العودة   شبكة و منتديات التاريخ العام الأقسام التاريخية ۞ قسم التاريخ الإسلامى ۞
۞ قسم التاريخ الإسلامى ۞ تاريخ الأمة منذ وفاة الرسول صلى الله عليه و سلم و حتى سقوط الدوله العثمانيه.
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 05-12-2008, 04:21 AM
الصورة الرمزية مجد الغد
 

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  مجد الغد غير متواجد حالياً
 
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :  2
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,153 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough
افتراضي الرستميون/بنو رستم

الرستميون: سلالة من الإباضيين حكمت في الجزائر بين 776-908 م.

المقر: تاهرت/تيهرت (اليوم: تيارت).
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مؤسس السلالة، عبد الرحمن بن رستم (ذو أصول فارسية) كان منذ 758 م واليا على القيروان من قبل الخوارج. فر بعد عودة ولاة العباسيين إليها إلى تاهرت، تمت مبايعته إماما على الجماعة (776-784 م). أتم الرستميون السيطرة على مناطق وسط الجزائر أثناء عهد ابنه عبد الوهاب (784-823 م) ثم وضع نفسه نفسه تحت حماية الأمويين حكام الأندلس. الشيء الذي مكنه من إقامة علاقات جيدة (تجارية) مع الأندلس.

توطدت الدولة و ساد الاستقرار في عهد أبو سعيد الافلح (823-868 م) ثم أبو حاتم ويسف (868-894 م) من بعده. أصبحت تاهرت عاصمة الخوارج الثقافية و الفكرية في الشمال الإفريقي. سنة 908 م قام الداعية الشيعي أبو عيبد الله الشيعي صاحب الفاطميين بالقضاء على دولتهم. تحول بقايا الإباضيين نحو الجنوب الجزائري، واستقروا في منطقة وادي ميزاب، من أهم مدنهم اليوم غرداية.

المصدر:
- الفنون والهندسة الإسلامية (Islam: Kunst und Architektur) لـ"ماركوس هاتشتاين" (’Markus Hattstein)

رد مع اقتباس
قديم 05-12-2008, 04:22 AM   رقم المشاركة : ( 2 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,153 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي مشاركة: الرستميون/بنو رستم

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


مؤسس السلالة، عبد الرحمن بن رستم (ذو أصول فارسية) كان منذ 758 م واليا على القيروان من قبل الخوارج. فر بعد عودة ولاة العباسيين إليها (القيروان) إلى تيهرت. تأسست الدولة الرستمية فى المغرب الأوسط خارج حدود الدولة العباسية غربى نهر شيلف سنة 164 هـ / 780 م، وقد جعل مؤسسها عبد الرحمن بن رستم قاعدتها فى تاهرت. وكانت الدولة الرستمية دولة خارجية على المذهب الأباضي، وقد حكم الرستميون باستقلال كامل عن الدولة العباسية وخرج من تاهرت دعاة المذهب الأباضي لنشر مذهبهم فى المغرب الأوسط (الجزائر حاليًا) الذى كان خارجًا عن سلطانهم. تمت مبايعته إماما على الجماعة (776-784 م).
وفى سنة 171 هـ توفى مؤسس الدولة عبد الرحمن بن رستم وخلفه على الحكم ابنه عبد الوهاب بن عبد الرحمن، وقد قامت ضده ثورة كبيرة لمخالفته المذهب الأباضي الذى يمنع الحكم الوراثي وإنما يكون الرأى فى اختيار الحاكم لأهل الحل والعقد. وقد قاد الثورة ضد عبد الوهاب يزيد بن فندين وسمى حركته ب «النُّكار» أى الذين ينكرون تصرف ولى الأمر بالحكم وجرى قتال بين الطرفين هزم فيه عبد الوهاب فى البداية فطلب الهُدنة وأخذ رأى أهل العلم، ولكن القتال عاد مرة أخرى وهزم «النُّكار» واستتب الأمر لعبد الوهاب بن عبد الرحمن بعد مقتل ابن فندين. وعادت الخلافات بين أئمة الأباضية طوال فترة حكم عبد الوهاب بن عبد الرحمن وإن ظلت الدولة متماسكة. وفى عام 208 هـ تُوفى عبد الوهاب وخلفه ابنه أفلح بن عبد الوهاب وبقى يحكم الدولة الرستمية حتى أسقطها الفاطميون سنة 296 هـ.
أتم الرستميون السيطرة على مناطق وسط الجزائر أثناء عهد ابنه عبد الوهاب (784-823 م) ثم وضع نفسه نفسه تحت حماية الأمويين حكام الأندلس . الشيء الذي مكنه من إقامة علاقات جيدة (تجارية) مع الأندلس. توطدت الدولة و ساد الاستقرار في عهد أبو سعيد الأفلح (823-868 م) ثم أبو حاتم ويسف (868-894 م) من بعده.
أصبحت تيهرت عاصمة الخوارج الثقافية و الفكرية في الشمال الإفريقي. سنة 908 م قام الداعية الشيعي أبو عيبد الله الشيعي صاحب الفاطميين بالقضاء على دولتهم. تحول بقايا الإباضيين نحو الجنوب الجزائري، واستقرو في منطقة وادي ميزاب ، من أهم مدنهم اليوم غرداية.




  رد مع اقتباس
قديم 01-05-2010, 07:33 PM   رقم المشاركة : ( 3 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,153 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرستميون/بنو رستم

- تأسيسها: تأسست الدولة الرستمية عام 160 هـ على يد عبد الرحمن بن رستم، وتعد أول دولة إسلامية مستقلة في المغرب الإسلامي.
2- ظروف تأسيسها: بعد أن تخرجت البعثة العلمية الأولى من مدرسة [أبي عبيدة مسلمhttp://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A3%D8%A8%D9%88_%D8%B9%D8%A8%D9%8A%D8%AF%D8%A9_ %D9%85%D8%B3%D9%84%D9%85_%D8%A8%D9%86_%D8%A3%D8%A8 %D9%8A_%D9%83%D8%B1%D9%8A%D9%85%D8%A9] بن أبي كريمة بعد خمس سنوات من طلب العلم سنة 134 هـ، لم تمض ست سنوات حتى تمكن الإمام أبو الخطاب عبد الأعلى بن السمح اليمني من تأسيس أول دولة إسلامية في ليبيا سنة 140 هـ، ’ إلا أن أبا جعفر المنصور العباسي تمكن من القضاء على هذه الإمامة سنة 144 هـ، لكن [عبد الرحمن بن رستم] عبد_الرحمن_بن_رستم [3]ا لذي كان واليا على القيروان هبّ بجيشه لمساعدة أبي الخطاب، ولما بلغه وفاة أبي الخطاب وانهزامه لم ييأس فذهب مرة أخرى إلى قابس والقيروان ثم إلى المغرب الأوسط (الجزائر)، وتمكن من النزول عند قبيلة ’’لماية’’ حيث وجد مؤازرة ومساعدة قوية، فاستطاع أن يؤسس هو وأنصاره الدولة الرستمية سنة 160 هـ، واتخذ تيهرت عاصمة لها.
3-[ عبد الرحمن بن رستم][4] ا- حياته: ب- سيرته: كان [عبد الرحمن بن رستمhttp://ar.wikipedia.org/wiki/عبد_الرحمن_بن_رستم] حاكما عادلا، بسيطا في مسكنه ولباسه، متقشفا وورعا، حيث يقول ابن الصغير في وصفه : ’’ فأذن للقوم، فدخلوا عليه فوجدوه رجلا جالسا على حصير فوقه جلد، وليس في بيته شيء سوى وسادته التي ينام عليها، وسيفه ورمحه وفرس مربوط في ناحية من داره، فسلموا عليه وأعلموه أنهم رسل إخوانه إليه، فأمر غلامه بإحضار طعامه فأتاه بمائدة عليها قرص خبز وسمن، ثم قال : على اسم الله، أدنوا وكُلُوا، ثم أكل معهم ’’
4- الحياة الثقافية والاقتصادية في الدولة الرستمية: في عهد الدولة الرستمية، ازدهرت العلوم الشرعية والعقلية ازدهارًا كبيرًا حتّى أصبحت تيهرت تلقب بعراق المغرب، وهذا الأمر الهام ,يعود إلى حرية الفكر وحرية المذاهب الإسلامية الأخرى التي كانت تعيش تحت ظل الدولة الرستمية كالمالكية، المعتزلة، الشيعة وأحسن دليل على ذلك ما أورده ابن الصغير المالكي القائل:’’و من أتى حلق الاباضية من غيرهم قربوه وناظروه ألطف مناظرة ,و كذلك من أتى من الاباضية إلى حلق غيرهم كان سبيله كذلك’’. وكذا استمرت الدولة الرستمية في أداء دورها الإسلامي الثقافي في المغرب والسودان وغرب افريقيا بفضل دعاة الإسلام. هذه الدولة الإسلامية شجعت التعليم والتأليف والمكتبات ولا أدل على ذلك من وجود المكتية المعصومة في تيهرت التي تحتوي على 300.000مجلد في شتى العلوم الدينية والعقلية. يقول المؤرخ الجزائري عبد الرحمن الجيلالي : ’’و لم تكن هناك دولة جزائرية كانت تداني حضارة هذه الدولة فيما بلغته من الرقي، والازدهار المادي والأدبي، فلقد بلغت تيهرت يومئذ شأنا عظيما من العمران, ومن توفر أسباب الحضارة والرفاهية، حتى أنها كانت تشبه وتقارن بقرطبة وبغداد ودمشق وغيرها من العواصم اللامعة’’. و قد كان للتجار الرستميين الدور الأساسي في إخراج قبائل المغرب الأوسط من بداوتها وتكوين سكانها وشحذ أخلاقهم ومداركهم عبر السنين والحقب، ذلك لأن التجار يحتكون بمعظم الشعوب والأجناس فينقلون ثقافاتهم المتعددة إلى المغرب، وهذا إن دل على شيء إنما يدل على ازدهار التجارة (الاقتصاد) في عهد الدولة الرستمية.
5- [الأئمة الرستميون:]الوصلة 1- الإمام عبد الرحمن بن رستم : مؤسس الدولة الرستمية، كان رجلا صلبًا، ورعًا، حازمًا، زاهدًا، دامت خلافته من سنة 160 هـ إلى سنة 171 هـ. 2- الإمام عبد الوهاب بن عبد الرحمن بن رستم : كان رجلا عظيمًا، سياسيا، حازمًا، ثارت في وجهه عدة فتن، فتغلب عليها، دامت خلافته من سنة 171 هـ إلى سنة 190 هـ. 3- الإمام أفلح بن عبد الوهاب :كان عالما، شاعرا، وقائدا محنكا ,قويت الدولة في عهده، دامت خلافته من 190 إلى 240 هـ. 4- الإمام أبو بكر بن أفلح: كان أديبا، مترفا، ضعيف الشخصية، لم يعالج أمور الدولة بعزم وحزم كأبيه، دامت خلافته سنة واحدة من 240 إلى 241 هـ. 5- الإمام أبو اليقظان محمد بن أفلح: رجل زاهد، ورع تقي، عفيف اللسان واليد، دامت خلافته من 241 إلى 281 هـ. 6- الإمام أبو حاتم يوسف بن أبي اليقظان : اضطربت أحوال الدولة في عهده، وكان كريم النفس، قتله أحد أقاربه، فدخلت الدولة في الإختلافات والتصدع، دامت خلافته من سنة 281 إلى 294 هـ. 7- الإمام اليقظان ابن أبي اليقظان : بايعه بعض أنصاره بعد مقتل أخيه يوسف، كان عهده مليئا بالفتن، دامت خلافته سنتين عاشها في قلق شديد من 294 إلى سقوط الدولة عام 296 هـ.
6- سقوط الدولة الرستمية: كان عهد الإمام اليقظان كما قلنا مليئا بالفتن والصراعات بين الأسرة الحاكمة التي بدأ فيها سرطان حب الزعامة والعدول عن الحق وفضيلة التقوى والورع، إذ أخذ الإمامة غصبا وعاش فترة حكمه في قلق شديد بسبب الظروف المحلية واستفحال أمر الشيعة الذين استغلوا حرية الفكر والعقيدة في الدولة الرستمية، كل هذه العوامل عجلت بسقوط الدولة الرستمية سنة 296 هـ بزعامة أبي عبد الله الحجاني الشيعي الذي قتل اليقظان بن أبي اليقظان وأسرته وحاشيته، وهكذا ينطبق المثل القائل : اتّق شر من أحسنت إليه. فالأئمة الرستميون كانوا يجزمون بحرية الفكر والعقيدة وهذا تطبيقا لمبدإ المساواة والإسلام دين المساواة، لكن للأسف الشديد، انقلب هذا إلى ما لم يكن في الحسبان.
7- العلاقة بين بني مصعب والرستميين : بعد سقوط الدولة الرستمية هاجر رعايا الإباضية والرستميين من تيهرت إلى وارجلان (ورقلة حاليًا) وسدراتة، وانعقد مؤتمر بمدينة أريغ سنة 421 هـ، للنظر في مسائل الرستميين اللاجئين، لأن أريغ قد غص بسكانه وباللاجئين، فاقتضى المؤتمر على انتداب العلامة أبي عبد الله محمد بن أبي بكر ليجول في صحراء المغرب الأوسط عله يجد ملجأ للرستميين فوقع اختياره على بادية بني مصعب فبدأ أولا بالدعوة إلى المذهب الإباضي حتى اعتنقه جميع الميزابيين ثم بدأت هجرة الرستميين الإباضيين إلى وادي ميزاب. إذن فالعلاقة بين الرستميين والمصعبيين هو أن الرستميين هم الذين أرشدوا المصعبيين إلى المذهب الإباضي، والمصعبيين هم الذين استقبلوا المهاجرين الرستميين إليهم.
  رد مع اقتباس
قديم 01-05-2010, 07:35 PM   رقم المشاركة : ( 4 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,153 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرستميون/بنو رستم

