angelo ديلا polvere ، lazzaretto vecchio وlazzaretto nuovo ، سان servolo ، سان كليمنتي ، مدينة لوس انجلوس grazia وكثير غيرها ليست سوى جزء من قائمة أطول بكثير.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

But there are two extraordinary islands, two places of the spirit, which are surrounded by a unique solitude and which deserve a special mention: San Francesco del Deserto and San Lazzaro degli Armeni .
ولكن هناك اثنين من الجزر غير عادية ، مكانين للروح ، وهي محاطه فريدة من نوعها والعزله التي تستحق الاشارة بوجه خاص الى : سان فرانسيسكو وسان دل deserto Lazzaro degli armeni.
These two isles have a very particular charm and beauty. Murano , Burano and Torcello are, along with Venice itself, the most important representatives of the lagoon, of its beauty and art and of the craftmanship of the people of the ancient Venetian Republic.
هذه الجزر في اثنين يكون لها سحر خاص جدا والجمال. Murano ، burano وtorcello ، جنبا الى جنب مع البندقيه نفسها ، فإن اهم ممثلي البحيره ، للجمال والفن ومن craftmanship للشعب جمهورية البندقيه القديمة.
Three islands, three worlds to explore and which are easy to reach from their "mother" town.
الجزر الثلاث ، لاستكشاف العوالم الثلاثة والتي من السهل التوصل الى "الأم" المدينة.
Burano
Burano
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
This is the most picturesque of the lagoon islands due to the extraordinary colours of its low houses, doors and windows, which look like the work of naive painters.
وهذا هو أكثر من رائع البحيره جزر استثناءيه نظرا لقلة الالوان للمنازل ، والابواب والنوافذ ، التي تشبه اعمال الرسامين من السذاجه.
The island can be reached in less than an hour from the Fondamenta Nuove and in half an hour from San Zaccaria .
الجزيرة يمكن التوصل اليها في اقل من ساعة من fondamenta nuove وبعد نصف ساعة من سان zaccaria.
Burano is made up of four little islands separated by canals.
Burano تتكون من أربع جزر تفصل بينها قليلا القنوات.
Laces and fishery are the island's main resources.
الاربطه ومصايد الأسماك هي الموارد الرئيسية في الجزيرة.
The embroideries unite fantasy and delicacy; the most difficult and well-known stitch is the so-called "air-stitch', which is a real miracle of Burano's lace-makers. The island has a high density of population and on its old narrow streets and coasts there are hundreds of stalls and shops.
التطريزات توحد الخيال والحساسيه ؛ اصعب ومعروفة الابره هو ما يسمى ب "الجو الابره' ، الذي هو معجزه حقيقية للburano صناع الرباط. الجزيرة كثافه عالية من السكان وعلي الضيقة القديمة الشوارع وشواطئها وهناك المئات من الاكشاك والمحلات التجارية.
Murano
Murano
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
These five tiny isles separated lengthwise by the local Canal Grande and crosswise by the canal of San Donato and by the Rio Vetrai can be reached in a few minutes both from San Zaccaria and from the Fondamenta Nuove .
هذه خمس جزر صغيرة تفصل طوليا من جانب القناة الكبرى والمحلية على هيئة صليب من قبل القناة سان دوناتو وريو vetrai يمكن التوصل اليها في بضع دقائق من كل من سان zaccaria ومن fondamenta nuove.
Murano is known as the island of glass-works (since 1291) and it is the place where experienced glassblowers turn a craftwork into a piece of art.
Murano وكما هو معروف في الجزيرة من الزجاج - تعمل (منذ 1291) وهو المكان الذي يوجد فيه من ذوي الخبرة glassblowers تحويل craftwork الى قطعة فنية فريدة.









San Francesco del Deserto
سان فرانسيسكو ديل deserto
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
This island was occupied in 1200 by a community of Franciscan friars who still live inside an austere convent embellished by two XIV and XV century cloisters.
هذه الجزيرة التي احتلتها في 1200 من قبل جماعة من الرهبان الفرنسيسكان من لا يزالون يعيشون داخل الدير التقشف embellished اثنان من القرن الرابع عشر والخامس عشر الاديره.
Accommodation available (call 041 5286863).
أماكن الاقامة (الكلمه 041 5286863).
San Fancesco del Deserto can be reached both from Venice and Burano in 20 minutes by boat.
سان fancesco دل deserto يمكن التوصل اليها من كل من البندقيه وburano في 20 دقيقة عن طريق القوارب.










San Lazzaro degli Armeni
سان Lazzaro degli armeni
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
This island, inhabited by a community of religious Mechitarist Armenians, was loved by Lord Byron.
هذه الجزيرة ، التى يسكنها جماعة من الارمن mechitarist الدينية ، وكان محبوب من اللورد بايرون.
Inside the convent there is a typography that has been printing precious volumes for centuries and a library (30000 volumes among which 4000 miniated codes of enormous value).
داخل الدير وثمة الطباعه التي تم طبع مجلدات ثمينة لعدة قرون ، ومكتبه (30000 مجلدا منها 4000 miniated مدونات قيمة هاءله).
In the church there are valuable paintings.
في الكنيسة ، هناك لوحات قيمة.











Torcello
Torcello
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
If you want to understand the "culture of the water" that permeated Venice's lagoon you must read a XVI century epigraph exhibited in the Museo Coffer of Venice "With the help of the Divine Providence the city of the Venetians was founded on water, it is surrounded by water and protected by water instead of walls. Anyone causing damage to the public waters shall be considered an enemy of our mother-land".
اذا كنت تريد ان تفهم "ثقافة المياه" التي تعم البندقيه للبحيره يجب عليك قراءة النقوش القرن السادس عشر عرضت في متحف للمخزن البندقيه "مع مساعدة من الالهيه على المدينة من الفينيسيون تأسست على المياه ، ومن محاطه بالمياه وحمايه المياه من قبل بدلا من الجدران. أى شخص يتسبب فى الاضرار التى لحقت الجمهور المياه يعتبر عدو من الارض الام ".
Torcello is one of the most representative spots of this culture; it is both the most renowned of the small islands and the most important from an artistic point of view.
Torcello هو واحد من أكثر بؤر ممثل هذه الثقافة ، وهي الاكثر شهرة في كل من الجزر الصغيرة والأكثر أهمية من وجهة النظر الفنية.
Many of its monuments have disappeared in the swamp that started expanding after the XIV century; while others were dismantled to recover the materials subsequently used for other buildings.
العديد من المعالم قد اختفوا في المستنقعات التي بدأت بعد التوسع في القرن الرابع عشر ، بينما البعض الآخر تفكيك لاسترداد المواد المستخدمة في وقت لاحق لمبان اخرى.











رد مع اقتباس
قديم 03-08-2008, 01:41 AM   رقم المشاركة : ( 2 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,146 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


قد تصبح مدينة البندقية في السنوات القليلة المقبلة من أحد أهم المواقع الأثرية وأكثرها شهرة، يا له من مصير محزن لأكثر المدن غنىً وقوة عبر التاريخ لمدينة احتضنت الأمواج، وهيمنت على التجارة العالمية لآلاف السنين.
تكاد ملكة البحار هذه تختفي وراء الأمواج العاتية، وتندثر في طيات المياه المالحة، التي كانت فيما مضى الدم الدافق في عروقها ومصدر فخرها واعتزازها.
يدخل العلماء من كل أنحاء العالم في سباق محموم مع الزمن، لكي ينقذوا البندقية من كارثة هائلة تتهددها..هل هناك خطة فعلية؟
يعود دفق المياه القوي هذا إلى زمن بعيد يمتد قرونًا عديدة، فمنذ القرن السادس عشر حاول أهم عباقرة العالم بكل ما أوتوا من مهارات إبقاء ارتفاع منسوب المياه تحت السيطرة.
لكن حلولهم المتتالية كانت تصطدم بتاريخ المدينة القديم من جهة، وبغزو ثقافة القرن الحادي والعشرين من جهة أخرى.
وكل وسائل وقاية البندقية من الغرق باءت بالفشل؛ نظرًا لزحمة الملاحة الخانقة والتلوث، وعاجلاً أم آجلاً ستواجه كل مدينة ساحلية عريقة الخطر نفسه الذي يحدق بالبندقية حاليًا.
تطفئ الأضواء المتلألئة على سطح المياه رونقاً خاصاً على تلك المدينة العالقة بين السماء والبحر.
لكن سرعان ما يتلاشى سحرها لتتخذ صورة صحراء قاحلة يسكنها الخراب، تظهر في وسط الظلام دلائل واضحة على هشاشة تلك المدينة، واختفائها البطيء والصامت من دون أن يشعر أحد.
هل هذا هو مصير البندقية؟ أم مازال هناك ما يمكن فعله لإنقاذها؟
يكمن الجواب في تاريخ المدينة العائد إلى آلاف السنين .. وفي التكنولوجيا التي توصلت إليها البشرية حتى الآن.
تراقب مدينة البندقية أعداد هائلة من الأقمار الصناعية، من شأنها قياس مدى خطورة القوى المدمرة التي تهدد المنطقة، وتبيان تآكل الكثبان الرملية التي تحمي حدودها مع المحيط، ومراقبة حركة المرافق.
فيما تستلقي البندقية خائرة القوى في قلب هذه الحركة الصاخبة.
تحيط بالمدينة بحيرة ضحلة أو ما يعرف باللاجون ويبلغ قطرها خمسمائة وخمسين كيلو مترًا مربعًا، وتعد أكبر أرض للمستنقعات في حوض البحر المتوسط.
وتعد اللاجون مكانًا ملائمًا لتكاثر أنواعًا عديدة من الطيور البحرية كالإوز الأخضر، لكن توازن هذه الواحة الطبيعية مهدد بالزوال وما من ضمانة أكيدة على استمرار الحياة فيها.
"بيير جيلينجا" هو مدير أحد أعرق المعاهد الأوروبية التي تُعنى بالمسائل البيئية الساحلية.
بيير جيلينجا:
ما يميز هذه اللاجونات هو أنها تبقى فترة طويلة، واكتشفنا من خلال الأبحاث البيولوجية والجيولوجية مدى ديناميتها.
ندرك الآن أن اللاجونات تظهر وتختفي وفقًا للرواسب التي تحملها مياه البحار والأنهار، أو لقوة الأمواج وطولها.
تُعد البندقية في هذا المجال مثالاً حيًّا على كل ذلك.



