العودة   شبكة و منتديات التاريخ العام ۞ قسم الدراسات والأبحاث ۞ قسم الاثار العالمية
قسم الاثار العالمية يختص بمواضيع اثرية و صور بمختلف بلدان المعمور .
 

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  رقم المشاركة : ( 1 )  
قديم 12-01-2011, 02:43 PM
الصورة الرمزية حمزه
 
مراقب

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو
  حمزه غير متواجد حالياً
 
الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1501
تـاريخ التسجيـل : Sep 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة : مصري
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 3,000 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : حمزه is on a distinguished road
افتراضي الفسيفساء

تعريف الفسيفساء :

يعرف الفسيفساء بانه فن زخرفة سطح ما – حوائط او ارضيات – برسومات

لايستخدم فيها لون ولا فرشاة ، بل تستخدم قطع صغيرة من خامات ملونة تجمع
الى جوار بعضها بالاسلوب المباشر او غير المباشر لتكون ف النهاية التصميم المطلوب .
هذه القطع قد تصنع من خامات طيعية: كالحصى والزلط والحجر والرخام الطبيعى.
او من خامات صناعية : كالزجاج والفخار والخزف. واللون عبارة عن شوائب
طبيعية ملونة ف الحجر الطبيعى ، او اكاسيد الوان مضافة اثناء عمليات الصناعة
فى الخامات الصناعية .
اما التصميم فقد يكون رسما هندسيا او نباتيا او تصوير يمثل موضوعات دينية او
دنيوية او اساطير خرافية .
وقد استخدمت الفسيفساء ف زخرفة الارضيات والجدران فى العمائر المدنية و الدينية ،
منذ اقدم العصور ، وحتى احداثها حيث مازال هذا الفن يستخدم ف تزيين التافورات ،
والنصب التذكارية ، وواجهات العمائر ، ومداخل النوادى ، ومحطات المترو وغيرها

حتى يومنا هذا

واساليب تنفيذ الفسيفساء وخاماته تختلف عن اساليب تنفيذ وخامات الانواع الاخرى من
------------------------------------------------
فنون التصوير والتى نذكر منها على سبيل المثال وليس الحصر ما يلى :
التصوير المائى : ويعتمد هذا النوع من التصوير ع الماء كوسيط لأذابة الالوان المستخدمة فى التصوير ، وربما سمى من اجل ذلك بالتصوير المائى .
وينفذ هذا النوع من انواع التصوير على الورق ، والعاج، والخشب، والزالزجاج وغيرها من اسطح التصوير .


وشاع تنفيذ هذا النوع من انواع التصوير ع الجدران .
2-التصوير بالافرسكو : ويعتمد هذا النوع من التصوير على خلط الالوان المائية مع وسيط من عجينة الجير بنسبة قليلة او ماء جير ، حتى لا تؤثر على قوة اللون ، ويتم التصوير بهذا اللون على ارضية من ملاط جيرى قليل الجفاف وذلك حتى يتغلغل اللون داخل الملاط اثناء جفافه .


وينفذ هذا النوع من التصوير على ارضيات من الورق ، او الخشب او الحوائط التى يتم تجهيزها بطبقة من البطانة والضهارة للتصوير عليها .
3-التصوير بالتمبرا : يعتمد هذا النوع من التصوير على خلط الالوان المائية مع وسيط من مادة لاصقة ، مثل الصمغ العربى والغراء الحيوانى او زلال البيض .


4- التصوير بالشمع : هذا النوع من التصوير يعتمد ع استخدام الشمع كوسيط ، مع اكاسيد الالوان ، وذلك بدلا من الماء فى التصوير المائى ، وزلال البيض ف التصوير بالتمبرا ، وماء الجير ف التصوير بالافرسكو ، او الزيت فى التصوير الزيتى .
وينفذ هذا النوع من التصوير على الخشب ، والزجاج ،والكرتوناج .
التصويرالزيتى : يعتمد هذا النوع من التصوير ع استخدام الزيت القابل للجفاف ،
------------------------------------------------

كوسيط حامل للمادة الملونة .

وينفذ التصوير الزيتى على انواع كثيرة من الاسطح المعدة للرسم عليها، واشهر انواعها : " الكانفاس "كما يستخدم ع عديد من الاسطح الاخرى مثل : الخشب او المعادن او ورق الكارتون .


6- التصوير بالفسيفساء : يعتمد ع قطع من خامات طبيعية تاخد اشكالا مختلفة منها : المثلث والمربع والمخمس والمثمن والمستطيل . وقد تكون هذه الخامات ملونة طبيعيا ، مثل الرخام . اوتكون ملونة صناعيا ،كما يحدث عند تلوين قطع الزجاج او الخزف او الازمالدو .
وقطع هذه الخامات تجمع وتنظم مع بعضها طبقا لتصميم مسبق او تصميم ينفذ مباشرة على الجدران او الارضيات قبل بدء تنفيذ الفسيفساء .

من هذا المنطلق يرى بعض العلماء ان الفسيفساء ليس نوعا من انواع التصوير، لانه يعتمد ع تنفيذه ، بل يعتمد ع الخامة الطبيعية او المصنعة . والبعض الاخر يرى ان التصوير بالفسيفساء واحد من اهم انواع التصوير التى استخدمت منذ اقد العصور لزخرفة الجدران والارضيات ، بلوحات فنية جميلة ، قاومت عوامل التلف ، وظلت باقية حتى الان ، لتكون دليلا ع ان الفسيفساء فن عبر مثله ، مثل كل الفنون الاخرى عن موضوعات شخصية ، ودينية ، ومدنية ، وترفيهية ، على الرغم من وجود مادة لونية ، او وسيط حامل للالوان كما ف انواع فنون التصوير الاخرى . الا ان هذا لا ينفى وجود اللون فى قطع الفسيفساء الملونة ، ووجود وسيط حامل لهذه القطع ، وهو المادة اللاصقة ، سواء كانت مون طين او جبس او جير او اسمنت ، او حتى غراء او صمغ عربى او قار.