العهد التاريخي الثاني لبني ميزاب (من 400 إلى 800 هـ) 1- تأسيس قرى جديدة في وادي ميزاب : تأسست في هذا العهد جل المدن الميزابية الحالية ومن أشهر المدن المبنية في هذا العهد :
أَغَرْمْ أَنْو َادّايْ (القرية السفلى), تَاجْنِينْتْ (العطف)، قرية بوكْيَأوْ، آتْ بُونُور (بونورة), تَغَرْدَايْتْ (غرداية), مُورْكِي، آت يَسْجَنْ (بني يزقن), أَتَمْلِيشَتْ(مليكة)، بابا السّعد.و ستجدون تفاصيل أكثر عن هذه المدن في صفحة مدننا.
2- تحول بني مصعب من الإعتزال إلى المذهب الإباضي: بعد سقوط الدولة الرستمية هاجر رعايا الإباضية والرستميين من تيهرت إلى وارجلان (ورقلة حاليًا) وسدراتة، وانعقد مؤتمر بمدينة أريغ سنة 421 هـ، للنظر في مسائل الرستميين اللاجئين، لأن أريغ قد غص بسكانه وباللاجئين، فاقتضى المؤتمر على انتداب العلامة أبي عبد الله محمد بن أبي بكر الفرسطائي (1)ليجول في صحراء المغرب الأوسط عله يجد ما عسى أن يمكن التفسح فيه لأولئك اللاجئين وغيرهم من الإباضية بأريغ. خرج العلامة برفقة ابنه وغلامه فساحوا بنواحي الجنوب فوقع اختيارهم على وادي ميزاب، إلا أنه معمور بكثير من المعتزلة، فرجع الرأي والمشورة إلى مؤتمر أريغ, فانعقد ثانيا ,و اتُّفق فيه على النزوح إلى هذا الوطن وتعميره بما يُصلح سكانه المعتزلة الميزابيين من العلم والألفة وحسن الجوار. فرجع الإمام المصلح هو وابنه وغلامه كأول مرة وفي عام 422 هـ وصل بلدة العطف، وهي الوسط المعمور أكثر من غيره بالمعتزلة، وبدأ في دعوته إلى المذهب الإباضي. و لم تكن استجابة بني مصعب للشيخ أبي عبد الله محمد بن أبي بكر لاعتناق المذهب الإباضي بالأمر السهل، إذ قتلوا أحد أبنائه وهو ابراهيم، كما أن هذه الإستجابة بم تكن جماعية وفورية، فقد ظل عدد كبير منهم على اعتزاله زمنا. و بعد أن استجاب جل المصعبيين إلى مذهب أهل الدعوة والإستقامة بدأت هجرة الرستميين إلى ميزاب.
3- الاعتماد على الفلاحة : لعل من أبرز سمات هذا العهد, أن بني مصعب صاروا يفكرون عمليا في تغيير حياتهم من النسق البدوي المتغير إلى النسق التحضري المستقر، فجعلوا يتجمعون في مدن أو قرى كبيرة ويحفرون آبارا لإقامة زراعة مستمرة تعتمد على الريّ الدائم، واستطاع المصعبيون أن ينشئوا واحاتهم على وادي ميزاب وعلى روافده، واستعانوا على قسوة الطبيعة بعقيدتهم المتينة، وسلوكهم المستقيم، وصبرهم، وكدهم المستمر ,و تقديس العمل اليدوي, والاستفادة من خبرات المهاجرين إليهم من سدراتة وأريغ. كانت الفلاحة عند المصعبيين في العهد الثاني من تاريخهم المصدر الاقتصادي الأساسي، لكن وإلى جانب الفلاحة، كان هناك من يقوم بصناعات خاصة مثل صناعة الجبس التي كانت تحتكرها العائلات المعتزلة بالعطف، وصناعة الخزف والجبس التي كانت من نصيب أولاد فخار في أَغَرْمْ أَنْوَادَّايْ بمليكة.
4- حَلَقة العَـزَّابـَة: لقد كان هنالك تناقض واضح بين المذهب الإباضي والشيعة الذين حكموا المغرب الأوسط بعد الرستميين ومنهم المصعبيين، إذ أن الشيعوة في ذلك الوقت كانوا ضالين لا محالة، وأحسن دليل على ذلك ما قاله الشاعر ابن هاني في مدح المعز لدين الله الفاطمي الشيعي (وهو من أمراء الفاطميين الشيعة) ما شِئت لا ماشاءت الأقدار فاحكم فأنت الواحد القهار و كأنما أنت النبي محمــــد وكأنما أنصارك الأنصـــــــار أظن أن الأبيات غنية عن الشرح تماما، ولم يعترض الملك على هذه الأبيات، بل فرح وزها بها. و في ضوء هذا، أدرك الإباضية المصعبيون أن الإمامة الإسلامية القائمة على التقوى والشورى، لايمكن تحقيقها فيظل دولة شيعية تجعل الحاكم معصوما مرفوعا إلى درجة الألوهية، لذلك فكر الإباضية في نظام العزابة الداخلي للحفاظ على كيانهم ومذهبهم والنظام الإسلامي العادل.
من أهم الهيئات الميزابية الإباضية التي تأسست في هذا العهد حَـلَـقَة العَـزَّابة ,و المكونون لهذه الهيئة يعرفون في أوساط الميزابيين حاليًا باسم: إِعَــزَّابَـــنْ.كانت السلطة في المجتمع المصعبي أول الأمر بأيدي رؤساء العشائر، ثم تحول مركز السلطة في القرية إلى الهيئة الدينية، ثم تنقلت إلى حلقة العزابة التي رتيها الشيخ أبو عبد الله محمد الفرسطائي.و لم تكن لهذه الحلقة في بادئ الأمر أي سلطة على المجتمع، ولم يكن هدف الشيخ إخضاع المجتمع الإباضي المصعبي لحلقته. فقد نظمها هو وتلميذاه : أبو الربيع سليمان بن يخلف وأبو الخطاب عبد السلام منصور بن وزجون، ولم تكن إلا هيئة تربوية تعليمية، بعيدة عن السلطة والسياسة، هدفها الوحيد نشر الإسلام والدعوة إلى اعتناق المذهب الإباضي، وتطبيق ميادئه ميدانيا، ولم يكن لها مقر دائم، ولم تكن تعقد حلقات التدريس في مساجد القرى، بل كانت تعقدها سرا بعيدا عن العمران.و لكن هذا النظام لم يبق على ماسطره الإمام أبو عبد الله وتلاميذه وإنما تطور مع الزمن، فكانت تضاف إليه من حين لآخر صلاحيات جديدة، وقد بقيت هذه الحلقات تعقد سرا، ولم يستعمل المسجد لهذا الغرض إلا في النصف الأول من القرن السادس هـ.و بعد مرور زمن تصدرت حلقة العزابة أمرها بمفهومها الشائع عند الميزابيين كسلطة عليا مطلقة قائمة مقام الإمامة العظمى، وتتكون من اثني عشر رجلا.
شروط الإلتحاق بحَلَقَة العَزَّابَة : لكي يلتحق أحد بالحَلَقة يجب أن تتوفر فيه مجموعة شروط هي:- أن يكون بالغا مسلمًا، ذا أخلاق فاضلة وعلم بالدين والفقه.- أن يكون حافظا لكتاب الله تعالى. - أن يكون متزوجا، لأن الزواج يحصن النفس. - أن يكون صاحب عمل أو حرفة، فأعضاء العزابة لا يتقاضون أي أجر، إنما عملهم خالص لوجه الله، وكلهم يعتمدون في قوتهم على كد يمينهم. و عدد أعضاء العزابة 12 رجلا من غير الشيخ الذي يتولى رئاسة المسجد وهم: الإمام والمؤذن ,و ثلاثة لتحفيظ القرآن للصبيان في المحاضر، وخمسة لغسل الموتى، ووكيلان على مال المسجد.
5- تعرض بني ميزاب للغزاة : كانت قوافل الميزابيين التجارية تتعرض للغزاة وقطاع الطرق بشكل دائم، وكان بنو ميزاب يتعرضون للغزاة حتى في مدنهم، لذلك أنشئوا الأسوار حولها، ويأتي السؤال هنا : من هم هؤلاء الغزاة، ولماذا اختاروا ميزاب ؟ قطاع الطرق واللصوص هؤلاء، هم البدو الأعراب الرحل من بني هلال وغيرهم، كانوا بدون مستقر، يعيشون على النهب والسلب والسرقة، وقد وجدوا في ميزاب أحسن مكان لعملهم ذاك، حتى أصبح الميزابيون يحتاطون بالأسلحة عندما يخرجون في قوافلهم. لكن، وفي ظل هذا، قد يتساءل البعض : لقد كان بنو مصعب بدوا قبل أن ينشؤوا مدنهم، فهل كانوا يعيشون على نحو ما كان يعيش هؤلاء الأعراب من النهب والسلب ؟ الجواب : لا وألف لا، فقد كان الميزابيون يعيشون من عرقهم، وكانوا يقطعون المسافات بحثا عن الأماكن التي تتوفر فيها المياه ليستقروا فيها، ولايذكر التاريخ أبدا أنهم نهبوا قافلة تجارية لغيرهم أو نحو ذلك. و قد استمرت أعمال النهب والسلب إلى وقت غير بعيد، فقد كان هناك في العقد الأول فقط من القرن الماضي، أحد أكبر قاطعي الطريق من الأعراب البدو، و قد كان هذا الخبيث وعصابته ومن قبلهم، يتخذون أحد السهول بضواحي القرارة كمركز لعملياتهم، حتى سمى القراريون الميزابيون هذا المكان بـ : المقطع، دلالة على أن الأعراب كانوا يقاطعون قوافل الميزابيين القراريين في ذلك المكان منذ القديم، لكن أحد الميزابيين الأحرار، استطاع أن يقتل هذا الخبيث رميا ببندقيته البسيطة في أوائل العشرينات.
الهوامش: (1) أبو عبد الله محمد بن بكر الفرسطائي: كان أبوه وجده من علماء نفوسة. درس على مشائخ الجبل ثم سافر إلى جربة فأخذ العلم عن بعض علمائها، ثم انتقل إلى القيروان ,و كانت حينئذ عامرة بعلماء الإباضية، ثم عاد إلى نفوسة وبنى مسجده هناك بفرسطاء، ولما انتقل إلى أريغ كُلف بمهمة نشر المذهب الإباضي بوادي ميزاب، فأنجز مهمته وأسس نظام الحلقة. توفي عام: 440 هـ في تينسلي وهو كفيف البصر.
العهد التاريخي الثالث لبني ميزاب (800 هـ إلى 1269هـ-1853 م)
1- الحياة الاقتصادية : 1- الفلاحة والري : اعتمد بنو مصعب على الفلاحة وواصلوا في هذه الفترة تذليل الصعاب وتسخير امكانياتهم المحدودة جدا لتوسيع البقع الخضراء التي أصبحت بذلك واحات، وظلت النخلة محور اقتصادهم، منها يتقوتون، وبعناصرها يتخذون سقوفا لبيوتهم، ويصنعون أثاثهم وأوانيهم، وفي ظلالها يستريحون من تعب الكد وحرارة الطقس، وتحتها يزرعون بعض البقول والفواكه. إلا أن ذلك لم يكن بالأمر الهين، فالأراضي الصالحة كانت ضيقة، وحرارة الطقس والزوابع الرملية لم تكن تسهل مهنة الفلاح، وفوق ذلك كله مشكلة ندرة المياه. انكب بنو ميزاب لإحياء واديهم المجدب ,على حفر الآبار, بعزيمتهم الصادقة, فحفروا أكثر من ثلاثة آلاف بئر، يتجاوز عمق الكثير منها ثمانين مترا ,و أحدثوا حول هذه الآبار حدائق النخيل مما يتجاوز عدده مائتي ألف نخلة عام 900هـ فقلبوا صحراءهم جنانا خضراء تجري بين ربوعها المياه. يتم نزح الماء من البئر بوادي ميزاب، بواسطة الجمل أو الحمار أو البغل، الذي يجذب الدلو بواسطة حبلين يمران على بكرتين، وذلك باتباع درب مائل يخفف عليه مشقة الجذب.عند إفراغ الدلو في الحوض تعود الدابة في اتجاه البئر لتتكرر العملية. يرافق الفلاح الحيوان ذهابا وإيابا لحثه على السير، ومساعدته في الجذب وتفريغ حمولة الدلو في الوقت المناسب، هذه الحمولة تتراوح بين عشرين وثلاثين لترا، ومعدل النزح مرتان في الدقيقة، ولايؤنس الفلاح إلا موسيقى البكرتين أو مايكرره من آيات القرآن. 2- الصناعة : كان من أهم الصناعات السائدة في هذا العهد بميزاب صناعة الفخار ومن المنتوجات الفخارية: ا-الجرار: 1- الخابية : سعتها خمسين لترا لخزن السوائل أو التمر، بدون مقبض. 2- أَغَلُّوسْ: له مقبضان، سعته حوالي عشرين لترا، يخزن فيه التمر أو الماء أو السمن. 3- تَاقَصْرِيتْ:بدون مقبض تستعمل لترطيب نوى التمر. للماعز. 4- تَاقَدُّوحتْ:بغطاء وبدون مقبض لخزن المؤن. ب- أواني السوائل: 1- الإبريق : سعته حوالي لترين. 2- القلة : لها مقبضان سعتها ثلاثة لترات. 3- أَقَدّوحْ: يسع لترا إلى لترين من اللبن. 4- تَاقَدّوحْتْ: بمقبضين سعتها من نصف لتر إلى ثلاثة أرباع اللتر من الحليب. 5- أَجَدّو: بمقبض واحد يستعمل للشرب. ج- المكاييل : 1- النقاصة: بمقبضين أو مقبض لكيل السمن والزيت، سعتها لتر واحد. 2- باقي أجزاء المكاييل هي أجزاء أو أضعاف النقاصة مثل نصف وربع النقاصة، وتضبط سعته من طرف مجلس العزَّابة بمسجد البلدة. د- الأكواب: 1- تَاغَلُّوسْتْ : هي الصحن. 2- تَاغَدَّارْتْ: أي الجفنة. 3- تَابْخُورْتْ : أي المبخرة. 4- نير : أي القنديل. هـ - مصنوعات أخرى: 1- تادْوات :أي المحبرة. 2-سوفير: أي الميزاب. 3- قادوس : أي الأنبوب. كما كانت صناعة النسيج والغزل منتشرة جدا في أوساط الميزابيات وللتعرف أكثر على أهم المنسوجات اذهب إلى صفحة: تقاليدنا. كما أنه من أشهر الحرف بناء المساكن وحفر الآبار ومد السواقي وبناء السدود والأحواض وصناعة الذهب والفضة والحلي التي اختص بها اليهود. 3- التجارة: كانت تتم في سوق البلدة، حيث يتبادل أهلها مع قوافل البدو منتوجاتهم. فكان الأولون يقدمون المنسوجات التي صنعتها أيدي الميزابيات والفائض من محصول التمور، مقابل الصوف والسمن وغير ذلك من خيرات البادية.
  رد مع اقتباس
قديم 01-05-2010, 07:36 PM   رقم المشاركة : ( 5 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,153 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرستميون/بنو رستم