كما هو معروف فإن اللاجون هو من صنع الإنسان، الذي ساهم تدخله -بفضل الله تعالى- في حماية نظامه الطبيعي والأيكولوجي من التدهور.
في حال تُرك اللاجون دون تدخل من الإنسان، فمن المتوقع أن يكون شكله تقريبًا على الشكل الآتي، نصفه ممتلئ بالغارين والنصف الآخر مفتوح على البحر يكاد يضيع فيه.
منذ القرن السادس عشر شرع البندقيون يبتكرون حلولاً مائية مجدية، وتم تصريف مياه الأنهار كنهر سيل وبرينتا وبييف خارج اللاجونات، لمنعها من أن تمتلئ بالطمي.
واللاجون كيان اصطناعي يشبه الخنادق المائية، التي كانت تحيط بقصور القرون الوسطى لتمنع الأعداء من بلوغ أسوارها.
أمضى "أيمي كونتينا" فترة طويلة من حياته المهنية الأكاديمية يدرس تاريخ المدينة.
أيمي كونتينا:
في العصور الرومانية القديمة، كان طول الشاطئ الذي بدأ البندقيون يستقرون فيه كناية عن مجموعة كبيرة من المستنقعات والأنهار والجزر الصغيرة، إلا أن أعدادها ما فتئت تنكمش حتى باتت اليوم تقتصر على ثلاثة لاجونات منفصلة الواحد عن الآخر، وهي جرادو والبندقية وكوماتشو.



يتولى المجلس أمور منطقة اللاجونات، والمناطق المتاخمة لها من جبال الألب نزولاً إلى الخلجان الثلاثة.
عُرفت القوانين التي سنها المجلس المائي بقسوتها، وقد استخدم المجلس نفوذه وسلطته للمحافظة على استمراريتها.
غير أن سلطة هذا المجلس كانت تحتل المرتبة الثانية بعد مجلس التسعة، وهو أهم جسم تشريعي في جمهورية البندقية.
أما انتهاك القوانين المائية فكان يعتبر جريمة بحق الدولة، توازي عقوباتها عقوبة الخيانة العظمى.
وكل من قبض عليه متلبسًا بالجريمة، اقتلعت عينه أو قطعت يده اليمنى.



يتولى المجلس أمور منطقة اللاجونات، والمناطق المتاخمة لها من جبال الألب نزولاً إلى الخلجان الثلاثة.
عُرفت القوانين التي سنها المجلس المائي بقسوتها، وقد استخدم المجلس نفوذه وسلطته للمحافظة على استمراريتها.
غير أن سلطة هذا المجلس كانت تحتل المرتبة الثانية بعد مجلس التسعة، وهو أهم جسم تشريعي في جمهورية البندقية.
أما انتهاك القوانين المائية فكان يعتبر جريمة بحق الدولة، توازي عقوباتها عقوبة الخيانة العظمى.
وكل من قبض عليه متلبسًا بالجريمة، اقتلعت عينه أو قطعت يده اليمنى.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة




البندقية .. المدينة العائمة (1)مدينة تغرق في صمت .. حضارة تتلاشى ببطء .. مياه تكتسح وأرض تُبَْتلَع في جوف البحر .. محاولات مستمرة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه .. البندقية .. المدينة العائمة .. نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


متحدث:
هناك طريقتان لإنقاذ اللاجونات، الأولى هي أننا نحتاج إلى تعزيز الكثبان الرملية، والثانية والأهم هي أنه يجدر بنا تصريف مياه الأنهار خارج البحيرات.
المعلق:
لم يوفر كورنارو أي وسيلة للدفاع عن نظريته.
تجرف الأمواج العاتية التربة من الأبنية الرملية، والشواطئ وتردمها في البحر، ثم يعود البحر ويلقي بهذه المياه التي باتت موحلة داخل اللاجونات فتمتلئ.
متحدث:
يحتاج الجسم ليصبح سليمًا إلى غذاء صحي .. الكثير من الغذاء الصحي، كذلك هي الحال بالنسبة للاجونات فغذائها الصحي الأول والأخير هو المياه المالحة التي تدخل عبر خلجانها، هذا كل ما أريد قوله أيها السادة.
المعلق:
أخذ المجلس بنظرية سابادينو وحول مياه الأنهار إلى خارج اللاجونات، وحماها من الامتلاء بالطمي.
يجري حاليًا كل من نهر سين وبييف وبرينتا وفقًا للمسار الذي حُفر خصيصًا له، بناءًا لمشروع هندسي ضخم تم التخطيط له وتنفيذه في القرن السادس عشر.
وهكذا لم تعد البندقية تعاني من خطر الامتلاء بالغرين، إلا أنه بعد إزالة الغرين ظهرت مشكلة جديدة هي تآكل الكثبان الرملية، وباتت اللاجونات مهددة بأن يبتلعها البحر.
من هنا برزت ضرورة ابتكار حلول جديدة في أسرع ما يمكن.
تسلم "بيرناردينو زنديريني" منصب رئيس المهندسين المائيين منذ عام 1721، واعتقد أن الحل لا يكمن في زيادة الطين بلة، بل يجدر بناء حاجز متين يمنع المياه من ابتلاع اليابسة.
خلط مادة الكلس مع مادة غير معروفة موجودة في جمهورية البندقية، وتعرف ببوزولانا ورمى بعضًا من حجارة استيريا في اللاجونات، وحين عاد بعد سنة عرف أنه سيعثر على شيء.
زندريني:
هذا الحاجز صلب جدًا، بحيث إنه ما من سبيل لتفكيكه على الإطلاق، والمثير للاهتمام هو أنه لا يمكن فصله عن الحجر إطلاقاً.
المعلق:
هذا ما تبدو عليه اليوم الجدران الشهيرة التي بناها "زنديريني" في القرن الثامن عشر، أفادت تقنيته أن مياه المحيط واللجونات، ظلت منفصلة لثلاثة قرون، فيما اختفت الكثبان الرملية نهائيًا.
الرابع من تشرين الثاني-نوفمبر عام 1966 هو تاريخ لن ينساه البندقيون أبدًا.
ففي غضون بضع ساعات بلغ ارتفاع المد مائة وأربعة وتسعين سنتيمترًا، وطفت المياه في المدينة حوالي ثماني عشرة ساعة، مما ألحق أضرارًا جسيمة بمنشآتها وبناها التحتية.
فدب الذعر في سكان البندقية والعالم أجمع؛ لأنه للمرة الأولى يبرز خطر إمكانية اندثار معالم المدينة تمامًا.
لكن ما الذي يُحدث هذه الكوارث الرهيبة بالضبط ؟
يقع مركز مجلس الأبحاث الوطني على بعد اثني عشر ميلاً من البندقية، ويقوم الخبراء فيه بجمع المعلومات المناخية المناسبة التي تمكنهم من تدارك حركة المد المقبلة.
متحدث:
هل تفحصتم المد؟
متحدث آخر:
هناك مد عال.
المعلق:
يُستخدم المركز لمراقبة أي تغييرات مفاجئة في الظروف المناخية التي قد تتسبب بكارثة.
تحدد كل مراحل القمر ومواقع الكواكب حركة المد والجزر، يمكن للقمر أن يحدث ارتفاعًا في منسوب المياه يبلغ ثمانين سنتيمترًا في البندقية.
هذا ما يعرف بالمد الفلكي، وقد حددت إمكانات حدوثه للسنوات المقبلة في رسم بياني واضح.
وفي بعض الحالات الاستثنائية يحدث المد نتيجة عنصرين آخرين، الضغط الجوي المنخفض ورياح سكيروبو.
والحادثة الأشد أثرًا كانت مد تشرين الثاني عام 1966 الذي بلغ ارتفاع مائة وأربعة وتسعين سنتيمترًا، وهي مازالت محفورة في ذاكرة الكثيرين.
فقد تسببت الرياح بارتفاع مائة وأربعين سنتيمترًا من المياه، فيما أدى المطر والضغط الجوي المنخفض إلى زيادة في الارتفاع بلغت أربعة وأربعين سنتيمترًا، أما المد الفلكي فلم يزد إلا عشرة سنتيمترات من منسوب المياه على العكس من التوقعات.
يُدق ناقوس الخطر عندما يسجل المد ارتفاعًا في منسوب المياه يبلغ مائة وعشرة سنتيمترات.
متحدث:
هنا مركز المراقبة.
المعلق:
يقوم فريق عمل تابع لمجلس المدينة بمراقبة ارتفاع منسوب المياه على مدار الساعة، ويدق ناقوس الخطر، ويبقي السكان المحليين على اطلاع دوري على كل جديد.
متحدث:
يُتوقع أن تبلغ حركة المد ذروتها الساعة العاشرة وخمسين دقيقة، لتصل إلى أكثر من مائة وعشرة سنتيمترات.
المعلق:
تثقل حركة المد والجزر كاهل سكان مدينة البندقية؛ إذ يكفي أن يرتفع منسوب المياه ثمانين سنتيمترًا ليغطي ساحة القديس مرقص.
صحيح أن البندقيين ابتكروا أشد الأساليب فاعلية لمكافحة فيضان المياه، لكن الإحصاءات تشير إلى أن هذا النوع من المد سيكثر حدوثه في السنوات المقبلة.
وفيما لا ينفك منسوب المياه يرتفع وسطح الأرض ينخفض، تجد البندقية ولاجوناتها نفسها مهددة بالزوال.
ساحة القديس مرقص هي المنطقة الأقل ارتفاعًا في المدينة، وتتعرض للفيضانات أربعين مرة في السنة.
منذ حوالي قرن كان مد المائة عشرة سنتيمترات قليل الحدوث، لكنه اليوم يحدث أربع مرات في السنة.
وتشير الدراسات إلى أن المدينة معرضة في وقت لحركات مد شبيهة بالمد الذي حصل عام 1966.
قد يكون "أنطونيو كانال" المعروف بـ"كناليتو" أحد أبرز فناني القرن الثامن عشر في البندقية، وكان مولعًا بمناظر هذه المدينة البديعة ومشاهدها الخلابة، غير أنه كان يفتقر دائمًا للمال، ووجد أن الطريقة الوحيدة لتسديد ديونه هو تسريع عملية الرسم في مشغله الذي صنعه بيده.
تقضي تقنيته الأصلية بنقل رسومه على لوح من زجاج خشن، وكم كانت دهشة المشاهدين كبيرة عندما أنهى عمله، ورأوا مدى إبداعه في رسم الساحات والقنوات والجسور بدقة متناهية.
تفتح لنا الرسوم المفصلة باب معرفة واسعًا يقود بنا إلى حياة المدينة اليومية، وإلى هندسة البندقية في القرن الثامن عشر.
تسمح لنا رسوم كاناليتو الشديدة الواقعية بمعرفة منسوب المياه الحقيقي الذي كان سائدًا في المدينة في أيامه، فتظهر أعماله مثلاً أن حافة جسر "رياتو" تبدو أكثر ارتفاعًا مما هي عليه الآن.
يعطي الأثر الذي تركته الطحالب بعد تراجع المد، فكرة واضحة عند مدى غوص سطح الأرض على مر السنين؛ إذ تظهر هذه الآثار عند أي مستوىً يرتطم منسوب المياه العالي بمنشآت المدينة ومعالمها.
لا يمكنكم تصور مدى انخفاض منسوب اليابسة منذ عصر كاناليتو فهي على الأقل قد بلغت نصف متر، وهذه الأدراج التي داستها بالأمس أقدام صانعي المراكب وتجار البضائع باتت الآن قابعة تحت المياه تغطيها الطحالب.
يبدو إذًا أن البندقية كانت تغرق منذ البداية، لكن ما سبب هذا الغرق، يصعب تصور الأمر لكن الجزر التي بنيت عليها البندقية مكونة من الوحل.
أنشئت قناة لتصريف المياه ضمن أعمال الصيانة كما غطيت الضفاف بأحجار صلبة تخفي ورائها غابة كثيفة من شجر اللاريكس.