تاريخ فن الفسيفساء : وقد عرفت الفسيفساء منذ اقدم العصور ، خاصة ف العراق ،

حيث عثر ع اقدم ادلة مادية لفن الفيسيفساء الجدارية ترجع الى العصر السومرى (500 سنة قبل الميلاد) فى مدينة الوركاء جنوب العراق ، حيث زينت واجهة معبد (انين) بفسيفساء على هيئة مخروطات طينية محروقة غرست فى الجدار المصنوع من الطين حتى القاعدة التى تركت ظاهرة للعين وقد طليت ببطانة ملونة حمراء او سوداء .
وفى شمال اليونان عثر ع مجموعة من الفسيسفساء الارضية فى مدينة اولينث فى مقدونيا .. والتى يرجع عهدها الى سنة 348 ق.م ، حيث رصفت الارضيات فى المقابر وفى المبانى بزلط ع حالته الطبيعية غير منتظم الشكل والوانه طبيعية البيض واسود رتبت فى اشكال تمثل موضوعات ميثولوجية واشكال خرافية وحوريات ومشاهد من هوميروس .
وفى الاسكندرية عثر على لوحات فسيفاء ترجع الى القرن الاول قبل الميلاد ، محفوظة بالمتحف اليونانى الرومانى بالاسكندرية .
اما ف روما فقد شاع استخدام الفسيفساء حيث غزت الفسيفساء منذ بداية القرن الرابع الميلادى معظم حوائط الكنائس واقواس النصر بما تميزت به من لمسات فنيه جميلة .

وفى بيزنطه اصبحت الفسيفساء من اهم الفنون المكلمة للعمارة فى الكنائس البيزنطية ، حيث غطيت بها الارضيات والجدران والعقود والقباب منذ ان اتخدها الامبراطور (قسطنطين ) عاصمة لحكمه عام 324م . ويعتبر عصر الامبراطور (جستنيان) 527-565م من ازهى عصور الفسيفساء البيزنطية ، ويظهر ذلك واضحا فى زخارف الفسيفساء التى غطت جدران كنيسة (سان فيتال) وكذلك فسيفساء جدران كنيسة ( سان ابو لينار نوفو) فى رافينا .

جزء من فسيفساء زجاجية ترجع الى العصر البيزنطى . رافينا هذا وقد بلغ فن الفسيفساء فى اوروبا اوج ازدهاره منذ القرن السابع حتى القرن الثالث عشر الميلادي بظهور فنانين متميزين امثال : كافالينى وروزيتى وغيرهما . الا انه قل استخدم الفسيفساء فى
------------------------------------------------
عصر النهضة الاوروبية لازدهار نوع اخر من التصوير زهيد التكاليف ، سريع الانجاز ، لا يحتاج فى الغالب الا الى المصور ، وهو فن
التصوير الزيتى .
وقد اسهم العرب اسهام كبير ف زخرفة الجدران والارضيات بالفسيفساء خاصة فى العصر الاموى (661-750م) حيث نجد امثلة رائعة لمثل هذه الزخارف فى قبة الصخرة التى تم بناؤها وزخرفتها عام 691م فى عهد الخليفة الاموى عبد الملك بن مروان .
ايضا تدل البقايا التى كشف عنها فوق الجدران فى الجامع الاموى بدمشق والذى بنى عام 706م فى عهد الوليد بن عبد الملك على ان اسطح الجدران والبائكات كانت كلها مغطاه بزخارف ومناظر منفذه بالفسيفساء .
ويلاحظ ان الفسيفساء فى العصر الاموى تأثرت الى حد كبير بالفنون السابقة ، حيث كان لعرب يستقدمون الصناع من بيزنطيه ، الا ان الفسيفساء فى العصر المملوكى (1250-1517م ) اصبحت ذات طابع مميز من حيث اسلوب الصناعة والخامات المستخدمة ، حيث حرص الفنان ف العصر المملوكى ع ادخال عنصر جديد ف زخرفة الجدران والارضيات وهو استخدام الفسيسفاء الرخامية ، وهى قطع صغيرة من الرخام الملون ، تجمع بجوار بعضها لتكون اشكال زخرفية هندسية غاية ف الجمال والروعة . وفى كثير من الاحيان تكون مختلطة بقطع صغيرة من الخزف وزرقاء اللون او الزجاج او الصدف . ومن اروع الامثلة على ذلك فسيفساء قبى السلطان قلاوون كذلك استخدمت الفسيفساء الرخامية فقط فى صناعة الفسقيات والاحواض والارضيات ، مثال الفسقية المعروضه بالقاعة المملوكية فى متحف الفن الاسلامى بباب الخلق .
وفى بداية القرن الرابع عشر ظهر اسلوب جديد فى زخرفة العمائر فى العصر المملوكى فى مصر وتمثل هذا الاسلوب فى استخدام البلاطات الخزفية المزخرفة فى تكسية قمم المأذن والقباب والجدران الداخلية الا ان هذا الفن شاع استخدامه فى العصر العثمانى (1517-1800م) ويظهر ذلك واضحا فى البلاطات الخزفية بمسجد (المرادية) فى مدينة (بروسه) الذى انشأه السلطان مراد الثانى عام 1424م.
---------------------------------------------
ويلاحظ ان البلاطات الخزفية مازالت تستخدم حتى الان فى تكسية بعض واجهات العمائر والمحلات ومداخل النوادى والفنادق وفى الميادين الرئيسية والمحطات خاصة محطات مترو الانفاق فى مصر ،وكذلك فى الحدائق العامة كما فى ارضيات الارصفة بحديقه الحيوان بالجيزة

وبذلك نرى ان الفسيفساء احد الفنون التى استخدمت على مر العصور ف زخرفة الحوائط والارضيات ، الا انها تتميز عن الفنون الاخرى بكونها تنفذ على الارضيات مثلما تنفذ على الجدران ، كما ان الخامات المستخدمة فى صناعتها كثيرة ومتنوعة واكثر ثباتا من الاولوان فى وسائل التصوير الاخرى .