العهد التاريخي الثاني لبني ميزاب (من 400 إلى 800 هـ) 1- تأسيس قرى جديدة في وادي ميزاب : تأسست في هذا العهد جل المدن الميزابية الحالية ومن أشهر المدن المبنية في هذا العهد :
أَغَرْمْ أَنْو َادّايْ (القرية السفلى), تَاجْنِينْتْ (العطف)، قرية بوكْيَأوْ، آتْ بُونُور (بونورة), تَغَرْدَايْتْ (غرداية), مُورْكِي، آت يَسْجَنْ (بني يزقن), أَتَمْلِيشَتْ(مليكة)، بابا السّعد.و ستجدون تفاصيل أكثر عن هذه المدن في صفحة مدننا.
2- تحول بني مصعب من الإعتزال إلى المذهب الإباضي: بعد سقوط الدولة الرستمية هاجر رعايا الإباضية والرستميين من تيهرت إلى وارجلان (ورقلة حاليًا) وسدراتة، وانعقد مؤتمر بمدينة أريغ سنة 421 هـ، للنظر في مسائل الرستميين اللاجئين، لأن أريغ قد غص بسكانه وباللاجئين، فاقتضى المؤتمر على انتداب العلامة أبي عبد الله محمد بن أبي بكر الفرسطائي (1)ليجول في صحراء المغرب الأوسط عله يجد ما عسى أن يمكن التفسح فيه لأولئك اللاجئين وغيرهم من الإباضية بأريغ. خرج العلامة برفقة ابنه وغلامه فساحوا بنواحي الجنوب فوقع اختيارهم على وادي ميزاب، إلا أنه معمور بكثير من المعتزلة، فرجع الرأي والمشورة إلى مؤتمر أريغ, فانعقد ثانيا ,و اتُّفق فيه على النزوح إلى هذا الوطن وتعميره بما يُصلح سكانه المعتزلة الميزابيين من العلم والألفة وحسن الجوار. فرجع الإمام المصلح هو وابنه وغلامه كأول مرة وفي عام 422 هـ وصل بلدة العطف، وهي الوسط المعمور أكثر من غيره بالمعتزلة، وبدأ في دعوته إلى المذهب الإباضي. و لم تكن استجابة بني مصعب للشيخ أبي عبد الله محمد بن أبي بكر لاعتناق المذهب الإباضي بالأمر السهل، إذ قتلوا أحد أبنائه وهو ابراهيم، كما أن هذه الإستجابة بم تكن جماعية وفورية، فقد ظل عدد كبير منهم على اعتزاله زمنا. و بعد أن استجاب جل المصعبيين إلى مذهب أهل الدعوة والإستقامة بدأت هجرة الرستميين إلى ميزاب.
3- الاعتماد على الفلاحة : لعل من أبرز سمات هذا العهد, أن بني مصعب صاروا يفكرون عمليا في تغيير حياتهم من النسق البدوي المتغير إلى النسق التحضري المستقر، فجعلوا يتجمعون في مدن أو قرى كبيرة ويحفرون آبارا لإقامة زراعة مستمرة تعتمد على الريّ الدائم، واستطاع المصعبيون أن ينشئوا واحاتهم على وادي ميزاب وعلى روافده، واستعانوا على قسوة الطبيعة بعقيدتهم المتينة، وسلوكهم المستقيم، وصبرهم، وكدهم المستمر ,و تقديس العمل اليدوي, والاستفادة من خبرات المهاجرين إليهم من سدراتة وأريغ. كانت الفلاحة عند المصعبيين في العهد الثاني من تاريخهم المصدر الاقتصادي الأساسي، لكن وإلى جانب الفلاحة، كان هناك من يقوم بصناعات خاصة مثل صناعة الجبس التي كانت تحتكرها العائلات المعتزلة بالعطف، وصناعة الخزف والجبس التي كانت من نصيب أولاد فخار في أَغَرْمْ أَنْوَادَّايْ بمليكة.
4- حَلَقة العَـزَّابـَة: لقد كان هنالك تناقض واضح بين المذهب الإباضي والشيعة الذين حكموا المغرب الأوسط بعد الرستميين ومنهم المصعبيين، إذ أن الشيعوة في ذلك الوقت كانوا ضالين لا محالة، وأحسن دليل على ذلك ما قاله الشاعر ابن هاني في مدح المعز لدين الله الفاطمي الشيعي (وهو من أمراء الفاطميين الشيعة) ما شِئت لا ماشاءت الأقدار فاحكم فأنت الواحد القهار و كأنما أنت النبي محمــــد وكأنما أنصارك الأنصـــــــار أظن أن الأبيات غنية عن الشرح تماما، ولم يعترض الملك على هذه الأبيات، بل فرح وزها بها. و في ضوء هذا، أدرك الإباضية المصعبيون أن الإمامة الإسلامية القائمة على التقوى والشورى، لايمكن تحقيقها فيظل دولة شيعية تجعل الحاكم معصوما مرفوعا إلى درجة الألوهية، لذلك فكر الإباضية في نظام العزابة الداخلي للحفاظ على كيانهم ومذهبهم والنظام الإسلامي العادل.
من أهم الهيئات الميزابية الإباضية التي تأسست في هذا العهد حَـلَـقَة العَـزَّابة ,و المكونون لهذه الهيئة يعرفون في أوساط الميزابيين حاليًا باسم: إِعَــزَّابَـــنْ.كانت السلطة في المجتمع المصعبي أول الأمر بأيدي رؤساء العشائر، ثم تحول مركز السلطة في القرية إلى الهيئة الدينية، ثم تنقلت إلى حلقة العزابة التي رتيها الشيخ أبو عبد الله محمد الفرسطائي.و لم تكن لهذه الحلقة في بادئ الأمر أي سلطة على المجتمع، ولم يكن هدف الشيخ إخضاع المجتمع الإباضي المصعبي لحلقته. فقد نظمها هو وتلميذاه : أبو الربيع سليمان بن يخلف وأبو الخطاب عبد السلام منصور بن وزجون، ولم تكن إلا هيئة تربوية تعليمية، بعيدة عن السلطة والسياسة، هدفها الوحيد نشر الإسلام والدعوة إلى اعتناق المذهب الإباضي، وتطبيق ميادئه ميدانيا، ولم يكن لها مقر دائم، ولم تكن تعقد حلقات التدريس في مساجد القرى، بل كانت تعقدها سرا بعيدا عن العمران.و لكن هذا النظام لم يبق على ماسطره الإمام أبو عبد الله وتلاميذه وإنما تطور مع الزمن، فكانت تضاف إليه من حين لآخر صلاحيات جديدة، وقد بقيت هذه الحلقات تعقد سرا، ولم يستعمل المسجد لهذا الغرض إلا في النصف الأول من القرن السادس هـ.و بعد مرور زمن تصدرت حلقة العزابة أمرها بمفهومها الشائع عند الميزابيين كسلطة عليا مطلقة قائمة مقام الإمامة العظمى، وتتكون من اثني عشر رجلا.
شروط الإلتحاق بحَلَقَة العَزَّابَة : لكي يلتحق أحد بالحَلَقة يجب أن تتوفر فيه مجموعة شروط هي:- أن يكون بالغا مسلمًا، ذا أخلاق فاضلة وعلم بالدين والفقه.- أن يكون حافظا لكتاب الله تعالى. - أن يكون متزوجا، لأن الزواج يحصن النفس. - أن يكون صاحب عمل أو حرفة، فأعضاء العزابة لا يتقاضون أي أجر، إنما عملهم خالص لوجه الله، وكلهم يعتمدون في قوتهم على كد يمينهم. و عدد أعضاء العزابة 12 رجلا من غير الشيخ الذي يتولى رئاسة المسجد وهم: الإمام والمؤذن ,و ثلاثة لتحفيظ القرآن للصبيان في المحاضر، وخمسة لغسل الموتى، ووكيلان على مال المسجد.
5- تعرض بني ميزاب للغزاة : كانت قوافل الميزابيين التجارية تتعرض للغزاة وقطاع الطرق بشكل دائم، وكان بنو ميزاب يتعرضون للغزاة حتى في مدنهم، لذلك أنشئوا الأسوار حولها، ويأتي السؤال هنا : من هم هؤلاء الغزاة، ولماذا اختاروا ميزاب ؟ قطاع الطرق واللصوص هؤلاء، هم البدو الأعراب الرحل من بني هلال وغيرهم، كانوا بدون مستقر، يعيشون على النهب والسلب والسرقة، وقد وجدوا في ميزاب أحسن مكان لعملهم ذاك، حتى أصبح الميزابيون يحتاطون بالأسلحة عندما يخرجون في قوافلهم. لكن، وفي ظل هذا، قد يتساءل البعض : لقد كان بنو مصعب بدوا قبل أن ينشؤوا مدنهم، فهل كانوا يعيشون على نحو ما كان يعيش هؤلاء الأعراب من النهب والسلب ؟ الجواب : لا وألف لا، فقد كان الميزابيون يعيشون من عرقهم، وكانوا يقطعون المسافات بحثا عن الأماكن التي تتوفر فيها المياه ليستقروا فيها، ولايذكر التاريخ أبدا أنهم نهبوا قافلة تجارية لغيرهم أو نحو ذلك. و قد استمرت أعمال النهب والسلب إلى وقت غير بعيد، فقد كان هناك في العقد الأول فقط من القرن الماضي، أحد أكبر قاطعي الطريق من الأعراب البدو، و قد كان هذا الخبيث وعصابته ومن قبلهم، يتخذون أحد السهول بضواحي القرارة كمركز لعملياتهم، حتى سمى القراريون الميزابيون هذا المكان بـ : المقطع، دلالة على أن الأعراب كانوا يقاطعون قوافل الميزابيين القراريين في ذلك المكان منذ القديم، لكن أحد الميزابيين الأحرار، استطاع أن يقتل هذا الخبيث رميا ببندقيته البسيطة في أوائل العشرينات.
الهوامش: (1) أبو عبد الله محمد بن بكر الفرسطائي: كان أبوه وجده من علماء نفوسة. درس على مشائخ الجبل ثم سافر إلى جربة فأخذ العلم عن بعض علمائها، ثم انتقل إلى القيروان ,و كانت حينئذ عامرة بعلماء الإباضية، ثم عاد إلى نفوسة وبنى مسجده هناك بفرسطاء، ولما انتقل إلى أريغ كُلف بمهمة نشر المذهب الإباضي بوادي ميزاب، فأنجز مهمته وأسس نظام الحلقة. توفي عام: 440 هـ في تينسلي وهو كفيف البصر.
العهد التاريخي الثالث لبني ميزاب (800 هـ إلى 1269هـ-1853 م)
1- الحياة الاقتصادية : 1- الفلاحة والري : اعتمد بنو مصعب على الفلاحة وواصلوا في هذه الفترة تذليل الصعاب وتسخير امكانياتهم المحدودة جدا لتوسيع البقع الخضراء التي أصبحت بذلك واحات، وظلت النخلة محور اقتصادهم، منها يتقوتون، وبعناصرها يتخذون سقوفا لبيوتهم، ويصنعون أثاثهم وأوانيهم، وفي ظلالها يستريحون من تعب الكد وحرارة الطقس، وتحتها يزرعون بعض البقول والفواكه. إلا أن ذلك لم يكن بالأمر الهين، فالأراضي الصالحة كانت ضيقة، وحرارة الطقس والزوابع الرملية لم تكن تسهل مهنة الفلاح، وفوق ذلك كله مشكلة ندرة المياه. انكب بنو ميزاب لإحياء واديهم المجدب ,على حفر الآبار, بعزيمتهم الصادقة, فحفروا أكثر من ثلاثة آلاف بئر، يتجاوز عمق الكثير منها ثمانين مترا ,و أحدثوا حول هذه الآبار حدائق النخيل مما يتجاوز عدده مائتي ألف نخلة عام 900هـ فقلبوا صحراءهم جنانا خضراء تجري بين ربوعها المياه. يتم نزح الماء من البئر بوادي ميزاب، بواسطة الجمل أو الحمار أو البغل، الذي يجذب الدلو بواسطة حبلين يمران على بكرتين، وذلك باتباع درب مائل يخفف عليه مشقة الجذب.عند إفراغ الدلو في الحوض تعود الدابة في اتجاه البئر لتتكرر العملية. يرافق الفلاح الحيوان ذهابا وإيابا لحثه على السير، ومساعدته في الجذب وتفريغ حمولة الدلو في الوقت المناسب، هذه الحمولة تتراوح بين عشرين وثلاثين لترا، ومعدل النزح مرتان في الدقيقة، ولايؤنس الفلاح إلا موسيقى البكرتين أو مايكرره من آيات القرآن. 2- الصناعة : كان من أهم الصناعات السائدة في هذا العهد بميزاب صناعة الفخار ومن المنتوجات الفخارية: ا-الجرار: 1- الخابية : سعتها خمسين لترا لخزن السوائل أو التمر، بدون مقبض. 2- أَغَلُّوسْ: له مقبضان، سعته حوالي عشرين لترا، يخزن فيه التمر أو الماء أو السمن. 3- تَاقَصْرِيتْ:بدون مقبض تستعمل لترطيب نوى التمر. للماعز. 4- تَاقَدُّوحتْ:بغطاء وبدون مقبض لخزن المؤن. ب- أواني السوائل: 1- الإبريق : سعته حوالي لترين. 2- القلة : لها مقبضان سعتها ثلاثة لترات. 3- أَقَدّوحْ: يسع لترا إلى لترين من اللبن. 4- تَاقَدّوحْتْ: بمقبضين سعتها من نصف لتر إلى ثلاثة أرباع اللتر من الحليب. 5- أَجَدّو: بمقبض واحد يستعمل للشرب. ج- المكاييل : 1- النقاصة: بمقبضين أو مقبض لكيل السمن والزيت، سعتها لتر واحد. 2- باقي أجزاء المكاييل هي أجزاء أو أضعاف النقاصة مثل نصف وربع النقاصة، وتضبط سعته من طرف مجلس العزَّابة بمسجد البلدة. د- الأكواب: 1- تَاغَلُّوسْتْ : هي الصحن. 2- تَاغَدَّارْتْ: أي الجفنة. 3- تَابْخُورْتْ : أي المبخرة. 4- نير : أي القنديل. هـ - مصنوعات أخرى: 1- تادْوات :أي المحبرة. 2-سوفير: أي الميزاب. 3- قادوس : أي الأنبوب. كما كانت صناعة النسيج والغزل منتشرة جدا في أوساط الميزابيات وللتعرف أكثر على أهم المنسوجات اذهب إلى صفحة: تقاليدنا. كما أنه من أشهر الحرف بناء المساكن وحفر الآبار ومد السواقي وبناء السدود والأحواض وصناعة الذهب والفضة والحلي التي اختص بها اليهود. 3- التجارة: كانت تتم في سوق البلدة، حيث يتبادل أهلها مع قوافل البدو منتوجاتهم. فكان الأولون يقدمون المنسوجات التي صنعتها أيدي الميزابيات والفائض من محصول التمور، مقابل الصوف والسمن وغير ذلك من خيرات البادية.
  رد مع اقتباس
قديم 01-05-2010, 07:37 PM   رقم المشاركة : ( 6 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,153 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرستميون/بنو رستم