عززت الضفاف الموحلة بآلاف من جذوع الأشجار التي من شأنها دعم المدينة عمومًا، توضع أحجار "استيريا" فوق جذوع الأشجار لتعزل معالم المدينة عن مياه البحر.
يتخطى المد هذه الحواجز الحجرية عدة مرات في العام الواحد.
يعالج بعض علماء الكيمياء في جامعة البندقية هذه المشكلة، ومن بينهم "ديتو بيسكونتين".
ديتو بيسكونتين:
أمر مثير للاهتمام أن نراقب آثار المياه غير المباشرة في هذه العينة، لأنها تتطابق تمامًا مع ما يحصل للجدران في البندقية، أنا أنزل هذا الحجر بضعة ملليمترات في مياه تحتوي على نسبة معينة من الملح.
المعلق:
تتسرب المياه المالحة عبر الجدران التي تتصدع تصدعات شعرية أي صغيرة جدًا، وحين تجف المياه يتمدد الملح كالثلج ويتبلور، وعند حدوث فيضان جديد يعود الملح فيذوب ويغرق الحجر أكثر فأكثر ويؤدي في النهاية إلى تصدع الجدار، وعلى مر السنين تصبح الحجارة من الهشاشة كقطع البسكويت.
وللمرة الثانية تساهم الآثار التي خلفتها الأعشاب البحرية، بإظهار عدد المرات التي تخطى فيها منسوب المياه الحواجز المصنوعة من أحجار إستيريا.
تلتقط كاميرا بالأشعة ما دون الحمراء مشاهد تعجز العين المجردة عن رؤيتها، هذه الكاميرا حساسة إلى حد ما للتغييرات الحرارية؛ إذ تمثل الألوان الزرقاء في الأسفل المناطق الأكثر برودة، فيما تمثل الألوان البيضاء والحمراء المناطق الأكثر دفئًا.
هذا ما يمكننا من رصد ارتفاع مستوى ارتفاع المياه على الجدار، وتنتقل حرارة المياه المنخفضة في القناة، والمشار إليها باللون الأزرق إلى المبنى.
قد يبدو الأمر غريبًا، لكن حدوث أي مد عالي بسيط يهدد تكوين الجدران وهيكلها، وعند المنعطف يلوح خطر فيضان يصل ارتفاعه إلى مترين.
هل يجدر بنا الجلوس وانتظار حدوث مد عالي رهيب أخر كالذي حدث عام 1966 لنثور ونهب لإيجاد حلول مناسبة لهذه المشكلة.
عانت هولندا كذلك من مد البحار وحاربتها لسنوات، ومنذ أواسط القرن السابع عشر باتت المياه تضخ من المناطق المنخفضة عن سطح البحر بدواليب هوائية تعمل في الوقت نفسه، تنقل دواليب مسننة خشبية الطاقة من ريشات الدواليب هوائية إلى دواليب حديدية تحمل المياه وتصرفها في شبكة قنوات صُنعت من جوانب معززة ومتينة.
في شهر كانون الثاني-يناير عام 1953 أدت الرياح القوية التي بلغت مائتي كيلو متر في الساعة، والمد العالي الاستثنائي الذين اجتاحا الساحل الهولندي إلى تصدع ضفاف السدود ودمارها.
غرق إثر هذه الكارثة حوالي 1825 شخصًا، وتشرد جوالي 7000 آخرين، ووجدت هولندا نفسها فجأة وقد غرق نحو ثلثها تحت الماء.
لطالما كانت هذه السدود الحديدية مصدر حماية للمستنقعات والمدينة من المحيط الشمال منذ عام 1997 يبلغ طول كل سد حوالي 237 مترًا، وارتفاعه بارتفاع برج إيفل.
صحيح أن منظر هذه السدود مزعج للعين، لكن وفقًا للعالم "بيير فيلينجا" ومن المنظار البيئي فهي ممتازة ومستوفية للشروط اللازمة.
بيير فيلينجا:
عندما يثور بحر الشمال تصبح السدود أكثر عرضة للخطر، كان لدينا الخيار برفع المستنقعات وإعادة بناء جزء من المدن القديمة، أو حتى بناء سد متحرك، وافق معظم سكان المدينة على إقامة السد المتحرك، لأنه أكثر أمانًا وآثاره السلبية قليلة.
المعلق:
يمتد سدان شبه دائريين على طول قناة حُفرت على ضفاف نهر "سكيلدا"، يدور الذراعان الكبيران باتجاه وسط النهر عند الضرورة، حتى يكادا يلتقيان ثم يغوصان عند الضفاف.
تم إنجاز هذا العمل الهندسي المدهش في وقت لا يُذكر، تواصل العمل فيه ليل نهار طوال ست سنوات، لإنهاء السدود المتينة والمحصنة القادرة على تحمل ضغط ارتفاع منسوب المياه، الذي قد يصل عند أقصاه إلى ثلاثين ألف طن.
لم تخضع للتجربة بعد، لكن يتوقع أن تستخدم بمعدل مرة كل عشر سنوات.
يمكن لروتردام أن تنام مطمئنة الآن، بوجود هذه السدود المتحركة التي تضبط كمية المياه التي تدخل إلى المدينة.
لكن ما العمل لحماية البندقية من الغرق؟
عينت الحكومة الإيطالية كلاً من "أنديريا رونالدو" هوأستاذ في العلوم المائية في جامعة بادوا في شمال شرق إيطاليا، و"سيانج مي" من معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا، للبحث في كل المقترحات لإنقاذ البندقية.
أنديريا رونالدو:
إذا أردنا فعلاً إنقاذ المدينة من حركات المد العالية الاستثنائية هذه، فالحل التقني الممكن الوحيد هو إجراء فصل آني بين مياه البحر ومياه اللاجونات.
لحماية لاجونات البندقية من فك التيارات والأعاصير الآتية من البحر الأدرياتيكي، يجب بناء عدد من الحواجز هناك.
سيتم تشيد سلسلة من السدود الحديدية المستقلة عند القناة؛ لمنع دفق المياه في حال حدوث فيضان أو مد.
هذا ليس تحديًا تكنولوجيًا عاديًا عندما تلتقي اللاجونات بمياه المحيط، عبر خلجان يصل اتساعها إلى ألف وستمائة متر.
لكن هذا ليس التحدي الوحيد الذي يوجهه البناءون، فهناك أيضًا مشكلة جريان المياه داخل اللاجون.
بنى المجلس المائي في بولتا بوروسو في ضواحي بادوا، وفي مرآب ضخم تبلغ مساحته مساحة ملعب كرة القدم نموذجًا عن كل لاجونات البندقية، يظهر كيف اجتاحت حركة المد المنطقة.
تمت تجربة كل النظريات حول نظام اللاجونات الإيكولوجي في هذا المكان.
تمثل الأمواج الاصطناعية مشهد إعصار محيطي، ويراقب الحوض ردة فعل السدود على تلك الهجمات، تتكون السدود المتحركة من هيكلية سد رُبط بإحكام في قعر اللاجون عند الخلجان.