الفصل التانى:
نبذة عن مراحل تطور الفسيفساء فى العصور المختلفة:
وكيفية تعلم فن الفسيفساء:
عرفت الفسيفساء منذ عهد مبكر في بلاد ما بين النهرين القديم في معبد (الوركاء) الذي يعود إلى الألف الثالث ق.م حيث كانت الفسيفساء تصنع من أقلام أو مسامير من الآجر، وكانت هذه الأقلام أو المسامير ذات رؤوس دائرية ملونة تغرس في جدران الطوب مؤلفة أشكالا زخرفيه وفنية، وقد قام الفرس على اقتباس هذا الفن ودليل ذلك ما وجد فى قصر دارا الفارسي، كما استخدم الطابوق المزجج في بابل، وقد وصلت هذه الصناعة الفنية إلى درجة عالية من الجودة والإتقان في نهاية القرن الثالث ق.م في أنحاء العالم الهلنيستى .
أما أقدم فسيفساء وجدت في اليونان فقد كانت في مدينة ألينثوس وذلك في القرنين الخامس والرابع ق.م كما وجدت أمثلة اولمبيا وسوريا ومقدونيا ، بعد ذلك ظهرت الفسيفساء الرومانية التي انتشرت في جميع أرجاء الإمبراطورية الرومانية الغربية وإلى سوريا وحوض البحر المتوسط وشمال افريقيا وفرنسا وذلك ما بين القرنين الأول والثالث الميلادي. أما أقدم نماذج
---------------------------------------------------
على الفسيفساء الجدارية والتي تعود إلى الفترة الرومانية فقد ظهرت في القرن الأول الميلادي
في مدينة بومباى في أساسات إحدى الحدائق.
وبعد ذلك شاع استعمال الفسيفساء خصوصا في الدولة البيزنطية حيث تتواجد أمثلة عديدة وكثيرة على ذلك في منطقة بلاد الشام وروما وغيرها من الأقاليم التابعة لنفوذ الدولة البيزنطية. واستمر استخدام هذا الفن بكثرة حتى قدوم الدولة الاسلامية، حيث قام الفنانون المسلمون على اقتباس هذا الفن واستخدامه في زخرفة وتزيين المساجد والقصور وخاصة في عصر الدولة الاموية ومن الأمثلة عليها قبة الصخرة المشرفة وبعض القصور الاموية في سوريا وصور مثل قصر المنية وعمرة وغيرها .
لفسيفساء في المشرق حتى القرن الثامن الميلادي
أصبحت الفسيفساء في العصرين اليوناني (333 – 30 قبل الميلاد) والروماني (30 ق م – 313 بعد الميلاد)، ذات تقنية متقدمة جدًا وأصبح لها معلمون وحرفيون مهرة في سورية وبلاد المشرق عمومًا. ومن الممكن جدًا أن تكون هذه التقنيات قد تطوَّرت محليًا في عدة بقاع، ونجد آثارها بشكل أوضح في شمالي سورية (أنطاكيا)، وفي تركيا (غورديون، فريجيا).




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


لوحة أوقيانوس وتيثيس، في متحف الفسيفساء في أنطاكيا، من القرن الرابع للميلاد، ويرمز أوقيانوس في الأسطورة اليونانية للنهر الكبير أو المحيط الذي يحيط بالأرض


لكنها انتشرت بسرعة كبيرة في حوض المتوسط كله وذلك على شكل ثلاثة أساليب مختلفة هي:

1. فسيفساء الحصيات المختلفة الحجوم والأشكال،
2. فسيفساء الحصيات الصغيرة opus verniculatum، وهي عبارة عن قطع صغيرة منمقة، لكن غالبًا غير منحوتة بدقة،
3. فسيفساء المكعبات بحصر المعنى opus tessellatum، وهي حجارة مكعبة الشكل فعلاً




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

طول ضلعها 1 سم تقريبًا كان الفنان
ينحتها من الحجارة الملونة بدقة ومهارة.

فسيفساء المكعبات الصغيرة opus verniculatum

لقد وجدت هذه التنويعات المختلفة في الشرق الأدنى والمشرق السوري خاصة ويعود تاريخها إلى عدة قرون قبل الميلاد، لكن مكتشفاتها لا تزال قليلة نسبيًا، ونشير إلى نموذج رائع من فسيفساء الحصيات وجدت في طرسوس (في تركيا حاليًا) من القرن الثالث قبل الميلاد. لكن فسيفساء تبليط الأرضيات بالمكعبات التي ترجع إلى العصر الروماني ثم البيزنطي (أي خلال القرون الميلادية الأولى) مثبتة في معظم مناطق المشرق اليوم. ومع توالي الاكتشافات خلال
----------------------------------------------------
السنوات الأخيرة يتضح لنا بشكل جلي أن تقنيات الفسيفساء هذه كانت منتشرة في كامل
الأراضي السورية.
وجدت أولى مكتشفات لوحات الفسيفساء وأغناها أيضًا في منطقة أنطاكيا (في لواء اسكندرون حاليًا)، وكانت مدينة أنطاكيا عاصمة المقاطعة السورية في الإمبراطورية الرومانية. وتعود الفسيفساء المكتشفة فيها إلى ما بين القرنين الثاني والرابع للميلاد، وتسمح دراستها بتكوين فكرة عن تطوُّر الأسلوب الفني والذوق الجمالي خلال تلك الفترة. لقد كانت المواضيع الأسطورية والثقافية هي السائدة حتى نهاية القرن الرابع، وكانت تمثل في لوحات مركزية (كانت تسمى الشعارات) تحيط بها أطر من زخارف هندسية أو نباتية، متوضعة بشكل متراصف، وقد نفذت بأسلوب يوحي بالبعد الثالث.
ومع ذلك، ظهر نحو منتصف القرن الرابع مَيلٌ إلى تشكيلات أحادية ذات أسلوب "قوس قزح" (وهو أسلوب متدرج أو متعارض في اللون) الأمر الذي قاد في نهاية هذا القرن إلى نجاح كبير لهذا الأسلوب وتعميمه على أرضيات الكنائس في كامل المنطقة. وتأتي الاكتشافات الحديثة في سورية (في طيبة الإمام في محافظة حماة وهي تعتبر من أكبر لوحات الفيسفاء في العالم إذ تتجاوز مساحتها 600 م2، وفي تل العمارنة شمالي سورية على الفرات، وغيرهما) لتؤكد انتشار هذا الفن وهذا الأسلوب من شمالي سورية إلى وسطها وجنوبها.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء كنيسة طيبة الإمام قرب حماة، وقد أنجزت عام 442 ميلادية فى عهد دومنوس أسقف حماة آنذاك. ونلحظ فيها إضافة إلى الزخارف العديدة مشاهد لكنائس كثيرة إلى جانب مشاهد الرعى والصيد والطيور المتنوعة التى تنسجم مع الموضوعات الزراعية والبيئية في ذلك الوقت



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

جانب من زخارف كنيسة موقع تل العمارنة قرب جرابلس على نهر الفرات شمالي سورية. القرن الخامس
وقد تميَّز النصف الأول من القرن الخامس بتجديد في الأسلوب وفي أنواع الزخارف والمواضيع (أنصاف زهيرات، تشبيكات، مواضيع نباتية منمقة، تشكيلات من الطيور، زخارف بشكل الكرمة...). وبدءًا من منتصف القرن الخامس فرض نفسه نمطٌ من مشاهد الصيد وتمثيلات الحيوانات المتوحشة، وهو أمر استمر جزئيًا خلال القرن السادس الميلادي. لكن القرن السادس كان بشكل خاص عصر التشكيلات المجزأة، ففيه تطوَّرت في كل خلية من لوحة الفسيفساء أشكال متنوعة أو متكررة (آنية، ثمار، حيوانات، شخصيات، بل وكافة أنواع المشاهد في بعض الأحيان...).