ممثلين عن كل هذه القرى.منهم علماء ومنهم أعضاء في العزابة. إن هذا المجلس الأعلى مجلس تشريعي، فهو الذي يضع الأحكام والقوانين، كما يضع اللوائح الداخلية التي تخص البلاد كتحديد المكاييل والموازين. رئيس هذا المجلس يسمى شيخ وادي ميزاب، تنتخبه عزابة القرى من بينهم، ويتم تتويجه في اجتماع عام للعزابة يلبسونه عمامة بيضاء معهودة ويدعون الله بدعاء معلوم. علاقة ميزاب بالعثمانيين: إن المواقف البطولية للميزابيين في دحر الأوروبيين عن شمال إفريقيا، وتقديمهم يد المساعدة لخير الدين، منحتهم مكانة وتقديرا عنده، وعند من خلفه على السلطة من العثمانيين بالجزائر. من مظاهر هذه المكانة، أن السلطة العثمانية بالجزائر منحت للميزابيين حق الإشراف على المذبح الرئيسي. أما الحياة العلمية فكانت في وادي ميزاب مرموقة عبر التاريخ لا يمكن استيعابها في هذا القدر البسيط وستجد علماء كل مدينة من المدن السبع في ملخص آخر هذه الصفحة، أو تجد أهم العلماء في صفحة العلماء. 3- تنظيم حياة الميزابيين بالتل : اتخذ بنو ميزاب في كل بلدة يكثر إليها ذهابهم إما دارا لنزول المسافرين مجانا ,يطلق عليها اسم دار العرش، وفيها قاعة للصلاة، وهي مجهزة بمرافق الطهارة، وإما مسجدا للصلاة، بجواره شقق لنزول المسافرين الميزابيين، كما اتخذوا مقبرة لدفن موتاهم، فيها مكان فسيح لاجتماعاتهم.
4- امتداد العمران: في هذا العهد أسس بنو ميزاب مدينتي القرارة(1040 هـ - 1631 م) وبريان (1060 هـ - 1690 م)واتسع نطاق عمرانهم نظرا للتزايد السكاني فهاجرت قبيلتي العفافرة وأولاد باخّة إلى الأغواط وهاجرت عشائر أخرى إلى متليلي وتقرت ووارجلان وهاجر البعض كذلك إلى الشمال الجزائري.
5- مشاركة بني ميزاب في مقاومة احتلال الأوروبيين لشمال افريقيا:إن لبني مصعب مواقف ثابتة وبطولية ضد محاولة الأوروبيين غزو سواحل الشمال الإفريقي ومن هذه المواقف البطولبة : ا - الميزابيون في جربة عام 1510م -916 هـ: شاركت فرقة الشيخ باحيو بن موسى الفدائية الميزابية, في صد غارة الإسبان على جزيرة جربة بالجنوب الشرقي لتونس والتي تحطمت فيها حملة (دون قارصيا) الإسبانية العتيدة. 2- الميزابيون في مدينة الجزائر عام 925 هـ - 1518 م: لما أحس خير الدين بربروس, أمير الجزائر بخطورة الموقف حيال محاصرة الإسبان لمدينة الجزائر عام 1518 م، استدعى إلى قصره الشيخ با حيو بن موسى وهو من العطف، وأمين الميزابيين في الجزائر بكير بن الحاج محمد بكير وهو من مليكة وغيرهما من المجاهدين الميزابيين يستشيرهم.فاتفقوا معه على أن يقوموا بعملية فدائية يحبطون بها المخطط الإسباني. بعد ذلك اجتمع الميزابيون بفرن الشعبة، وهو موضع المسجد الإباضي بالجزائر حاليا، فاختاروا من بينهم سبعين فدائيا، فقرروا حمل السلاح على النعش والسير به إلى المعسكر الإسباني بحي حسين داي حاليا، فذهبوا بالتكبير والتهليل على شكل جنازة مخترقين لقوات العدو ولما وصلوا إلى المكان المحدد قام أحدهم بإضرام النيران في مستودع ذخيرة العدو وقُتل, بعد ذلك فالتحمت المعركة، وأشعل الفدائيون الميزابيون النار في القوارب والسفن، ولم يكد ينجو من الإسبان أحد وفر القائد الإسباني ’’ دون هوقو ’’ مع من بقي ما رجاله وسفنه. و تجدون عمليات جهادية أخرى في صفحة ميزاب والجهاد.
6- محاولة صالح باي بقسنطينة ضم ميزاب إلى ولايته: حدث ذلك سنة 1206 هـ - 1792 م وسبب ذلك أن صالح باي (والي مدينة قسنطينة) طالب التجار الميزابيين في قسنطينة بغرائم باهضة دون غيرهم، مما أدى إلى سوء تفاهم بينه وبينهم، فتجرأ عليهم وصادر أموالهم وأملاكهم وأجلاهم من قسنطينة فالتجؤوا إلى زاوية بوحجر، فأكرمهم شيخ الزاوية وبالغ في إكرامهم، ثم رجع بهم إلى قسنطينة ولام صالح باي وأمره أن يرد إليهم ما نهبه منهم، فامتثل صالح باي رغم أنفه. عند ذلك وجه صالح باي طلبا إلى حسن باشا الدولاتي أمير الجزائر العثماني وطلب منه أن يهب له وادي ميزاب ليكون تحت سلطته، راغبا في الإنتقام منهم. لكن علماء ميزاب وأهل الرأي والمشورة به من مجلس العزابة، اجتمعوا ورفضوا ضمهم إلى صالح باي، فانتدبوا الشيخ الحاج ابراهيم بن بيحمان ليقوم بتحرير ر سالة في الشأن، ثم أوصلها إلى حسن باشا، فأجاب حسن باشا عنها وأبطل ما عهد إلى صالح باي من ضم ميزاب إلى ولايته.
7- مقاومة الميزابيين للاحتلال الفرنسي: كان الميزابيون يتمتعون باستقلالهم الذاتي طوال فترة الحكم العثماني، ولما دقت ساعة الخطر، بهجوم الحملة الفرنسية، أسرعوا بالتطو ع في صفوف المقاومين الأمامية في سيدي فرج واسطاوالي (مدينتان قرب العاصمة الجزائرية)، وعلى طول الطريق المؤدية إلى الجزائر، دفاعا عن راية الإسلام وصدا للشرك، فسجلوا صفحة خالدة ومدجيدة في تاريخهم الجهادي البطولي من القديم. ثم أسرعت في أثناء ذلك جميع قرى وادي ميزاب بارسال حوالي أربعة آلاف مقاتل متطوع ميزابي بكامل عدتهم وسلاحهم إلى ميادين المواجهة، فكانوا في الطلائع مع المجاهدين الأبطال. و لما زالت السلطة العثمانية من الجزائر، عاد بنو مصعب إلى ماكانوا عليه من الإنكماش حول أنفسهم، إلى أن حدقت بهم السلطة الفرنسية، فعقدوا مع الضابط الفرنسي ’’ راندون ’’معاهدة الحماية سنة 1853 م، والذي تضمن أن يأمن الو الي العام على الجزائر تجارة الميزابيين، وتأمين سفرهم عبر الأرجاء المحتلة، وتعهدت فيها فرنسا بحفظ بلادهم واحترام معتقداتهم وصيانة عوائدهم، وأن لا تتدخل أبدا في شؤونهم الداخلية. بعد أن أمضى الميزابيون المعاهدة، رُفع الحصار الاقتصادي الذي كان مفروضا على بلادهم. و عينت يتح اليهودي آغا على ميزاب، ولكن الميزابيين اعتبروا ذلك إهانة لهم، وتدخلا في أمورهم الداخلية، ومناقضا لمضمون معاهدة الحماية، وامتنعوا عن قبوله، لكن فرنسا نصبته وتحدت بذلك الشعور القومي لدى الميزابيين، ولكن السيد ابراهيم كولا، يوم 21 جويلية 1860م في منطقة بين بني يزقن ومليكة. غضبت القوات الفرنسية وأعياها التعرف على القاتل، فأمرت بإلقاء دية اليهودي الفادحة على كافة المدن السبع، تدفع كل مدينة منها حسب عدد سكانها ومقدارها عشرة آلاف فرنك، بالإضافة إلى غرامة قدرها ثلاثون ألف فرنك لعدم التصريح بالقاتل.
8- المصعبيون في صفوف الأمير عبد القادر : كان الميزابيون من أطوع جند الأمير عبد القادر (أحد المجاهدين الجزائريين أو كما يدَّعون)، وقد اتخذهم من خواصه وحاشيته، حيث كان الطبيب الماهر أحمد باي أحمد بن باعيسى طبيب الأمير الخاص وكاتبه وأمين سره، وهو من مدينة مليكة وكان حمو بن يحيى من تجار معسكر من خاصة الأمير، وكان الحاج داود بن محمد بن موسى بن أحمد من أثرياء دولة الأمير, وكان أمين ماله وكان يطبع له عملته ذهبا ,كما كان يصنع له السلاح بوادي ميزاب، كما كان هنالك الآلاف من المتطوعين الميزابيين في جيش الأمير وكانوا من أخلص جنده، لكن الأمير هذا لم يكافئ الميزابيين نعم المكافأة على كل ذلك, بل العكس، كما سنرى.
7- رفض تسليم قرى ميزاب إلى الأمير عبد القادر :
إن الميزابيين الذين لم يترددوا لحظة في مساعدة الأمير بالرجال والأموال ضد المحتلين، رفضوا الخضوع لحكمه، فانقلب عليهم كالوحش، وهنا ينطبق المثل القائل : ’’ اتق شر من أحسنت إليه ’’ مرة ثانية في تاريخ ميزاب. بعد إبرام معاهدة التافنة بين الأمير عبد القادرو القوات الفرنسية (بعد الاحتلال الفرنسي للجزائر)، وقصد إخضاع ميزاب لحكمه، حاصر عبد القادر قرية عين ماضي بمدينة الأغواط بالجزائر، مدة ثمانية أشهر بين عامي 1838 م - 1839 م، لكنه لم يستطع إرغام شيخها على توقيع معاهدة سلم و أثناء هذا الحصار كتب للأمة الميزابية أن تعترف بحكومته وتدخل تحت علمه، ثم ختم رسالته بهذا التهديد : ’’ فإن رفضتم الخضوع لسلطاني فسأعاقبكم معاقبة أليمة، أقطع رأس كل ميزابي يقع بين يدي ’’، سبحان الله، أهذه أخلاق مجاهد مدافع عن وطنه ؟، إنه يقاتل أمته، فكيف يقاتل عدو ه، أهذه هي أخلاق المجاهدين ؟ على كل، اتفق علماء ميزاب على ألا يدخلو ا في طاعته، ولا يدفعوا له غرامة، ولا يتعاملوا مع قوافله التجارية ,, ورد عبد القادر بأن ألقى القبض على كل الميزابيين الموجودين في ولايته وضرب عليهم غرامات أفقرهم بها.
العهد التاريخي الرابع لبني ميزاب (1269 هـ إلى 1382 هــ)
1- التعليم في فترة الاحتلال : 1- التعليم الإسلامي الحر :
استمرت المحاضر التابعة للمساجد في ميزاب نؤدي رسالتها، وتلقن للصبيان القرآن ومبادئ الكتابة والقراءة وعلوم التوحيد والفقه منذ القرن الخامس عشر، كما كان المشائخ يدَرّسون في حلقات، فنون الشريعة واللغة العربية وغيرهما، للتلاميذ الكبار، إما في دور خاصة، أو في المسجد، وإليك على سبيل المثال تقريرا في الموضوع حول التعليم التابع لمسجد بني يزقن للعام الدراسي 1896م:1- المدرس: السيد الحاج محمد بن يوسف اطفيش (والد الشيخ ابراهيم اطفيش قطب الأئمة)
الأيام: كل يوم ماعدا الخميس والجمعة.التوقيت : من صلاة الفجر إلى طلوع الشمس شتاء قدر ساعتين.ومن صلاة الظهر إلى صلاة العصر صيفا قدر ساعتين.
الفن والتلاميذ: التوحيد والفقه : إسماعيل بن ابراهيم. تفسير القرآن : عيسى بن الحاج سعيد. الحديث النبوي :الحاج محمد بن يحيى. الفقه: الحاج محمد بن سليمان والحاج محمد بن محمد بن عبد الله. النحو : الحاج يحيى بن محمد ويوسف بن الحاج. 2- المدرس: السيد محمد بن عمر بن عيسى. الأيام: شهر رمضان فقط.
التوقيت : من صلاة الظهر إلى صلاة العصر قدر ساعتين، ثم بعد صلاة العشاء قدر ساعتين كذلك.الفن: الميراث والحساب.التلاميذ: عيسى بن عيسى، يوسف بن الحاج يوسف، محمد بن صالح بن حمو، محمد بن الحاج ابراهيم, بكير بن داود، بكير بن عدون. و غيرهم الكثير من المدرسين الذين كانوا يزاولون مهنتهم في تلك الظروف الصعبة. و في 1928 تأسس معهد الحياة بالقرارة، وكان أول معهد ثانوي إسلامي بالجزائر فبعث نورا ساطعا في ميدان العلم، واستمر نوره إلى يومنا، وللتعرف أكثر على المعهد، ارجع إلى صفحة : جمعياتنا. ب- التعليم الرسمي الفرنسي: بنيت مدرسة غرداية الفرنسية سنة 1889 وفتحت مدرسة العطف سنة 1892 م، وفتحت كذلك المدرسة الرسمية ببني يزقن يوم 15 أكتوبر 1892م, ومدرسة مليكة عام 1907 م. و قد كان الأطفال البالغون سن الدراسة يجبرون عليها قهرا وكان أولياؤهم يشتكون من هذا التصرف، ويحاولون تهريبهم من المدارس، ولضمان سير هذه المدارس فإن السلطات الفرنسية بغرداية كانت لا تسمح لتلميذ من مغادرة المنطقة إلا برخصة. ظل بنو ميزاب يقاطعون التعليم الفرنسي ويعتبرون أن المدارس الفرنسية أنشئت قصد نشر الكفر ومحاربة الإسلام، وأن مهمتها القيام بالغزو الفكري الغربي لأبناء المنطقة المحافظين الملتزمين.