يحرك الهواء المضغوط الدواليب الهوائية، وعند توقع مد عالي يزيد عن متر واحد يقوم الهواء المضغوط بسحب المياه إلى الأعلى، ما يؤدي إلى نشوء جدار لولبي الشكل مؤلف من جزيئات قادرة على الوقوف في وجه مد يصل إلى ثلاثة أمتار.
بما أن الدواليب الهوائية مصممة لتدور بشكل عكسي وتجاري حركة الأمواج، فإن ضغط المياه الأكبر ينشأ أكثر ما ينشأ عند الجانبين لا عند البناء المدعم.
يا لها من فكرة رائعة.
صُممت الدواليب المتحركة بطريقة لا تعترض فيها دفق مياه المد باستثناء الحالات الطارئة.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةتضمن حركة المد والجزر التي تحصل كل ست ساعات أربع مرات في اليوم نظافة المياه، وبالتالي تتهيأ بفضل الله العوامل التي تساعد الحياة النباتية والحيوانية في اللاجونات.
كما لا يؤدي تخفيض منسوب المياه إطلاقًا إلى نقص الأكسجين في اللاجونات.
ينفرد اللاجون بآلية تنفس خاصة به، وتضطلع الجزر المستقلة التي يتكون منها بدور رئة اصطناعية تعمل على تنقية مياهه.
وهذا ما يُعرف بـ"الباريميا" وهو عبارة عن مجموعة فريدة من الكثبان الرملية التي تتمتع بحياة خاصة بها.
يعيش الغطاء النباتي في هذه الكثبان الرملية من الرواسب التي تجرفها الأنهار، وعندما يرتفع منسوب المياه تكبر الباريميا تدريجًا، وإذا لم تكبر الكثبان الرملية توشك أن تتلاشى.
إلا أنه إذا فاق عدد الرواسب التي يرسلها اللاجون إلى المحيط تلك التي يحصل عليها من الأنهار، يبدأ حجم الرئتين الحيويتين بالتقلص شيئاً فشيئاً.
يقول أنديريا رونالدو: في حال تُرك اللاجون ينمو طبيعيًا لكان المتوقع اختفاءه منذ زمن بعيد، ولكانت البندقية حرمت من هذه الخاصة التي تميزها.
واستنادًا إلى وجهة نظر تاريخية وهندسية وعلمية، من المجدي اتخاذ قرار حول أي نوع من اللاجونات نريد في البندقية، وبذل الجهود اللازمة لإنشائها هذا يتطلب إذًا الشروع بالعمل.
نورينزا بوليميتو وأندريا ريزموندو هما عالمان إحيائيان من البندقية.
نورينزا:
سنأخذ عينة من هنا.
المعلق:
لقد قاما بدراسات عديدة حول اللاجون طوال سنوات، وهما لا يوفران أي جهد لمعرفة إلى أي مدىً بلغ نمو الكثبان الرملية.
تُجرى دراسات كثيرة لإعادة بناء الكثبان الرملية؛ إذ أُخذت بعض العينات منها وزُرعت مجموعة من عشبة "الاسبرتان" فيها.
هذا النوع من مشاريع الأبحاث يساعد في تحديد توازن الغطاء النباتي اللازم، لاستعادة التحكم باللاجونات.
لكن يجدر بالإنسان أن يعرف كيف يسيطر على نفسه.
وعلى عكس الباريميا .. يبدو أن أبنية البندقية المتألقة عاجزة عن إعادة بناء نفسها.
لقد واجه البندقيون هذه الصعوبة عبر هدم الساحة القديمة، وتشييد أبنية جديدة على أنقاضها.
وإذا ما ألقينا نظرة على طول القناة فقد يبدو لنا أن "سيري نيسيما" قد أنشأت في القرن السادس عشر، إذ يصعب التنبه للبناء القديم العهد فيها، العائد إلى تسعة قرون خلت.
"مارينا بولين" هو مهندس ولد في البندقية، وهذا الدير هو أحد أثمن معالم المدينة الهندسية، وهو يبعد خمس خطوات عن الطريق العام نزولاً إلى الشارع.
مارينا بولين:
دير سانتا أبولينا هو أخر معلم حي يمثل الرومان، في الماضي بُنيت أرضه بارتفاع الأعمدة لتجنبها خطر الفيضانات، وقد دُعم هذا الجزء بركائز من تراب، فهل بإمكاننا فعل الأمر نفسه في كل أنحاء البندقية ؟
لا يمكننا أن نواصل ردم الممرات والساحات أو تشييد أبنية جديدة فوقها حفاظًا على إرث البندقية الفني، لذا تفيد المقاربة الحديثة بالكشف عما تمت تغطيته من المعالم خلال قرون خلت.
المعلق:
ويُعثر على أهم مشروع ترميم حصل في هذه المدينة في دير فيراري القديم.
مارينا بولين:
هنا نجد المطابخ القديمة، وهي تمثل بامتياز الهندسة البندقية في القرن الرابع عشر، نحن نعبر البحر الآن على الرغم من أن منسوب المياه منخفض في الخارج.
في القرن التاسع عشر كانت اليابسة تصل إلى هذا الحد، لذا فقدت بعضًا من جماليتها الهندسية بفعل المد.
المعلق:
يصعب رفع مستوى الأرض في ساحات البندقية التاريخية، لكن عند منطقة القنوات يسهل رفع مستوى بعض شوارع المدينة، حيث يصبح بالإمكان استعادة بعض السنتيمترات التي اختفت في المياه من دون المس بالمعالم الهندسية والأثرية.
دخل عدد لا بأس به من هذا النوع من المشاريع حيز التنفيذ حاليًا، ففي منطقة "زاتيري" نجح هذا النوع من المشاريع، لدرجة أنه لم يخلف وراءه أي أثر للترميم.
فالتخطيط لرفع مستوى الممرات بنسبة متر وعشرين سنتيمترًا أسهل بكثير من تنفيذه.
مارينا بولين:
قد تأخذ عمليات رفع مستوى اليابسة حوالي ستين عامًا مع التوقف المتكرر، مما سيؤثر على المدينة ويزيد من حالتها سوءًا لمدة طويلة، وهي ليست فكرة عملية.
الوضع يزداد سوءًا يومًا بعد يوم، فقد تعرضت البندقية العام المنصرم لتسع حركات مد تزيد عن المتر الواحد.
وتشير الدراسات إلى أن رفع السدود المتحركة تسع مرات لمدة أربع ساعات كان سيبقي المدينة جافة لبعض الوقت.
وُلد "باولو بيرازولي" في البندقية وهو يعمل حاليًا في المركز الوطني الفرنسي للأبحاث، ولطالما كان هدفه الأول والأخير إنقاذ بلده الأم؛ لذا بات من أبرز المعارضين العلنيين لمشروع السدود المتحركة