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

زخارف من كنيسة العمارنة شمالي سورية تمثل تكرار المواضيع الزخرفية
إن كافة الاكتشافات التي تمَّت ولا تزال تجري في سورية تثبت هذه النتائج التي أظهرتها دراسة فسيفساء أنطاكية. ونذكر بالنسبة للقرون الثاني والثالث والرابع في سورية المجموعات المكتشفة في حمص (فسيفساء هرقل، من عصر الأباطرة السفيروسيين نسبة إلى سبتيموس سفيروس الذي كان امبراطور روما بين عامي 193 و211 م.) وفي شهبا – فيليبوبوليس (وهي سلسلة فسيفساء أسطورية تشهد على الأرجح على إنشاء مشغل حمص للفسيفساء في الوقت الذي أسست فيه مستعمرة رومانية فيها أيامَ الإمبراطور فيليب العربي، عام 244 م.)، وفي تدمر (وهي فسيفساء من مشغل حمص أيضًا، وتعود إلى نحو 270 للميلاد، أي إلى عصر زنوبيا)، وفي أفاميا (حيث عثر على سلسلة هامة وكبيرة من الفسيفساء التي تتحدث عن مدرسة فلسفية كانت واسعة الانتشار في سورية في ذلك الحين وهي المدرسة الأفلاطونية الجديدة، وتعود إلى القرن الرابع الميلادي). وتلك أمثلة على الفسيفساء السورية التي لا يمكن إحصاؤها بسرعة والتي تستحق وقفة متأنية للتأمل والدراسة على حد سواء.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اكتشفت لوحة ولادة هرقل في حمص، بداية القرن الثالث للميلاد، متحف المعرة



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

تفصيل من فسيفساء هرقل، الإطار الزخرفي، متحف معرة النعمان



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

إحدى لوحات فسيفساء متحف شهبا، واكتشفت في عام 1963 قرب حمامات شهبا، مع لوحات أخرى تمثل كما يظهر الأساطير اليونانية وحيواناتها الخرافية



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء تمثل الطبيب أسكلبيوس عند اليونان الذي أصبح إلهًا للطب وعرف بأسكولاب عند الرومان، من العصر الروماني، في متحف تدمر



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لوحة من كاتدرائية أفاميا، ويظهر فيها تأثير المدرسة الأفلاطونية الجديدة. ونرى فيها الفيلسوف سقراط مع اثنين من حكماء اليونان السبعة
أما في فينيقيا، فنشير إلى فسيفساء جبيل (بيبلوس) وصيدا (صيدون) وبيروت وخاصة فسيفساء بعلبك – سويديَّة (لوحة الحكماء، القرن الثالث للميلاد).



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء تمثل الإله بعل في بعلبك
أما في فلسطين، فقد عثر على العديد من لوحات الفسيفساء ومنها هذه اللوحة ذات الرموز المسيحية.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء من كنيسة في موقع مجيدو في فلسطين من القرن الثالث للميلاد، وهي مكرسة بلغة يونانية للرب يسوع، ونلحظ فيها في المركز السمكة رمز المسيح
----------------------------------------------------
أما بالنسبة للقرنين الخامس والسادس للميلاد، فإن العديد من الفسيفساء التي عثر عليها تشهد على انتشار وتطوُّر هذا الفن، حيث اكتشفت نماذج كثيرة في أفاميا بشكل خاص (في البيوت والكنائس) وفي كامل مناطق سورية الوسطى والجنوبية (خاصة في الكنائس التي تعود إلى تلك الفترة التي انتشرت فيها المسيحية)، كما وفي فينيقيا (بيت مري، خلدة، قبر حيرام، والزهراني). لكن المناطق الجنوبية من سورية وكذلك فلسطين والأردن قدمت لنا اكتشافات مدهشة على تطوُّر فن الفسيفساء خلال هذه المرحلة، وتمثل بعض المواقع التي تعتبر من أغنى المواقع في الفسيفساء مصدرًا لا ينضب لإنتاج هذا الفن خلال القرن السادس. فإضافة إلى ما اكتشف في مناطق حوران وبصرى نجد في مأدبة الأردنية تطوُّر أسلوب جديد منمق انتشر في كامل كنائس المنطقة، مثل كنيسة جبل نبو في الأردن، وظل مستخدمًا حتى القرن الثامن كما تثبت ذلك فسيفساء كنيسة أم الراس في الأردن أيضًا.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء من كنيسة القديس جورجيوس في مأدبة
وعلى الرغم من وجود بعض الميول المحلية الطابع في بعض المناطق الشمالية أو الجنوبية من المشرق، فإن فسيفساء الشرق الأدنى بشكل عام تمثل مجموعة متجانسة في الأسلوب الذي تطوَّر بشكل شامل في المنطقة عبر عدة مراحل. وهو أسلوب يتميز عن فسيفساء المقاطعات الأخرى في الإمبراطورية الرومانية، حيث ظل أكثر اتصالاً مع سمات النماذج الهلينستية اليونانية التي تعود إلى القرون الثلاثة السابقة للميلاد، أكان على مستوى المخطط والصنعة
----------------------------------------------------
(بشكل عام حتى نهاية القرن الرابع وفي بعض الأحيان إلى ما بعد ذلك أيضًا) أم على مستوى
المواضيع (استمرارية المواضيع المتعلقة بنهر النيل مثلاً وقد استمرت حتى القرن الثامن).
الفسيفساء اليونانية
تشكل الفسيفساء اليونانية بالتالي، استمرارية طبيعية لتطوُّر الفسيفساء في الشرق الأدنى، وتعود بأصولها إلى المراحل المبكرة التي شهدتها مناطق شرقي حوض البحر المتوسط. ولهذا، يمكن القول إن تطوَّرًا مشتركًا بين مناطق بلاد الشام والأناضول واليونان ساهم في انبعاث فن فسيفساء مشترك وجد أرضًا خصبة لازدهاره مع تطوُّر الحضارة
اليونانية وانتشار الثقافة الهلينستية في كامل مناطق الشرق الأدنى خلال القرون القليلة السابقة للميلاد. ومما لا شك فيه أن أصول الفسيفساء في اليونان تعود إلى فترات سابقة للحضارة اليونانية الكلاسيكية، وقد تطوَّرت عبر أكثر من ألفي سنة من التواصل الحضاري مع بلاد الشرق الأدنى، قبل أن تأخذ منحى خاصًا بها في بداية العصر الكلاسيكي.
كانت الفسيفساء اليونانية في بداياتها فسيفساء تبليط تتوضَّع على عدة طبقات من الملاط. فكانت تشكِّل زخرفة وزينة للأرضية وتسمح في الوقت نفسه بتنظيف الأرضية بسهولة، خاصة في أرضيات غرف الاستقبال حيث كانت تقدَّم الولائم غالبًا. وقد وجدت فسيفساء هذه المرحلة في بيوت وصروح خاصة في كافة أنحاء اليونان (في مدن وجزر يونانية مثل سيكونه وكورينثوس وإرتريا وأولينثا وديلوس وبيلا ورودوس...)، كما وفي مباني عامة (في برغامه في تركيا وفي الإسكندرية في مصر وفي ساحة الإيطاليين – الأغورا، في ديلوس)، وكذلك في صروح دينية أو مقدسة (معبد أوليمبيا في أثينا في اليونان...). ونجد في كثير من الأحيان أن هذه الفسيفساء لم تكن تزين أرضيات الطابق الأرضي فقط بل وأرضية الطابق الثاني أيضًا (كما في ديلوس).