2- إحصاءات السكان: أجريت عدة إحصاءات للسكان بميزاب في فترة الاستعمار وكانت نتيجته بصفة عامة مايلي:
أول إحصاء بعد إلحاق ميزاب بفرنسا:إباضي مالكي المجموع31001 798 32537
ب- إحصاء 29 مارس 1896:
إباضي مالكي المجموع21224 3155 25254
3- الفلاحة والري في فترة الاستعمار: في هذه الفترة تمت إقامة أربعة سدود جديدة على وادي ميزاب : سد غرداية عام 1883م وسد مليكة عام 1888 م وسد في بونورة عام 1888م والسد الجديد بغرداية عام 1897. كما بلغ عدد النخيل في وادي ميزاب بعد الإلحاق الفرنسي لوادي ميزاب 175106 نخلة والآبار 2975 بئرا. و فيما يلي معدل ما يملكه كل فرد من النخيل بعد الإلحاق: غرداية: 4.5 نخلات للفرد مليكة: 1.5 نخلة للفرد. القرارة: 8 نخلات للفرد. بونورة : 7.9 نخلة للفرد. العطف: 9.4 نخلات للفرد. بني يزقن: 5 نخلات للفرد. بريان: 5.5 نخلات للفرد. في وادي ميزاب:5.4 نخلات للفرد.
4- التجنيد الإجباري للميزابيين : بعد قيام الحرب العالمية الأولى 1912 م، فرضت السلطة الفرنسية التجنيد الإجباري للجزائريين في صفوفها ضد دول المحور (ألمانيا وإيطاليا) على كافة مدن التل، وفرضت التجنيد على الأهالي البالغين 19 عاما, غير المولودين بتلك المدن ,و القاطنين بها منذ أكثر من سنة، فاحتج الميزابيون ضد التجنيد الإجباري لشبابهم العاملين بالتل، لأن ذلك يتعارض مع الدين، ويتخالف لبنود معاهدة 1853 م(معاهدة الحماية التي سبق ذكرها)، وفي سنوات الحرب الأولى، استجابت جميع نواحي الجزائر بالتل وبأراضي الجنوب إلى نداء فرنسا، إلا بنو ميزاب، فإنهم تمسكوا بموقفهم الرافض للتجنيد. توالت الإحتجاجات ضد التجنيد الإجباري، إلى أن قدّم وزير الحرب الفرنسي إلى الوالي العام للجزائر يوم 12 مايو 1920، تقريرا يصرح فيه أن الميزابيين رعايا فرنسيين، مثل غيرهم من الجزائريين، وأنهم ملزمو ن بالتجنيد. عندئذ توالت الإجتماعات لضبط خطة معارضة للتجنيد الإجباري، ففي 19 مارس 1921م، عقد أعيان مدينة بني يزقن جلسة حضرها قاضيها الحاج أحمد بن الحاج حمو، للاحتجاج ضد كثير من القضايا، ومنها التجنيد الإجباري، الذي يضع الميزابي الإ باضي في خدمة الكفار، معرضا حياته في سبيلهم، علما أن الجهاد لايصح إلا لنصرة الإسلام، وبعثوا بمبعوثين إلى عمالتي الجزائر ووهران وقسنطينة في هذا الشأن. لكن فرنسا جندت 21 متطوعا من بني ميزاب عام 1921 ولم يلبوا النداء, واعتبرتهم متمردين فارّين من السلطة. و ظلت السلطة الفرنسية تجند الميزابيين بالقوة، فمنهم من ذهب مرغما وهم قليلون، أما الباقي ففروا, واستمرت المظاهرات والإحتجاجات ضد التجنيد بميزاب إلى سنة 1935م.
5- النشاط السياسي لبني ميزاب ضد فرنسا : شارك الميزابيون بفعالية ونشاط في الحرب السياسية والإعلامية ضد فرنسا، إذ أن الشيخ صالح بن يحيى اليزقني كان من الأعضاء الإداريين في الحزب الحر الدستوري الذي أسسه عبد العزيز الثعالبي (شخصية ثورية جزائرية)، كما قامت السلطات الفرنسية بتفتيش منازل كل من سليمان بن عيسى وزكري بن سعيد والحاج عيسى بن محمد وابراهيم بن سليمان للكشف عن وثائق تثبت صلتهم بالحزب الدستوري., كما كان الشيخ محمد بن بكير مديرا لجريدة الصديق في سنة 1921 وقد صدر منها 4 عددا. و اشترى خمسة ميزابيين بالجزائر العاصمة مطبعة ’’كريسانزو’’ التي تطبع بها جريدة الإقدام وذلك قصد تزويد صحيفة الصديق السابق ذكرها. أما مجلة المنهاج فقد أصدر منها الشيخ أبو اسحاق ابراهيم اطفيش بالقاهرة سبعة عشر عددا. و هنا يأتي ذكر الشيخ الجليل أبو اليقظان عميد الصحافة الجزائرية، إذ أصدر في مدة اثني عشر عاما ثمان جرائد وطنية بالجزائر، وهي على الترتيب: وادي ميزاب: 119 عددا، صدرت سنة 1926. ميزاب : عدد واحد يوم 25/1/1930. المغرب: 38 عددا صدرت سنة 1930. النور :78 عددا صدرت سنة 1931. البستان : 10 أعداد صدرت سنة 1933م. النبراس:6 أعداد صدرت سنة 1933م. الأمة : 170 عددا سنة 1933م. الفرقان:6 أعداد سنة 1938. فالشيخ أبو اليقظان من أبرز الصحافيين في ذلك العهد، ومن أبرز المجاهدين بالقلم. و كان بكير بن الحاج سليمان أبو العلا مدير جريدة الروح التي صدر منها 30 عددا والتي صدرت سنة 1937. و من أبرز الكتّاب الذين نشروا مقالاتهم على أعمدة مختلف هذه الصحف وغيرها هم: العلامة أبو اسحاق اطفيش، أبو اليقظان ابراهيم ,محمد بن الحاج ابراهيم، سليمان بوجناح، عبد الرحمن بن عمر باكلي، رمضان حمود، الشيخ العلامة ابراهيم بن عمر بيوض، عدون بن الحاج شريفي.
6- امتداد العمران: مع بداية الخمسينات بدأت تنتشر أحياء جديدة حول غرداية ومليكة، تستقبل البدو، هذه الأحياء هي : مرماد، العين، بابا السعد، داده علي، ثنية المخزن. و في سنة 1955، شرع في دراسة المخطط المعماري لوادي ميزاب، ووضع رفيرو (والي فرنسي) مخططه المعماري عام 1960م, ونظرا للتزايد السكاني، وبدل الهجرة، تعدى بنو ميزاب أسوار مدنهم القديمة وبنو بعدها، فتوسع العمران في المساحات حول المدن، بدل أن كان منحصرا وراء السور.
7- النضال السياسي والعسكري من أجل استرداد السيادة الوطنية : عرف بنو ميزاب عبر تاريخهم دائما بالمواقف البطولية والجهادية والدفاع عن الحق، وقد كان لهم الدور الفعال في الثورة التحريرية للجزائر عام 1954م والتي انتهت باستقلال الجزائر عام 1962م ,لا كما يدعي البعض ممن امتلئ قلبه بالحقد، أنه ليس لبني ميزاب أي دور جهادي في الثورة، وستجد معلومات ونماذج أكثر من جهاد الميزابيين في هذه الفترة في صفحة : ميزاب والجهاد.
8- قضية فصل الصحراء: اتخذ المخططون الفرنسيون لفصل الصحراء عن الجزائر محور ارتكازهم، منذ نشأة شركة ريبال للتنقيب عن البترول سنة 1946، على بني ميزاب خاصة، باعتبارهم سياسيا وجغرافيا وتاريخيا ، العنصر الأساسي الحساس في الصحراء الجزائرية، يعتمدون عليهم في الدرجة الأولى في إنشاء الجمهورية الصحراوية. اضطرت فرنسا، وقد أحرجها الموقف المتصلب للشيخ بيوض (1) في المجلس الجزائري، إلى ارسال لجنة برلمانية إلى ميزاب سنة 1955، فقام الشعب بمظاهرات سلمية أمام أعضاء اللجنة، يعبرون عن تمسكهم بفكرة ربط الصحراء بالشمال، وقد ألقى الشيخ بيوض خطابا أمام اللجنة، يؤكد فيه رفض فصل ميزاب عن الشمال، وبعد عام أرسلت لجنة برلمانية أخرى لنفس الغرض، فكانت النتيجة الرفض المطلق كذلك فاغتاظت فرنسا، وفاجأت الميزابيين بمؤامرة مقاطعة تجارتهم ببعض مدن التل فذهب ضحيتها كثير من الشهداء، وأحرقت دكاكينهم، ونهبت أموالهم. بعد أن خمدت هذه الفتنة أنشأت فرنسا وزارة خاصة بالصحراء سنة 1957 م, ومارست ضغوطات شديدة على الميزابيين لقبول الفصل. في 1959م، أوفد شارل دوغول (حاكم الجزائر العام) إلى ميزاب ,وزير الدفاع، فاجتمع بالشيخ بيوض، ومعهما رئيسا بلدية ودائرة غرداية، وعدد من المسؤولين، وبعد تفاوضهم في قضية فصل الصحراء، وتأسيس دولة حرة قاعدتها ميزاب، فأجاب الشيخ بيوض : ’’ بما أن الصحراء تضم خليطا من السكان، بني ميزاب، والشعانبة، والطوارق، والمخاليف، وغيرهم، فالجواب على طلبكم يكون على طريق استفتاء حر، فالقضية قضية الجميع لا تخصنا نحن الميزابيين’’ و توالت عشرات الزيارات والمحاولات لفصل الصحراء دون جدوى, وكان دعاة الفصل يجمعون على أن بني ميزاب إذا لم يقبلوا انفصال الصحراء عن الجزائر، فإن شيئا من ذلك لايتم، فهم عنصر أساسي، وقبولهم ضروري, ووجودهم ضمن هذه الجمهورية الصحراوية هو ضمان وجودها وبقائها.
الهوامش: (1) الشيخ ابراهيم بن عمر بيوض : واحد من أعظم رواد الإصلاح الميزابيين بالجزائر، وأعظم المشائخ، والعلماء, كان رائد الإصلاح في الجزائر وفي ميزاب، خلف الشيخ اطفيش في مهمته الإصلاحية, وكان من الأعضاء البارزين لجمعية العلماء المسلمين. ختم تفسير القرآن الكريم، وله عدة مواعظ مسجلة ومجموعة كبيرة من الفتاوى الهامة، توفي عام 1981، للتعرف أكثر عليه اذهب إلى صفحة العلماء. العهد التاريخي الخامس لبني ميزاب (من 1962م إلى اليوم)
1- الحياة العلمية : في هذا العهد نالت الجزائر استقلالها فتيسرت المهمة الإصلاحية لعلماء الميزابيين، وفتحت أبواب المدارس الإسلامية على مصراعيها بعد أن كانت في الخفاء عن أعين الفرنسيين، فتخرجت أجيال وأجيال من العلماء والمصلحين من مختلف المدارس والمعاهد الميزابية، كمعهد ومدرسة الحياة، والمدرسة الجابرية ومعهد عمي سعيد...، تحت قيادة رجال الإصلاح كالشيخ ابراهيم بيوض.... إلخ.
2- الثورة الزراعية وأثرها على الميزابيين : نهضت الثورة الزراعية بالجزائر في أوائل السبعينات، ولكن هذه الثورة التي كان الناس يعتبرونها شيئا عظيما ساهم في اقتصاد البلاد.....، لم تكن كذلك بالنسبة للميزابيين، فقد أثرت سلبا عليهم من جميع النواحي، وقد عانوا من الظلم أكثر مما كانوا يعانون وقت الاستعمار الفرنسي. و كان الميزابيون من الكثيرين ممن تاثر بهذا النظام ، إذ كان الواحد منهم، ما زالت يديه ملطخة حتى بأوحال أرضه، ويأتي الجنود تحت قناع الثورة الزراعية مدججين بالسلاح، ليطردوا المسكين من أرضه، لماذا ؟، هذه هي الأوامر. و كانت هذه الأراضي التي أمضى الميزابيون قرونا ليحولوها جنانا خضراء كما ذكرنا، تمنح للأعراب البدو المحيطين بميزاب كالأشباح، أليس هذا تمييزا عنصريا ؟ إنه أكثر من التمييز الذي تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين ربما. بعد أن استولى الأعراب على هذه الواحات الجميلة، حولوها خرابا وأراض بورا بعد أن كانت جنانا ورياضا.