باولو بيرازولي:
مبدئيًا يمكن لهذا المشروع الحد من خطر الفيضانات وحركة المد والجزر، إذا ما استعين بدراسات جوية دقيقة.
لكن من الناحية العملية لا يزال هذا المشروع يعاني من نقاط ضعف كثيرة؛ لأنه معقد جدًا فهو مشروع غير مضمون وذو كلفة عالية من ناحية البناء والصيانة، وقد تكون له آثار سلبية على البيئة والمجتمع وحركة الملاحة.
المعلق:
انتظر مشروع السدود المتحركة الضوء الأخضر لمدة عشر سنوات، وعام 1996 عندما لم يكن هناك أي مجال للمماطلة نُشئت فرقة من الخبراء تُعنى بدراسة آثار المشروع البيئية، وكان بيتر بيليجا أحد أعضاء هذه الفرقة.
بيتر بيليجا:
دهشنا لمعرفة أن عددًا كبيرًا من الأشخاص وافق على مشروع حماية البندقية، هذا فيما كانت الحركات البيئية ترى فيه انتهاكًا للتوازن البيئي.
فقمنا بدراسة معمقة وجدية عن الموضوع، وارتأينا أن السدود المتحركة لها انعكاسات إيجابية على المدينة وعلى اللاجونات، بشرط أن تأخذ بعين الاعتبار نوعية اللاجون وتعمل عليه.
المعلق:
لكن النتائج التي توصل إليها هؤلاء الخبراء لم تلق آذانًا صاغية، ومازال الناشطون البيئيون يعتقدون أن هذا المشروع ليس إلا انتهاكًا لحرمة البيئة والمدينة ككل، لذا اقترحوا حلولاً وسطية حسب ما أطلقوا عليها.
كإزاحة الحواجز حول مناطق تكاثر الأسماك يصبح مكان جريان المد واسعًا، وتشير الدراسات إلى أن هذا التدبير سيخفض منسوب المياه في مناطق البندقية الأكثر انخفاضًا بنسبة أقصاها سنتيمتران اثنان.
يقترح ناشطو البيئة حلولاً أكثر طبيعية وأقل تقنية، إذ يريدون تقليص اتساع الخلجان وعمقها لصد تدفق المياه بحواجز صلبة، هذا التدبير ليس فعالاً إذا كان المد مرتفعًا جدًا، لكنه قادر على تقليص مستوى المياه بين عشرة سنتيمترات إلى ثلاثين سنتيمترًا.
متحدث:
إذا ضايقنا مدخل الخلجان يمكننا العودة إلى الماضي أي إلى ما كانت عليه المدينة في القرن التاسع عشر، نملك اليوم القدرة والوسائل لاستشراف حدوث فيضان من هذا النوع وبالتالي للتخفيف من وطأته.
المعلق:
لكن كيف سيؤثر ذلك على جريان المياه، استعان أحد الباحثين في مركز الأبحاث الوطني في البندقية بنماذج حسابية لقياس ذلك.
باحث:
إذا ضيقنا مداخل الخلجان فستقل نسبة المياه الداخلة إلى جون، وبالتالي ستتراجع كمية المياه المتبادلة بين اللاجونات والبحر الأدرياتيكي، وستتجدد مياه اللاجونات عندها كل خمسين يومًا أو أكثر.
المعلق:
ومن دون تجدد مياهه لا يمكن لللاجون أن يصمد، فالكل يجمع على أن من الضروري إيجاد حل للمياه الآتية من البحر.
غير أن المدينة فشلت .. ولا تزال تفشل في التوصل إلى حلول مرضية.
الوضع في لندن مختلف فهي مدينة عالمية ومركز مالي ضخم، فإذا تعرضت لحركة مد قوية آتية من الساحل الشرقي، فستتكبد خسائر اقتصادية فادحة، وهذه مخاطرة لن تجازف بها الحكومة البريطانية.
ساهمت موانع "التايمز" في وقف ضخ المياه الآتية من بحر الشمال منذ عام ،1982 وفي خلال تسعة عشر عامًا تعرضت للفيضانات حوالي خمس وعشرين مرة.
الأضرار التي تخلفها حركات المد في البندقية أقل وقعًا على المدينة؛ لأن سكانها تأقلموا على هذا النوع من الحياة.
في ليل السادس من تشرين-نوفمبر عام 2000 كان يتوقع مد عالي، ولكن فجأة..!!
ارتفع مستوى المياه إلى مائة وخمسة وأربعين سنتيمترًا، وما انفك يرتفع فخاف سكان المدينة أن يعيشوا كارثة عام 1966 مرة أخرى، ولكن لحسن الحظ هدأت الرياح وفي غضون بضع ساعات عاد الوضع تحت السيطرة.
اخترع خبراء "كونسوليسيو فينسيا نيوبا" وهي الهيئة التي عينتها الحكومة لحماية المدينة من حركات المد، اخترعوا نموذجًا يمثل العاصفة البحرية، ليتأكدوا من مدى فاعلية السدود المتحركة.
كان يمكن لهذه السدود أن تبقى مقفلة لمدة تسع ساعات من دون أن يزيد منسوب المياه في اللاجونات عن تسعين سنتيمترًا.
قد ينتهي العمل على هذه السدود المتحركة بعد عشر سنوات على الأقل نظرًا للوقت المهدور والدراسات الجوية غير الدقيقة.
اعتقد أن العلماء يجمعون تقريبًا على أن التوقعات حول ارتفاع منسوب المياه يمكن أن تحصل، وهي تحصل الآن، فسوف يرتفع منسوب المياه خمسين سنتيمترًا في السنوات الخمسين المقبلة، أو حتى أكثر لكي تتخطى المتر.
البندقية مدينة سباقة، لأنها الأولى في العالم التي تواجه خطرًا من هذا النوع، لأنها بنيت على سطح البحر، لذا يرى الرأي العام أن ما حصل في تلك المدينة يمكن أن يحصل في أي مكان آخر.
ما المصير الذي ينتظر هذه المدينة بعد مائتين أو ثلاثمائة عام؟
هذا كل ما يمكن فعله لحماية البندقية على المدى الطويل، لكن يجب أولاً الحد من مشكلة التلوث، لأننا إن لم نفعل فسنواجه كارثة بيئية ضخمة.
منذ الثلاثينيات عاشت البندقية بجوار أحد أكبر المحطات النفطية الكيمائية الإيطالية، وهي مركز "بورتو مارجيرا" .
هذه المنطقة الشاسعة توسعت فجأة على طول أطراف اللاجون مخزنة جميع أنواع الملوثات.
ترسو حاملات النفط في مرفأه الصناعي كل يوم آتية من كل أنحاء العالم، وإذا ما أفرغت هذه الحاملات جزءًا صغيرًا من حمولتها في مياهه لتسببت بكارثة بيئية فادحة.
إلا أن الهدر الصناعي ليس إلا مصدرًا متواضعًا من مصادر التلوث في البندقية.
تظهر الكاميرا المزودة بالأشعة ما دون الحمراء أحوال المياه وتكوينها بدءًا من شواطئ المدينة، وصولاً إلى زوايا اللاجونات الدفينة لرصد كمية الملوثات الموجودة فيها.
وبالرغم من برامج التنظيف التي نُفذت لتنقية المياه لا تزال عشرة بالمائة من مساحة اللاجون ملوثة بالزئبق والمعادن الثقيلة والكلورايد وغيرها.
ويتخلل المنتجات الزراعية أكثر من ستة آلاف طن من المواد الغنية بالنيتروجين كل سنة، من دون ذكر الهدر الكبير الحاصل في مياه الأمطار في المدينة.
فهل بإمكاننا تنقية مياه اللاجون وتزويدها بالأكسجين ؟
يلزمنا عشرون أو خمسون سنة لجعل بيئتنا أنظف، ولتصبح الحياة في اللاجونات أسلم، تنظيف اللاجون سيتطلب خمسين عامًا، وبما أن المدينة ولاجونها جزء لا يتجزأ لا أظن أنه علينا الاختيار بين الاثنين، فمع وجود هذه السدود المتحركة نستطيع تنظيف المكانين بكل سهولة.
إذًا فمشروع السدود المتحركة ليس الحل الأخير الذي تملكه البندقية، إلا أن العلماء يجمعون على أنه سيوفر -إن شاء الله- للمدينة بين خمسين ومائة عام من الطمأنينة.
وبهذا تُعطى السلطات الوقت الذي تحتاج إليه لإعادة تحديد موقع مشروع جرئ يقضي بنقل الحركة الصناعية من "بورتو ماجيرا" وإصلاح القطاع الزراعي، بالإضافة إلى تحويل قسم من زحمة السفن إلى مرافئ أخرى.
ربما يصبح هذا الكابوس يومًا ما من الماضي، لكن حتى ذلك الحين يجدر بتلك المدينة التعايش مع واقعها بطريقة أو بأخرى.
فمع مرور الزمن أصبحت تلك المنطقة أشبه بحديقة أكثر منها مدينة وكيانًا اجتماعيًا.
  رد مع اقتباس
قديم 03-08-2008, 01:42 AM   رقم المشاركة : ( 3 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,146 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي

البندقية .. المدينة العائمة (1)مدينة تغرق في صمت .. حضارة تتلاشى ببطء .. مياه تكتسح وأرض تُبَْتلَع في جوف البحر .. محاولات مستمرة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه .. البندقية .. المدينة العائمة .. نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 03-08-2008, 01:44 AM   رقم المشاركة : ( 4 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,146 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي


المعلق:
قد تصبح مدينة البندقية في السنوات القليلة المقبلة من أحد أهم المواقع الأثرية وأكثرها شهرة، يا له من مصير محزن لأكثر المدن غنىً وقوة عبر التاريخ لمدينة احتضنت الأمواج، وهيمنت على التجارة العالمية لآلاف السنين.
تكاد ملكة البحار هذه تختفي وراء الأمواج العاتية، وتندثر في طيات المياه المالحة، التي كانت فيما مضى الدم الدافق في عروقها ومصدر فخرها واعتزازها.
يدخل العلماء من كل أنحاء العالم في سباق محموم مع الزمن، لكي ينقذوا البندقية من كارثة هائلة تتهددها..هل هناك خطة فعلية؟
يعود دفق المياه القوي هذا إلى زمن بعيد يمتد قرونًا عديدة، فمنذ القرن السادس عشر حاول أهم عباقرة العالم بكل ما أوتوا من مهارات إبقاء ارتفاع منسوب المياه تحت السيطرة.
لكن حلولهم المتتالية كانت تصطدم بتاريخ المدينة القديم من جهة، وبغزو ثقافة القرن الحادي والعشرين من جهة أخرى.
وكل وسائل وقاية البندقية من الغرق باءت بالفشل؛ نظرًا لزحمة الملاحة الخانقة والتلوث، وعاجلاً أم آجلاً ستواجه كل مدينة ساحلية عريقة الخطر نفسه الذي يحدق بالبندقية حاليًا.
تطفئ الأضواء المتلألئة على سطح المياه رونقاً خاصاً على تلك المدينة العالقة بين السماء والبحر.
لكن سرعان ما يتلاشى سحرها لتتخذ صورة صحراء قاحلة يسكنها الخراب، تظهر في وسط الظلام دلائل واضحة على هشاشة تلك المدينة، واختفائها البطيء والصامت من دون أن يشعر أحد.
هل هذا هو مصير البندقية؟ أم مازال هناك ما يمكن فعله لإنقاذها؟
يكمن الجواب في تاريخ المدينة العائد إلى آلاف السنين .. وفي التكنولوجيا التي توصلت إليها البشرية حتى الآن.
تراقب مدينة البندقية أعداد هائلة من الأقمار الصناعية، من شأنها قياس مدى خطورة القوى المدمرة التي تهدد المنطقة، وتبيان تآكل الكثبان الرملية التي تحمي حدودها مع المحيط، ومراقبة حركة المرافق.
فيما تستلقي البندقية خائرة القوى في قلب هذه الحركة الصاخبة.
تحيط بالمدينة بحيرة ضحلة أو ما يعرف باللاجون ويبلغ قطرها خمسمائة وخمسين كيلو مترًا مربعًا، وتعد أكبر أرض للمستنقعات في حوض البحر المتوسط.
وتعد اللاجون مكانًا ملائمًا لتكاثر أنواعًا عديدة من الطيور البحرية كالإوز الأخضر، لكن توازن هذه الواحة الطبيعية مهدد بالزوال وما من ضمانة أكيدة على استمرار الحياة فيها.
"بيير جيلينجا" هو مدير أحد أعرق المعاهد الأوروبية التي تُعنى بالمسائل البيئية الساحلية.
بيير جيلينجا:
ما يميز هذه اللاجونات هو أنها تبقى فترة طويلة، واكتشفنا من خلال الأبحاث البيولوجية والجيولوجية مدى ديناميتها.
ندرك الآن أن اللاجونات تظهر وتختفي وفقًا للرواسب التي تحملها مياه البحار والأنهار، أو لقوة الأمواج وطولها.
تُعد البندقية في هذا المجال مثالاً حيًّا على كل ذلك.
المعلق:
كما هو معروف فإن اللاجون هو من صنع الإنسان، الذي ساهم تدخله -بفضل الله تعالى- في حماية نظامه الطبيعي والأيكولوجي من التدهور.
في حال تُرك اللاجون دون تدخل من الإنسان، فمن المتوقع أن يكون شكله تقريبًا على الشكل الآتي، نصفه ممتلئ بالغارين والنصف الآخر مفتوح على البحر يكاد يضيع فيه.
منذ القرن السادس عشر شرع البندقيون يبتكرون حلولاً مائية مجدية، وتم تصريف مياه الأنهار كنهر سيل وبرينتا وبييف خارج اللاجونات، لمنعها من أن تمتلئ بالطمي.
واللاجون كيان اصطناعي يشبه الخنادق المائية، التي كانت تحيط بقصور القرون الوسطى لتمنع الأعداء من بلوغ أسوارها.
أمضى "أيمي كونتينا" فترة طويلة من حياته المهنية الأكاديمية يدرس تاريخ المدينة.
أيمي كونتينا:
في العصور الرومانية القديمة، كان طول الشاطئ الذي بدأ البندقيون يستقرون فيه كناية عن مجموعة كبيرة من المستنقعات والأنهار والجزر الصغيرة، إلا أن أعدادها ما فتئت تنكمش حتى باتت اليوم تقتصر على ثلاثة لاجونات منفصلة الواحد عن الآخر، وهي جرادو والبندقية وكوماتشو.
المعلق:
كان لمياه اللاجونات دور بارز كحاجز واق من مياه البحر، وقد عرف البندقيون وحدهم أسرار أعماقها، فباتت سلاحًًا فعالاً في أيديهم استعملوه في مواجهة هجمات العدو.
لكن تطور اللاجونات الطبيعي بدأ يقوض تدريجًا أساليب دفاع السكان المحليين.
كُتب تاريخ البندقية على مخطوطات قديمة، حُفظت في أرشيفات فيراري التاريخية .
وفي هذه المخطوطات .. يمكننا العثور على مختلف القوانين التي أقرها المجلس المائي المعني منذ القرن السادس عشر بحماية اللاجونات والأنهار التي تصب فيها.
متحدث:
شُكل المجلس المائي بموجب هذا المرسوم الذي يحوي سجلات تخص أهم تسعة وزراء في جمهورية البندقية.
وتواريخ تعود إلى السابع من شهر آب-أغسطس عام 1501 حين وافق المجلس المائي على تأليف لجنة من الخبراء المائيين من شأنها دراسة تكوين اللاجونات والمناطق المحيطة بها.
المعلق:
يتولى المجلس أمور منطقة اللاجونات، والمناطق المتاخمة لها من جبال الألب نزولاً إلى الخلجان الثلاثة.
عُرفت القوانين التي سنها المجلس المائي بقسوتها، وقد استخدم المجلس نفوذه وسلطته للمحافظة على استمراريتها.
غير أن سلطة هذا المجلس كانت تحتل المرتبة الثانية بعد مجلس التسعة، وهو أهم جسم تشريعي في جمهورية البندقية.
أما انتهاك القوانين المائية فكان يعتبر جريمة بحق الدولة، توازي عقوباتها عقوبة الخيانة العظمى.
وكل من قبض عليه متلبسًا بالجريمة، اقتلعت عينه أو قطعت يده اليمنى.
متحدث:
تعود هذه الخارطة لمنتصف القرن السادس عشر، هي خارطة فريدة من نوعها تظهر المدينة واللجونات والمناطق المجاورة.
وكتب أحد الخبراء الذين عاشوا في تلك الفترة ويدعى "دانييل باربارو" أن اللاجون دخل في سباق مستميت، لتجاوز آثار العوامل الطبيعية.
دانييل باربارو:
كان لا بد من إيجاد وسيلة لإيقافه، أو احتواء آثاره السلبية قبل فوات الأوان.
سعى البندقيون إلى الحؤول دون امتلاء اللاجونات بالطمي، لكنهم لم يتفقوا يومًا على كيفية حصول ذلك وعلى كيفية حل المسألة.
عين "كريستفورو سابادينو" مسئولاً عن المهندسين المائيين في المجلس عام اثنين وأربعين، وكان من شأن خطته الحؤول دون امتلاء اللاجونات بالطمي.
وهو لطالما اعتقد بأن حركة المد والجزر مفيدة تمامًا، للحفاظ على التوازن الطبيعي في البحيرات.
غير أن أفكاره اصطدمت بأفكار "ألفايس كورنارو"، الذي اعتقد بأن حركة المد والجزر هي ما يسبب امتلاء البحيرات بالطمي.
ولكي يثبت وجهة نظره عمد "سابادينو" إلى قياس عمق المياه بشكل دوري، وإعلام المجلس بأي جديد.
كان يكتب إلى المجلس لينافس أفكار "كورنارو" .
  رد مع اقتباس
قديم 03-08-2008, 01:49 AM   رقم المشاركة : ( 5 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,146 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي

متحدث:
هناك طريقتان لإنقاذ اللاجونات، الأولى هي أننا نحتاج إلى تعزيز الكثبان الرملية، والثانية والأهم هي أنه يجدر بنا تصريف مياه الأنهار خارج البحيرات.
المعلق:
لم يوفر كورنارو أي وسيلة للدفاع عن نظريته.
تجرف الأمواج العاتية التربة من الأبنية الرملية، والشواطئ وتردمها في البحر، ثم يعود البحر ويلقي بهذه المياه التي باتت موحلة داخل اللاجونات فتمتلئ.
متحدث:
يحتاج الجسم ليصبح سليمًا إلى غذاء صحي .. الكثير من الغذاء الصحي، كذلك هي الحال بالنسبة للاجونات فغذائها الصحي الأول والأخير هو المياه المالحة التي تدخل عبر خلجانها، هذا كل ما أريد قوله أيها السادة.
المعلق:
أخذ المجلس بنظرية سابادينو وحول مياه الأنهار إلى خارج اللاجونات، وحماها من الامتلاء بالطمي.
يجري حاليًا كل من نهر سين وبييف وبرينتا وفقًا للمسار الذي حُفر خصيصًا له، بناءًا لمشروع هندسي ضخم تم التخطيط له وتنفيذه في القرن السادس عشر.
وهكذا لم تعد البندقية تعاني من خطر الامتلاء بالغرين، إلا أنه بعد إزالة الغرين ظهرت مشكلة جديدة هي تآكل الكثبان الرملية، وباتت اللاجونات مهددة بأن يبتلعها البحر.
من هنا برزت ضرورة ابتكار حلول جديدة في أسرع ما يمكن.
تسلم "بيرناردينو زنديريني" منصب رئيس المهندسين المائيين منذ عام 1721، واعتقد أن الحل لا يكمن في زيادة الطين بلة، بل يجدر بناء حاجز متين يمنع المياه من ابتلاع اليابسة.
خلط مادة الكلس مع مادة غير معروفة موجودة في جمهورية البندقية، وتعرف ببوزولانا ورمى بعضًا من حجارة استيريا في اللاجونات، وحين عاد بعد سنة عرف أنه سيعثر على شيء.
زندريني:
هذا الحاجز صلب جدًا، بحيث إنه ما من سبيل لتفكيكه على الإطلاق، والمثير للاهتمام هو أنه لا يمكن فصله عن الحجر إطلاقاً.
المعلق:
هذا ما تبدو عليه اليوم الجدران الشهيرة التي بناها "زنديريني" في القرن الثامن عشر، أفادت تقنيته أن مياه المحيط واللجونات، ظلت منفصلة لثلاثة قرون، فيما اختفت الكثبان الرملية نهائيًا.
الرابع من تشرين الثاني-نوفمبر عام 1966 هو تاريخ لن ينساه البندقيون أبدًا.
ففي غضون بضع ساعات بلغ ارتفاع المد مائة وأربعة وتسعين سنتيمترًا، وطفت المياه في المدينة حوالي ثماني عشرة ساعة، مما ألحق أضرارًا جسيمة بمنشآتها وبناها التحتية.
فدب الذعر في سكان البندقية والعالم أجمع؛ لأنه للمرة الأولى يبرز خطر إمكانية اندثار معالم المدينة تمامًا.
لكن ما الذي يُحدث هذه الكوارث الرهيبة بالضبط ؟
يقع مركز مجلس الأبحاث الوطني على بعد اثني عشر ميلاً من البندقية، ويقوم الخبراء فيه بجمع المعلومات المناخية المناسبة التي تمكنهم من تدارك حركة المد المقبلة.
متحدث:
هل تفحصتم المد؟
متحدث آخر:
هناك مد عال.
المعلق:
يُستخدم المركز لمراقبة أي تغييرات مفاجئة في الظروف المناخية التي قد تتسبب بكارثة.
تحدد كل مراحل القمر ومواقع الكواكب حركة المد والجزر، يمكن للقمر أن يحدث ارتفاعًا في منسوب المياه يبلغ ثمانين سنتيمترًا في البندقية.
هذا ما يعرف بالمد الفلكي، وقد حددت إمكانات حدوثه للسنوات المقبلة في رسم بياني واضح.
وفي بعض الحالات الاستثنائية يحدث المد نتيجة عنصرين آخرين، الضغط الجوي المنخفض ورياح سكيروبو.
والحادثة الأشد أثرًا كانت مد تشرين الثاني عام 1966 الذي بلغ ارتفاع مائة وأربعة وتسعين سنتيمترًا، وهي مازالت محفورة في ذاكرة الكثيرين.
فقد تسببت الرياح بارتفاع مائة وأربعين سنتيمترًا من المياه، فيما أدى المطر والضغط الجوي المنخفض إلى زيادة في الارتفاع بلغت أربعة وأربعين سنتيمترًا، أما المد الفلكي فلم يزد إلا عشرة سنتيمترات من منسوب المياه على العكس من التوقعات.
يُدق ناقوس الخطر عندما يسجل المد ارتفاعًا في منسوب المياه يبلغ مائة وعشرة سنتيمترات.
متحدث:
هنا مركز المراقبة.
المعلق:
يقوم فريق عمل تابع لمجلس المدينة بمراقبة ارتفاع منسوب المياه على مدار الساعة، ويدق ناقوس الخطر، ويبقي السكان المحليين على اطلاع دوري على كل جديد.
متحدث:
يُتوقع أن تبلغ حركة المد ذروتها الساعة العاشرة وخمسين دقيقة، لتصل إلى أكثر من مائة وعشرة سنتيمترات.
المعلق:
تثقل حركة المد والجزر كاهل سكان مدينة البندقية؛ إذ يكفي أن يرتفع منسوب المياه ثمانين سنتيمترًا ليغطي ساحة القديس مرقص.
صحيح أن البندقيين ابتكروا أشد الأساليب فاعلية لمكافحة فيضان المياه، لكن الإحصاءات تشير إلى أن هذا النوع من المد سيكثر حدوثه في السنوات المقبلة.
وفيما لا ينفك منسوب المياه يرتفع وسطح الأرض ينخفض، تجد البندقية ولاجوناتها نفسها مهددة بالزوال.
ساحة القديس مرقص هي المنطقة الأقل ارتفاعًا في المدينة، وتتعرض للفيضانات أربعين مرة في السنة.
منذ حوالي قرن كان مد المائة عشرة سنتيمترات قليل الحدوث، لكنه اليوم يحدث أربع مرات في السنة.
وتشير الدراسات إلى أن المدينة معرضة في وقت لحركات مد شبيهة بالمد الذي حصل عام 1966.
قد يكون "أنطونيو كانال" المعروف بـ"كناليتو" أحد أبرز فناني القرن الثامن عشر في البندقية، وكان مولعًا بمناظر هذه المدينة البديعة ومشاهدها الخلابة، غير أنه كان يفتقر دائمًا للمال، ووجد أن الطريقة الوحيدة لتسديد ديونه هو تسريع عملية الرسم في مشغله الذي صنعه بيده.
تقضي تقنيته الأصلية بنقل رسومه على لوح من زجاج خشن، وكم كانت دهشة المشاهدين كبيرة عندما أنهى عمله، ورأوا مدى إبداعه في رسم الساحات والقنوات والجسور بدقة متناهية.
تفتح لنا الرسوم المفصلة باب معرفة واسعًا يقود بنا إلى حياة المدينة اليومية، وإلى هندسة البندقية في القرن الثامن عشر.
تسمح لنا رسوم كاناليتو الشديدة الواقعية بمعرفة منسوب المياه الحقيقي الذي كان سائدًا في المدينة في أيامه، فتظهر أعماله مثلاً أن حافة جسر "رياتو" تبدو أكثر ارتفاعًا مما هي عليه الآن.
يعطي الأثر الذي تركته الطحالب بعد تراجع المد، فكرة واضحة عند مدى غوص سطح الأرض على مر السنين؛ إذ تظهر هذه الآثار عند أي مستوىً يرتطم منسوب المياه العالي بمنشآت المدينة ومعالمها.
لا يمكنكم تصور مدى انخفاض منسوب اليابسة منذ عصر كاناليتو فهي على الأقل قد بلغت نصف متر، وهذه الأدراج التي داستها بالأمس أقدام صانعي المراكب وتجار البضائع باتت الآن قابعة تحت المياه تغطيها الطحالب.
يبدو إذًا أن البندقية كانت تغرق منذ البداية، لكن ما سبب هذا الغرق، يصعب تصور الأمر لكن الجزر التي بنيت عليها البندقية مكونة من الوحل.
أنشئت قناة لتصريف المياه ضمن أعمال الصيانة كما غطيت الضفاف بأحجار صلبة تخفي ورائها غابة كثيفة من شجر اللاريكس.
  رد مع اقتباس
قديم 03-08-2008, 01:54 AM   رقم المشاركة : ( 6 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,146 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي

معرض "مدينة البندقية والشرق" بمعهد العالم العربي بباريس:
تمازج وانصهار بين الغرب والشرق



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
مقطع من إعلان المعرض "مدينة البندقية والشرق" يتقفى المعرض الذي ينظمه حاليا معهد العالم العربي بباريس آثار العلاقات التي كانت تربط بين مدينة البندقية وبلاد المشرق. سوزان جواد تكتب هنا عن زيارتها لهذا المعرض.

نور بانو أم السلطان العثماني مراد الثالث (1574-1595) لم يعجبها الكلبين الصغيرين اللذين جلبهما لها، وبطلب منها، تجار البندقية: "كبيران أكثر من اللزوم وكثيفا الفروة"، هكذا وصفت سيّدة القسطنطينية الكلبين.

كان على أولئك التجار أن يطيّبا خاطر زبونتهما ذات المكانة والجاه بكمية من الهدايا الثمينة المنتقاة. ذلك أن القاعدة الذهبية التي كان تجار البندقية يحرصون كل الحرص على مراعاتها بصرامة منذ أكثر من ألف سنة هي تلك التي تقول بأنه لا ينبغي البتة إثارة عدم رضى الزبون.