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

سمي البيت الذي وجدت فيه هذه الفسيفساء ببيت الدلافين في ديلوس

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء من بيت الدلافين في ديلوس – اليونان


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء من القرن الرابع في بيلا، تمثل ديونيسوس إله الخمر في الأساطير اليونانية جالسًا على فهد مرقط
----------------------------------------------------
لقد استخدم اليونان حصى الأنهار، وشظايا من الرخام، إضافة إلى كسر وبقايا الجرار الكبيرة، وبعض كسر الزجاج الملون، للحصول على ألوان مختلفة عن الأسود والأبيض والبني المحمر. وفي القرن الثالث قبل الميلاد انتشر استخدام المكعبات الصغيرة التي يقل حجمها عن 1 سم3 opus tessallatum. وللحصول على دقة أكبر تنافس دقة الرسوم الملونة تم اللجوء إلى عناصر أصغر فأصغر وأشكال أكثر تنوعًا opus verniculatum. وعندها أخذت الأشكال المرسومة في لوحة الفسيفساء ترسم بنصل من الرصاص.
ظهرت خلال هذه المرحلة في اليونان الزخارف ذات المواضيع الهندسية (في أمفيبوليس وديون) أو النباتية (في فرجينا) التي تشكلت غالبًا من شرائط مركزية. ويمكننا أن نرى في مركز الفسيفساء لوحة حقيقية نفِّذت بدقة ومستوى فائقين، وقد وضعت وسط مجمل التزيينات الزخرفية مما يشكل ما يعرف بـ "الشعارات" أو "اللوحات المركزية"، وهي عبارة عن تشكيلات مركزية تحيط بها زخارف متنوعة. ومعها بدأت لوحات الفسيفساء تصوِّر مشاهد أسطورية سرعان ما شملت مجمل مساحة لوحة الفسيفساء (مثل الحيوان الأسطوري القنطورس في رودوس، ومعركة الإسكندر المعروفة من خلال أحد نماذجها في بومباي – إيطاليا)، وكانت اللوحة تحمل في بعض الأحيان تواقيع الفنانين الذين أنجزوها (غنوسيس في بيلا، وسوسيوس في برغامه). لكن اسم الفنان كان يظل مجهولاً في غالب الأحيان، مما قد يشير إلى أن أصحاب مشاغل الفسيفساء لم يكونوا بالضرورة من الفنانين أو الحرفيين المعروفين.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



فسيفساء من ديلوس تمثل أسطورة القنطورس اليونانية
ولدينا أمثلة كثيرة على غنى الفسيفساء اليونانية نذكر منها بالنسبة للفسيفساء المشغولة بالحصى تلك التي اكتشفت في منازل بيلا (وتمثل مثلاً مشاهد من الأساطير اليونانية مثل اختطاف هيلينه، وصيد الغزلان...). أما بالنسبة للفسيفساء المشغولة بالمكعبات أو بالحجارة الدقيقة المتنوعة الألوان فنذكر اللوحات الرائعة التي اكتشفت في ديلوس (بيت ديونيسوس، وبيت الأقنعة...).


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مشهد صيد الغزلان في بيلا


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لوحة تمثل الإله ديونيسوس من بيت الأقنعة في جزيرة ديلوس اليونانية
الفسيفساء من الشرق الهلينستي إلى روما: أوج وازدهار فن الفسيفساء
تطوَّر فن الفسيفساء في روما كانعكاس لغنى الإمبراطورية الرومانية. وقد ورث الرومان أسس هذا الفن عن اليونان من قبلهم وعن فناني الشرق عبر احتكاكهم المبكر مع بلاد الأناضول ومصر وسورية. ويعود الأسلوب المميز لهم إلى ما يعرف بتقنية "عرائس الشعر" opus musivum، وهو يشتمل على رصف عناصر صغيرة الحجم ومتماثلة الشكل.
ويرجع تآلف الفن والعمارة في الفسيفساء الرومانية إلى عصور قديمة. ونجد أن الآثار البعيدة للبدايات الأولى تتوافق مع البدايات في بلاد الرافدين والشرق، مثل الزخارف الجدارية على شكل مسامير أو دوائر من الطين المشوي من الألف الثالث قبل الميلاد، مع تشكيلات من الخطوط المنكسرة والمعينات، أو مثل الأرضيات المزخرفة في اليونان القديمة بواسطة الحصيات كما في تيرنثا من العصر الميكيني من الألف الثاني قبل الميلاد.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

معركة إيسوس في لوحة فسيفساء من بومباي تعود إلى القرن الثاني ق.م.، وهي نموذج لتقنية المكعبات الصغيرة "عرائس الشعر"
إن الأصول الأقرب للفسيفساء الرومانية التي طبعت تطوُّر الفسيفساء فيما بعد تعود إلى آسيا الصغرى. فقد اكشفت في غورديون في تركيا أقدم فسيفساء معروفة من الحصى، وتعود إلى القرن الثامن قبل الميلاد، وكانت تمدُّ على شكل بساط أرضية تتضمن زخارف متنوعة مثل مربعات رقعة الشطرنج، أو صلبانًا معقوفة، وغيرها، وقد رصفت بشكل عشوائي غير مرتب.
رد مع اقتباس
قديم 12-01-2011, 02:47 PM   رقم المشاركة : ( 2 )
مراقب

الصورة الرمزية حمزه

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1501
تـاريخ التسجيـل : Sep 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة : مصري
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 3,000 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : حمزه is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

حمزه غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الفسيفساء



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء من غورديون في تركيا، تعتبر من أقدم تبليطات الفسيفساء وفق التقنيات الجديدة آنذاك