  رد مع اقتباس
قديم 01-05-2010, 07:39 PM   رقم المشاركة : ( 7 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,153 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرستميون/بنو رستم

3- رحيل رجال الإصلاح، وتحمل خلفهم للمهمة : رحل في هذا العهد العديد من رجال الإصلاح وعلماء ميزاب، وجاء الدور لخلفهم وتلاميذهم ليتحملوا المهمة الإصلاحية التي حمل لوائها الشيخ محمد اطفيش ثم خلفه الشيخ ابراهيم بيوض. و من أبرز العلماء والمصلحين الذين فارقوا الحياة الدنيا ورحلوا إلى ديار الخلد أسكنهم الله في ديار النعيم : الشيخ أبو اليقظان ابراهيم، الشيخ بيوض ابراهيم، الشيخ بكلي عبد الرحمن، الشيخ حمو عيسى النوري، محمد علي دبوز،... و من أبرز المشائخ الذين خلفوهم في مهمة الإصلاح : الشيخ الأستاذ سعيد شريفي عدون.
4-تأبين المشائخ بالمهرجانات والندوات : فقد وادي ميزاب (كما سلف ذكره) فوجا كبيرا من العلماء والمربّين، وكان على بني ميزاب أن يشرحوا سير هؤلاء الأعلام لأبنائهم وللأجيال الصاعدة ليكونوا لهم قدوة في حياتهم بعد الرسول الكريم (ص)، وصحابته رضوان الله عليهم أجمعين.
"
  رد مع اقتباس
قديم 01-05-2010, 08:12 PM   رقم المشاركة : ( 8 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,153 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرستميون/بنو رستم