المتاجرة بالكلاب كانت في الواقع استثناء مرتبطا بنزوة غريبة ليس أكثر، بينما كانت المواد المصنوعة من البلور والتوابل والسجاد والمواد المعدنية والحرير والديباج هي البضاعة الأكثر تداولا في هذه التجارة، وكانت القاعدة التي تأسس عليها ثراء مدينة البندقية وازدهارها آنذاك.

أما أن يكون الطرف الذي تجري معه المعاملات التجارية من المسلمين، وأن هؤلاء كانوا على مدى قرون عديدة من التاريخ في مواجهة حربية مع العالم المسيحي، فذلك ما لم يكن من شأنه أن يزعج كثيرا هذه التجارة. وقد ظلت المبادلات التجارية بين مدينة البندقية وبلاد المشرق في منأى عن تأثيرات تلك الحروب، بل إنها ظلت على ثباتها واستقرارها حتى أثناء الحملات الصليبية.

ولي مقدس من أرض مصر

يسلط معهد العالم العربي في باريس، وبتعاون مع الـMetropolitan Museum بنيو يورك، الأضواء على فعاليات هذا التبادل التجاري لفترة زمنية ممتدة على قرون عديدة من الزمن بين المدينة الدولة الواقعة على ساحل الأدرياتيك وما يسمى ببلاد المشرق.

وقد استجلب لهذا الغرض 200 مثالا تم تجميعها من حوالي ستين متحفا من شتى مدن العالم، من بينها برلين وميونخ، وستعرض للجمهور في قاعات معهد العالم العربي بباريس حتى تاريخ 18 فبراير من سنة 2007. بعدها سينتقل المعرض إلى مدينة نيويورك.

المدن التي كانت تحتل مركز الصدارة في اهتمامات تجار البندقية في ما مضى هي دمشق وإسطنبول والإسكندرية، ومع هذه الأخيرة تأسست علاقة خاصة تجاوزت حدود مجال التبادل التجاري. وهناك أسطورة شائعة تروي أن تاجرين من البندقية قد سرقا في سنة 828 جثمان الحواري مرقص (أحد تلامذة ورفاق يسوع المسيح) من مدفنه بالإسكندرية ونقلاه إلى مدينتهما

. ومنذ ذلك الوقت أصبح القديس مرقس(St. Markus) حارس الحاضرة التجارية المتوسطية وحاميها، وتكريما له شيدت مدينة البندقية الكاتدرائية المهيبة المعروفة بإسم St.Markusbasilika (دشنت سنة 1094)، والتي تم بناء قبابها الكبيرة المنصوبة على أعمدة على منوال المعمار المملوكي بمصر.

طابع تعليمي طموح

تمتد الفترة الزمنية التي يشملها المعرض على مدى ما يقارب الألف سنة، تبدأ بواقعة سرقة جثمان الحِواري لوقا وتنتهي عند احتلال البندقية من طرف جيش نابليون. مشروع طموح يتوقف مدى نجاحه على التركيز على محاور أساسية واضحة المعالم بهدف إعطاء فرصة للمشاهد كي تكون له نظرة شاملة حول الموضوع.

وقد نجح المعرض في ذلك نجاحا كبيرا. ويحتل مركز الصدارة فيه محور العلاقة بين مدينة البندقية وبلاد المماليك (1250 حتى 1517) الذين كان نفوذهم يمتد آنذاك من القاهرة حتى بلاد الشام، ومن ناحية أخرى هناك محور التفاعلات مع الامبراطورية العثمانية(1299-1923) التي شمل نفوذها بداية من القرن السادس عشر كامل المناطق الشرقية المتاخمة لحوض البحرالأبيض المتوسط.

لكن زاوية النظر ظلت مركزة في هذا المعرض على جانب البندقية فقط، ولا يكاد المتفرج يلمس شيئا من التأثيرات التي كانت للبندقية على الطرف المقابل في هذه المعاملات التجارية، وبذلك فإن هذا المعرض ذي الطابع التعليمي الطموح، والذي تم إعداده بطريقة جيدة، قد ظل منحصرا على جانب واحد من معادلة هذه العلاقة التبادلية.

تمازج وانصهار بين الغرب والشرق

كانت تلك المعاملات ذات طابع تجاري في المقام الأول. لكن العلاقات التجارية المكثفة قد خلفت أيضا جملة من التأثيرات في مجالي الصناعات اليدوية والفنون في مدينة البندقية. وفي العديد من الميادين حصل تمازج بين الشرق والغرب، وقد ظل الحرفيون والفنانون من مدينة البندقية لقرون عديدة يتبنون نماذج من الفن الإسلامي التي أدمجوها داخل أعمالهم.

ولعل المثال النموذجي عن هذا الانصهار والتمازج هي كاتدرائية Markusbasilika التي غدت منذ القرن السابع عشر نمطا داخل البلدان الأوروبية لما سيصبح موضة أعمال الخزف "على المنوال التركي" التي تحاكي بألوانها ذات الحضور الطاغي من أزرق وأخضر وأحمر وأبيض أعمال الخزف التركية من إيزنيك.

كما تتجلى تأثيرات التقاليد الحرفية والفنية الإسلامية بنفس الوضوح في ميدان صناعة الكتب بتلك الطريقة ذات الاتقان الملفت للنظر التي تطورت في مدينة البندقية: تسفير بجلد فاخر النقوش والزركشة على المستوى الخارجي، ورسوم ومنمنمات ذات طابع "شرقي" تتخلل النصوص التي بين دفتي الكتب.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
السلطان محمد الثاني، كما رسمه الفنان الإيطالي بيلليني ومن بين المعروضات الأكثر أهمية في هذا المعرض صورة السلطان محمد الثاني(1432-1481) التي أنجزها جنتيلي بلليني الرسام الوحيد من البندقية الذي أقام مدة طويلة من الزمن على الساحل الشرقي من المتوسط في مدينة القسطنطينية. وبطلب من السلطان نفسه أنجز له تلك الصورة المطابقة للواقع، وهو ما كان يعد بدعة وأمرا غريبا تمام الغرابة داخل الفضاء الثقافي الإسلامي، حيث تصوير الأشخاص بتلك الطريقة المطابقة للواقع يعد من المكروهات في الإسلام.

الأولوية للاعتبارات البراغماتية

من بين المعروضات العديد من الصور التي تصور وقائع استشهاد مستقاة من كتابات مسيحية قديمة. وبطريقة غير مناسبة للزمن تجسد هذه الصور شهداء مسيحيين داخل إطار إسلامي من القرنين الخامس عشر والسادس عشر، محاطين بمعتدين يعتمرون العمامات.

وتعبر هذه الصور بوضوح عن أن التناقضات والخلافات ، وبالرغم مما تحدثه المبادلات التجارية المكثفة من معرفة بـ"الآخر"، تظل قائمة مع ذلك، لكن هذه التناقضات في الآن نفسه تبقى خاضعة لنوع من البراغماتية الصحية التي تفرضها مقتضيات المعاملات التجارية.

لقد كانت هذه الصيغة الفريدة في التعامل نموذجا للنجاح الثقافي والتجاري لمدينة البندقية في ذلك العصر القديم، نموذج لا يملك المشاهد بعد زيارة هذا المعرض المدهش سوى أن يتمنى أن يرى ما يماثله في وقتنا الحاضر.

بقلم سوزان جواد
ترجمة علي مصباح
  رد مع اقتباس
قديم 04-08-2008, 08:25 PM   رقم المشاركة : ( 7 )
مؤسس الموقع

الصورة الرمزية الظاهر بيبرس

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 4
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر : 33
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة : مصر ام الدنيا
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 1,126 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 30
قوة التـرشيــــح : الظاهر بيبرس is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

الظاهر بيبرس غير متواجد حالياً

افتراضي

موضوع قيم اختى مجد
بارك الله فيكى

رسالتي لكم VIP SMS

توقيع » الظاهر بيبرس

  رد مع اقتباس
قديم 05-08-2008, 07:53 PM   رقم المشاركة : ( 8 )
مشرفة

الصورة الرمزية إشبيلية

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 7
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Morocco
الاقامة : ديار ابو الحسن
التحصيل الدراسي : جامعية
المشاركـــــــات : 2,150 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 20
قوة التـرشيــــح : إشبيلية is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

إشبيلية غير متواجد حالياً

افتراضي

راااااااااااااائعة البندقية
يسلمووووووو عزيزتي مجد
  رد مع اقتباس
قديم 06-08-2008, 04:05 AM   رقم المشاركة : ( 9 )
مؤرخ عثماني {فارس القسطنطينية}

الصورة الرمزية رمله

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 79
تـاريخ التسجيـل : Aug 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة : المملكة العربية السعودية
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 155 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : رمله is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

رمله غير متواجد حالياً

افتراضي

بصراحه ابدعتي الله يعطيكي العافيه
  رد مع اقتباس
قديم 07-08-2008, 07:31 PM   رقم المشاركة : ( 10 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,146 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي

اعزكم الله ورفع قدركم جزيتم خيرالجزاء لمروركم
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

 


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع المطروحة في المنتدي تعبر عن راي اصحابها والمنتدي غير مسئول عنها

a.d - i.s.s.w

   

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32