وكما رأينا سابقًا تطوَّر هذا الفن لاحقًا خلال الحضارة اليونانية وبلغ ذروته في القرن الرابع قبل الميلاد، حيث نجد أمثلة عليه في بيوت كثيرة من اليونان القديمة مثل أولينثا وسيكيونه وإرتريا وخاصة في بيلا. ونجد فيه منذ ذلك الوقت غنى كبيرًا في المواضيع الزخرفية مثل الغصينات، إضافة إلى لوحات رائعة مثل صيد الأيل بتوقيع غنوسيس. وانتشرت فسيفساء الحصى في الغرب انتشارا واسعًا حيث نجد أجمل شواهدها في دوريس في ألبانيا، وفي موتيا في صقلية، وكان تأثيرها واضحًا على روما.
وكما سبق ورأينا، حدث تطوُّر تقني هام في القرنين الرابع والثالث قبل الميلاد، إذ بدأ حرفيو الفسيفساء باستخدام الحجارة المنحوتة على شكل مكعبات صغيرة الحجم ذات ألوان متعددة لاستخدامها في تشكيل الفسيفساء، وقد سميت pséphoi في اليونانية وtessellate باللاتينية، أي المكعبات. وإن كنا لا نعرف تمامًا أين حدث هذا التحول الهام في الشرق، في مصر أم في سورية وفلسطين والأردن، حيث وجدت أمثلة تعد من أقدمها حتى الآن في مصر

(لوحة الصيادين في شباطه، وتعود إلى نحو 290 – 260 قبل الميلاد)، أم هي ترجع إلى اعتماد تقنية كانت قد بدأت في قرطاج (حيث عثر على بساط صغير من فسيفساء المكعبات ويمكن أن يعود إلى القرن الرابع قبل الميلاد)، لكن لوحة غانيميد مورغانتينا (في صقلية من منتصف القرن الثالث قبل الميلاد) تشهد على اللقاء الذي حصل في مواقع كثيرة بين الفن الهلينستي والفن القرطاجي خلال القرون الثلاثة السابقة للميلاد، وبعبارة أخرى بين الفن المشرقي والمغربي على طرفي حوض البحر الأبيض المتوسط. وإذا أردنا معرفة أصول هذه التقنية لا بد لنا من العودة إلى البدايات التي كان يتم التعامل فيها في الشرق الأدنى مع حصيات ملونة تنحت وتصقل من الصلصال المشوي المقسى، وهي التقنية التي طبقت فيما بعد على أنواع المواد الأخرى، وخاصة الحجر.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء قرطاجية من أحد متاحف تونس


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء قرطاجية من أحد متاحف تونس (القرن الأول قبل الميلاد)
ومذاك فرضت تقنية المكعبات نفسها في العالم الهلينستي، وكما سبق ورأينا، تم التخلي في الوقت نفسه عن خطوط الرصاص أو عن كسر الفخار والطين المشوي التي كانت توضع لإبراز محيط اللوحة. وقد ترك لنا القرنان الثاني والأول قبل الميلاد لوحات فسيفساء رائعة في برغامه والإسكندرية وساموس وديلوس، حيث أنجزت أحيانًا وفق تقنية "الشعارات" ذات المواد المتعددة والدقيقة جدًا emblemata verniculatum. وقد انتشرت هذه الأشكال منذ فترة مبكرة في إيطاليا حيث استخدمت لتزيين أرضيات المنازل، مثل أرضية بيت الحيوانات في بومباي.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

بيت الحيوانات في بومباي، بدايات العهد الميلادي
انتشر استخدام المكعبات في إيطاليا خلال القرن الميلادي الأول، وخاصة المكعبات البيضاء والسوداء. وقد غطت هذه المكعبات منذ ذلك الحين أرضيات المنازل بزخارف هندسية متعددة. لقد تجذر فن الفسيفساء في مناطق الغرب الروماني خلال القرنين الأول والثاني للميلاد، فكان فنًا جديدًا على المنطقة وارتبط بالحياة اليومية والعمارة (البيوت والحمامات والقصور...). وسرعان ما بدأت تتولد خصوصيات محلية في الأسلوب تشير إلى نشوء مشاغل محلية في المدن الرومانية، فظهرت أساليب مختلفة وجديدة بحسب المقاطعات والمناطق. وقد اعتمدت

أفريقيا الرومانية التحديثات التي ظهرت آنذاك وأضافت عليها، مبدعة أسلوبًا متعدِّد الألوان ورائع الجمال للزخارف النباتية، ونجد هذه الروائع في مدن الجم وأشولا وسوسه التي شكلت مدرسة قائمة بذاتها، ولا تقل عنها بحال من الأحوال فسيفساء قرطاج والمناطق المحيطة بها (أذنه، ودوغه، وثبوربو ميوس) ونوميديا وموريتانيا (لامبيس وتمجد وشرشل) وطرابلس (زليطين وسيلين ولبسيس).

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء قرطاجية – تونس

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

عازف القيثارة مع كلبه – متحف الفسيفساء في طرابلس – ليبيا

ولا بد لنا من الإشارة هنا إلى أن اتساع رقعة الإمبراطورية الرومانية لم يلغ التواصل الثقافي والفني بين مختلف مناطقها، وخاصة بين شمال وجنوب وشرق البحر المتوسط، حيث كان دور السوريين مستمرًا منذ ما يقارب الألفي سنة في تحقيق المبادلات التجارية والفنية على حد سواء.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء من متحف طرابلس – ليبيا

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء من متحف باردو في تونس
ونلاحظ أثر المدرسة الإيطالية في الشرق أيضًا مع انتشار الرسوم الهندسية في سورية وفلسطين والأردن وأنطاكيا. لكن هذه المنطقة كانت متآلفة منذ القديم مع هذا الفن وهذه

التقنية، فكانت لهذا التأثير آثار خصبة وغنية جدًا. وقد أنتجت القرون الميلادية الأولى في الشرق أعمالاً إبداعية جمعت بين الزخرفة والتشكيلات التصويرية ومنها الأعمال الرائعة المكتشفة في أنطاكيا وزوغما ونيابفوس وغيرها.
  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2011, 02:52 PM   رقم المشاركة : ( 3 )
مراقب

الصورة الرمزية حمزه

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1501
تـاريخ التسجيـل : Sep 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة : مصري
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 3,000 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : حمزه is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

حمزه غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الفسيفساء




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فسيفساء إله الفرات في موقع زوغما على الفرات في تركيا

وترك لنا الشرق أيضًا عدة أسماء لحرفيي هذا الفن من هذه الفترة منهم زوغما كينتوس كلبرنيوس وزوسيموس السميساطي، الذين تركوا توقيعهم على أعمالهم. لكن أشهر هؤلاء الفنانين ظل مجهول الاسم وهو الذي ترك أعمالاً رائعة في مدينة زوغما على الفرات (مثل لوحة أخيل في سكيروس، وإيروس وبسيكه، وباسيفاي وديدال) وفي أنطاكيا.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