الدولة الرستمية
(160-296هـ/ 777-909م)
قامت الدولة الرستمية فى المغرب الأوسط (الجزائر)، وتنسب إلى مؤسسها "الرحمن بن رستم " زعيم الخوارج الإباضية، ومنذ خرج "الخوارج" على "على بن أبى طالب" -رضى الله عنه- وتسببوا فى قتله على يد الخارجى "عبد الرحمن بن ملجم"، وهم يتبنون سياسة الخروج والثورة على الخلافة الإسلامية، يكفِّرون من خالفهم من المسلمين، وتستبيح بعض فرقهم دماءهم!
وكان الخوارج قد فروا فى مرحلة مبكرة من الأمويين بدمشق والشام إلى المغرب.
وحاول الخوارج نشر مبادئهم هناك، وكانت الدولة العباسية كالدولة الأموية تحاول القضاء على الخوارج بسبب أفكارهم الغريبة ومعتقداتهم، واستقر عبد الرحمن بن رستم فى إقليم "تاهرت" بالمغرب الأوسط، وقام بنشر مذهبه هناك حتى بويع بالإمامة سنة 160هـ/777م، فأعلن قيام دولته التى صارت ملجأ لإباضية العراق وفارس وغيرهما، وهم أحد الفرق المعتدلة؛ حيث تتعايش مع خصومها وتعدل عن قتلهم.
نجح عبد الرحمن بن رستم فى توطيد دعائم دولته خلال الفترة التى قدر له أن يحكمها (144-168هـ) وقد خلفه من بعده ابنه عبد الوهاب الذى بقى فى حكم الدولة الرستمية عشرين سنة، ثم "أفلح بن عبد الوهاب" الذى حكم أكثر من خمسين عامًا (188-238هـ)، ثم تتابع فى حكم الدولة الرستمية خمسة من الأمراء، هم: أبوبكر بن أفلح، وأبو اليقظان، فأبو حاتم، فيعقوب ابن أفلح، فاليقظان ابن أبى اليقظان آخر أمرائهم.
وظل أتباع هذه الدولة يتصارعون ويختلفون حتى انقرضت الدولة الرستمية سنة 296هـ/ 909م، فى عهد اليقظان بن أبى اليقظان على يد داعى الفاطميين أبى عبد الله الشيعي.
لقد كانت علاقة الدولة الرستمية متوترة مع الأغالبة الذين يمثلون الدولة العباسية، ولكنهم كانوا على علاقة طيبة بالأمويين فى الأندلس، وذلك لأن الأمويين كانوا يبادلون العباسيين الكراهية والعداء.
وانتهت دولة الرستميين رغم ما تمتعت به من حياة سهلة رغيدة مدة من الزمان؛ لأن الذى يخرج عن جسم الأمة لابد أن تحاصره النهاية.
وكانت هنا دويلة أخرى قامت فى جنوب المغرب الأقصى إلى جانب دولة الأغالبة والأدارسة والدولة الرستيمة، إنها دولة سجلماسة (أو الدولة المدارية) فى جنوب المغرب الأقصى (140-296هـ/ 758-909م) وقد يتساءل البعض عَمْن أسسها؟ وكيف كانت علاقة هذه الدولة بجيرانها؟
لقد أسسها "موسى بن يزيد المكناسي" وهى دولة كالرستمية أسسها خوارج لكنهم على المذهب الصفري، ولهذا توطدت العلاقات بين هذه الدولة والدولة الرستمية فى شتى المجالات، ومؤسسها سودانى بنى العاصمة "سجلماسة"، وقد قضى الفاطميون عليها كما قضوا على غيرها
  رد مع اقتباس
قديم 01-05-2010, 08:46 PM   رقم المشاركة : ( 9 )

الصورة الرمزية مجد الغد

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1
تـاريخ التسجيـل : May 2008
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :  Saudi-Arabia
الاقامة : السعودية-المدينة المنورة
التحصيل الدراسي : بكالوريوس
المشاركـــــــات : 20,153 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 54
قوة التـرشيــــح : مجد الغد will become famous soon enough

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

مجد الغد غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الرستميون/بنو رستم

سقوط دولة الخوارج في الجزائر


منذ خرج ‏"‏ الخوارج ‏"‏ عن طوع علي بن أبي طالب رضي الله عنه ، وتسببوا في قتله على يد عبد الرحمن بن ملجم ، وهم يشكلون على امتداد التاريخ الإسلامي المادة الخام لكثير من الحركات الثورية ‏.‏ لقد انتشر الخوارج على امتداد الأرض الإسلامية ولقد دخلوا في عديد من المعارك واجهوا في بعضها تصفية جسدية هائلة ‏.‏‏.‏ لكنهم مع كل ذلك ـ ظلوا شعلة ثورة في الأرض الإسلامية ، وشعارهم قول أحد روادهم ‏"‏ قطري بن الفجاءة ‏"‏ ‏:‏

فصبرا في مجال الموت صبرا ** فما نيل الخلود بمستطاع

سبيل الموت غاية كـل حـي ** فداعيه لأهل الأرض داع

وبالطبع لم يكن المغرب الإسلامي ، وهو تلك الأرض الإسلامية العذارء ليفلت من أيدي الخوارج ‏.‏

لقد حاولوا بكل الطرق أن يشكلوا على أرضه قوة إسلامية خارجية ينشرون من خلالها مبادئهم الخارجية ‏.‏

وقد كان أهم بروز لهم سنة 122 هـ في طنج برئاسة ‏"‏ ميسرة المطغري ‏"‏ ، وقد عرف المغرب من مذاهب الخوارج ‏:‏ الصفرية والإباضية ، وقد انتشرت الصفرية في الجهات الغربية ، بينما انتشرت الثانية في النواحي الشرقية ، وكانت أكثر القبائل البربرية ‏(‏ المغربية ‏)‏ الموالية للخوارج زناتة وهوارة ‏.‏

بيد أن حركاتهم ظلت حركات ثورية فوضوية ، لم يقدر لها إلى منتصف القرن الثاني الهجري أن تنتظم في دولة ‏.‏‏.‏ ولذا فمعظم حركاتهم ماتت وكانت تذوب في بوتقة المجتمعات المنظمة ، لا سيما وقد أصيبت كثير من حركاتهم بما أصيبت به الحركات التي تقف على الطرف الآخر منهم ‏.‏‏.‏ أي أنهم أصيبوا بكثير من المغالاة والتطرف ، والميل إلى نزعة التكفير وإراقة الدماء والقتل لأوهى الأسباب ‏.‏

لكن مع بروز سنة 144 هجرية بدا وكأن الخوارج يستمتعون بإقامة دولة مستقرة لهم بالمغرب ‏.‏

وقد نجح عبد الرحمن بن رستم الإباضي عبر سلسلة من المغامرات والتعرض للموت غير مرة ، والتحايل على جذب القبائل البربرية ‏.‏ نجح في إقامة دولة خارجية تعتمد على البربر وعلى العرب والعجم وتتمركز في مدينة جزائرية يفصلها عن الصحراء الجزائرية أكثر من مائتي كيلو متر ، وتقع في منطقة النجود ، وتتبوأ مكانا جيدا يحميها من الإغارات ، ويحميها كذلك من الشمس التي لا تكاد تظهر في سمائها ‏(‏ ‏!‏‏!‏‏)‏ وهي مدينة ‏"‏ تاهرت ‏"‏ ‏.‏

وقد نجح عبد الرحمن بن رستم هذا في توطيد دعائم دولته خلال الفترة التي قدر له أن يحكمها ‏(‏ 144 ـ 168 هـ ‏)‏ وقد خلفه من بعده ابنه عبد الوهاب الذي بقي في حكم الدولة التي تنسب إلى أبيه ‏"‏ الدولة الرستمية ‏"‏ عشرين سنة ‏.‏‏.‏ ثم ‏"‏ أفلح ابن عبد الوهاب ‏"‏ الذي عمر أطول مدة عمرها حاكم رستمي ، فقد بقي في الحكم أكثر من خمسين سنة ‏(‏ 188 ـ 238 هـ ‏)‏ ، ثم تتابع في حكم الدولة الرستمية خمسة من الأمراء ‏(‏ أبو بكر بن أفلح ‏.‏‏.‏ فأبو اليقظان ، فأبو حاتم ، فيعقوب بن أفلح ، فاليقظان ابن أبي اليقظان آخر أمرائهم ‏)‏ والذي لم يتمتع بالحكم أكثر من عامين عاشهما في اضطراب ، ثم غلبه على أمره الشيعة الروافض وقتلوه في شوال سنة 296 للهجرة ، وانتهت به الدولة الرستمية التي حكمت جزءا كبيرا من أرض الجزائر ‏"‏ تيهارت وما حولها ‏"‏ قرنا ونصف قرن من الزمان ‏(‏ 144 ـ 296 هـ ‏)‏ ‏(‏ وكان ظهورها الذي دعمه الرخاء الاقتصادي والاجتماعي أبرز مثل لبروز دولة خارجية ‏)‏ ‏.‏

إن الخوارج الذين اشتهروا بالحمية والتفاني في سبيل المبدأ ، قد تحولوا في ظل دولتهم الرستمية إلى رجال حكم ودولة أكثر منهم رجال عقيدة ودعوة ‏.‏

وقد عاشت طوائف كثيرة مختلفة النزعة في ظل دولتهم الرستمية حياة رغدة طيبة سهلة ‏.‏‏.‏ وبعد أن كان الخوارج أرباب سيف سقط السيف من يدهم منذ أبو بكر بن أفلح ، وقد رضوا بسلم يمكن لهم البقاء في حدود ما حول تاهرت ، عقدوه مع جيرانهم الأغالبة والأدارسة ‏.‏

وجلي أن الذي لا يتقدم يكون عرضة للتأخر ‏.‏‏.‏ وهكذا تأخر الرستميون بعد أن فقدوا روحهم النضالية ‏.‏‏.‏ ودعنا من انحرافات كثيرة منهم لدرجة المغالاة والتطرف ‏.‏‏.‏ ودعنا كذلك من سذاجة آخر ملوكهم ‏"‏ اليقظان ‏"‏ واضطراب الملك في يديه ‏.‏
لقد عمل ذلك عمله في سقوط الدولة الرستمية ‏.‏‏.‏ كما عمل في سقوطها كذلك أخطر قانون من قوانين الحضارة ‏.‏‏.‏ وهو أن الدولة التي تفتقد راية حضارية جديرة بالانتشار والبقاء ‏.‏‏.‏ دولة جديرة بالانحسار والفناء



دراسة لسقوط ثلاثين دولة إسلامية القسم الثالث : دول مغربية تسقط
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

 


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع المطروحة في المنتدي تعبر عن راي اصحابها والمنتدي غير مسئول عنها

a.d - i.s.s.w

   

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32