أخيل في سكيروس لفنان سوري مجهول الاسم

لقد أدى هذا العصر الذهبي في فسيفساء الأرضيات إلى مضاعفة الاختراعات التي تتعلق بالزخرفة النباتية والهندسية. ونجد صورًا لشخصيات أسطورية كانت تمثل في إطارات، ضمن الرسم العام للوحة، خاصة من العبادات الديونيسية (نسبة لإله الخمر ديونيسوس)، أو رمزية، مثل الفصول أو الرياح، وكانت هذه الصور تَحفَظ البيت الذي يضم لوحة الفسيفساء وفق اعتقاد ذلك الزمان.
أدَّت الأزمة التي حاقت بالإمبراطورية الرومانية في القرن الثالث إلى ضعف الأثر الهلينستي وأثَّرت على فنِّ الفسيفساء كما على الجوانب الأخرى للفن والثقافة. ومع ذلك استمرت المعارف التقنية وتطوَّرت. ومع تقسيم الإمبراطورية وبداية المرحلة الجديدة بدأت الأرستقراطية الجديدة أعمال بناء كبيرة سمحت بإنعاش فن الفسيسفاء. وإلى هذه الفترة يرجع العديد من اللوحات الرائعة التي اكتشفت في روما وقرطاج وأفاميا وأنطاكيا وغيرها. وخلال هذه الفترة تراجعت
----------------------------------------------------

الأساليب المحلية في الزخارف. وانتشرت الزخارف الثخينة من جدائل الغار وسادت في الغرب بتأثير المشاغل الأفريقية، في حين سادت لوحات الشرق الغصينات والتشبيكات المعقَّدة. وأتاح فن رسم الشخوص على لوحات الفسيفساء سرد الحكايات البطولية للنخبة في المجتمع، لكي تخلَّد أعمال سيد البيت مثلاً في الصيد، أو حتى تبرز مشاهد من الحمَّام أو المآدب. وفي الوقت نفسه بدأت الزخارف الدنيوية تظهر في أرضيات الكنائس، كما في أفاميا (سورية) وغرادو (تونس) وطبرية (فلسطين) وغيرها.





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


لوحة فسيفساء من أحد مواقع الشرق (أفاميا؟) من القرن الثاني بعد الميلاد، وتصور مأدبة

في القرنين الرابع والخامس للميلاد تطوَّر فن الفسيفساء الجدارية بشكل كبير. وبالطبع، كان هذا الفنُّ موجودًا قبل ذلك بوقت طويل. يشهد على ذلك ما اكتشف في بيوت بومباي من القرن الأول للميلاد. لكن في هذه المرحلة بدأت اللوحات الجدارية من الفسيسفاء تظهر في أبنية فخمة أو في بعض القبور. وسرعان ما اجتاحت الفسيفساء الجدران متخلية عن الأرضيات في لوحات تعتبر من أجمل روائع الفن، كما في قبب وجدران كنائس رافينا الإيطالية. هنا تبدأ مرحلة جديدة عرفت أوج تألقها خلال العصرين البيزنطي والإسلامي.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فسيفساء قبة كنيسة في رافينا، من القرن الخامس

نماذج على الفسيفساء الرومانية
فسيفساء المغارة المقدسة:
من اهم الامثلة الجديرة بالبحث والدراسة فسيفساء المغارة المقدسة من معبد الالهة فورتونا فى مدينة براينستى بايطاليا .
يعتبر البعض هذا المثال انعكاسا للبيئة البحرية،حيث تظهر المياه مليئة بانواع مختلفة من الاسماك ، وكأنها معرض للاحياء المائية .
والقطعة تعد نموذج اصيل وكانه من احد اهم مراكز الفن الهلينستى كالاسكندرية .
وقبل تناول هذه القطعة من الفسيفساء بالدراسة يجب اولا التعرض لتاريخ المعبد بصورة سريعة سصوف تساعدنا بعد ذلك فى عملية التأريخ ، بخاصة ان المعبد يقدم لنا نموذجين، الاول هو فسيفساء المغارة التى تصور مياه ، وتحتوى على مجموعه اسماك ، والنموذج التانى هو قطعة فسيفساء باليسترينا الشهيرة...
وبداية القول ، فأن هذا المعبد اشتهر باسم معبد الالهة (فوتونا بريميجنيا) فى براينستى ويعتبر
----------------------------------------------------

هذا المعبد من اهم المعابد التى ترجع الى العصر الجمهورى الرومانى حيث انه بمثابة دراسة مستفيضة خارج حيز
تاريخ الفن الهلينستى .
ويذكر بعض الباحثون ان هذا المعبد من اواخر العصر الهلينستى اليونانى الرومانى ان صح التعبير .
ويذكر بعض الباحثون ان هذا المعبد من اواخر العصر الهلينستى اليونانى انت صح التعبير .
اقيم المعبد عند سفح الجبل مباشرة ويتكون من مجموعتين اساسيتين من المبانى ، وتؤرخ عمائر مدينة براينستى عامة بالفترة فيما بين منتصف القرن الثانى والفترة التى تلت تدمير المدينة.
والجدير بالذكمر ، انه كان من مميزات العصر امكانية اعادة بناء المعابد من خلال اطلال معبد فرتونا ، نستطيع التعرف على بنيته الاساسية ومخطط المعبد الاصلى .
لقد قيم هذا المعبد لكى يكون بمثابة الاثر القائم والدال على انتصار الدكتاتور سولا على المارينز.
فسولا عندما اتخذ لنفسه لقب فيلكس اعتقد انه المفضل لدى الالهة فرتونا ، ومن هذا المنطلق اعتنى عناية خاصة بهذا المعبد حيث انه اقام هناك مستعمرة سميت باسمه .
ويتميز المعبد نفسه بعظمة لا مثيل لها ، بأروقته العشر التى تذكرنا بمقولة سترابون الشهيرة فى وصف مدينه براينستى : المليئة بالتيجان ،وذلك من ضخامة عدد الاروقة والاعمدة الموجوده بهذه المدينة .
واخيرا اعتقد انه لابد من هذا الاستعراض السريع لظروف وملابسات بناء المعبد لكى نتطرف
----------------------------------------------------
الان لقطعة الفسيفساء من مغارة الوحى بمعبد فرتونا براينستى .دفى الفناء السفلى من المعبد
فى جهته اليسرى ، كانت توجد المغارة والكهف المقدس : والتى كانت تحتوى على تبليط فسيفسلئى رائع يصور خليج متوغل داخل اليابسة ويحتوى على انواع شتى من الاسماك العائمة
يقف عند مدخل الخليج هيكل للاله بوسيدون على شاطئ البحر ليحمى البحارة والصيادين.
وتعتبر قطعة الفسيفساء هذه مثالا رائعا مكن الفترة الاولى من القرن الاول ق.م.فى باليسترينا وهناك اعتقد انه ربما كان سولا هو الذى امر بصنع هذه اللوحة الفسيفسائية ، وقام بتقديمها الى المغارة المقدسة كأضحية وقربان للالهة فرتونا فى معبدها هذا.
اللوحة تبدو وكانها بحثا علميا عن الاسماك حيث تجد انواع مختلفه من الاسماك بعضها يندفع الى الللامام والبعض الاخر الى الخلف ، وتتحرك الاسماك فى المياه بخفة ورشاقة وسرعة ، ويظهر ان المياه ضحلة ، فعنصر الوهم قد عاد بصورة اوضح واعمق مع تغطية المنظر بصفحة ضحلة من المياه . ونجد الجزء الامامى من سمكة تعوم باتجاه الدعامة المخصصة للاله بوسيدون .
والقطعة تذكرنا باحد اوصاف سترابون لهيكل كان مخصصا لبوسيدون "لسان ارضى متوغل فى البحر"
وهذه الدعامة المقدمة للاله بوسيدون يلتف حولها وشاح او شريط ، وامام الدعامة نرى مذبحا تحترق فوقه القرابين المقدمة من اتباع الاله بوسيدون والمذبح يقف فوق درجتين ومزين بالزخارف . وتتضح الالوان البراقة القوية وتنحصر فى اللون: الاصفر ، والاسود، والاحمر، واللون الارجوانى .
الدراسة التحليلية :
اولا : براعة الفنان : اول ما يلفت الانتباه هو تمكن الفنان من فنه وفهمه العميق له . اننا نجد
----------------------------------------------------
صنائع الفسيفساء وقد صور دعامة مخصصه للاله بوسيدون وهو اله البحر ، ولذلك جعل هذه الدعامة تقف شامخة ، ومنتصبة عند شاطئ البحر على خليج او لسان اراضى متوغل فى البحر ، ولم يكتف بذلك ، بل صور ايضا انواع مختلفه من الاسماك.
معنى ذلك انه استخدم العناصر المختلفة التى تخدم موضوعه فقد وظف الاسماك واللسان الاراضى والبحر، كل ذلك مرتبط بالاله بوسيدون وهذا المنظر بما فيه من تناسف وارتباط عناصره مع بعضها البعض ، يشعر الناظر انه ربما كان قد رأى فعلا على شاطئ البحر فى احد المناطق ، هذه العناصر مجتمعة او بعض منها فقط ، وقد اثرت فيه الى حد انه اراد نقلها فى عمل فنى .
ثانيا : تاريخ القطعة : جدير بالذكر انه ليس من المعروف اذا ما جزء منه فقط اثناء حصارهم لمدينى براينستى.
ولكن من المؤكد انه بعد احداث عام 82 ق.م اعيد بناء المعبد بمقياس مؤثر .
قطعة فسيفساء المغارة المقدسة ، اعتقد انها ترجع الى الفترة مابين منتصف القرن الثانى ق.م اى حوالى عام 150ق.م. الى ما قبل احداث 82 ق. م ولعل السبب فى ذلك اى فى اعتقادى هذا ان الفسيفساء قد وجدت فى المغارة المقدسة وهذه المغارة بدورها كانت موجوده بالفناء السفلى للمعبد من جهته اليسرى ولما كانت هذه الفسيفساء عبارة عن تبليط ، معنى ذلك انها كانت تغطى جزء من ارضية المغارة المقدسة ، لذلك فاذا كانت المغارة نفسها قد تأثرت باحداث 82 ق.م ، فالب الظن ان الارضية لم تتاثر لان المغارة نفسها تشغل الفناء السفلى ، وعادة تتأثر الاجزاء العلوية من المبانى قبل الاجزاء السفلية الى تكون محتمية بما فوقها من مبانى وحوائط وخلافه .
وهكذا فاننى ارج حانها لم تتأثر باحداث 82 ق.م بشكل واضح وفعال ، وان فسيفساء المغرة المقدسة كانت من الفترة ماقبل 82 ق.م . وحرى بالقول ان المبانى بالطابق السفلى والرئيسى
----------------------------------------------------

فى حالة جيدة من الحفظ .

وعلى الرغم من عدم وضح الصورة الخاصة بالمثال الا اننى ابيت ان اتغاضى عنه ، وذلك لأنه يجمع من ناحية بين تصوير البيئة الطبيعية عند الخلجان وشواطئ البحار، وبين الجو الاسطورى الذى نستشعره وهو يخيم على النظر من خلال ظهور بعض رموز الاله بوسيدون ، اله البحار .
6-فسيفساء بناء السفن فى اوستيا :
هذا المثال عبارة عن قطعة من الفسيفساء تنتمى الى ارضية احد المحال فى منطقة "مكان النقابات " بمدينة اوستيا .
وقد كان المحل الذى عثر فيه على هذه القطعه الفسيفسائية هى تغطى ارضيته،عبارة عن احد محال السفن ، بمعنى انه مكانا يختص بشئون المراكب شحن وتفريغ .وتخليص البضائع الموجوده على السفن وما يترتب على ذلك من تبادل السلع التجارية .
وتكاد القطعه تنقسم الى ثلاثة مستويات افقية ،يمثل كل منها شكل ما .فاول ما نرى من اسفل هو منظر اتنين من الدرافي يسبح كل منهما فى مواجهة الاخر ، وبينهما ايناء صغير فى الوسط .
ثم تعكس القطعة فى الوسط منظر سفينتين راسيتان فى الميناء ، وقد كتب باليونانية اسفلهما اسم الميناء الذى يقومون بالتجارة معه ويحضرون منه البضائع.
وفى المستوى الثالث اى فى خلفية الصورة ، نجد منارة خاصة بارشاد السفن .

----------------------------------------------------

الوصف العام للقطعة :
اول ما يلفت الانتباه فى هذه القطعة الفسيفسائية، هو الاسلوب الهندى الذى يخيم عليها بصفة عامة .
فالخطوط حادة تتسم بالخشونة وااالاااستتتقااامة وربما كان السبب فى ذلك هو طريقة opus vermiculatum التى يبدو انها اتبعت فى هذا النموذج ، نرى ان المثال نفذت بالمكعبات صغيرة الحجم، ولكنها ليست محدودة الشكل تماما .
ويشغل مركز اللوحة ، سفينتان راسيتان فى الميناء ، ويبدو انها كانت سفنا قوية وكانت تجوب موانى البحر المتوسط ولما كان من المعروف ان البضائع والسلع التجارية كانت تصل الى ميناء اواوستيا من منطقة غرب اوروبا وحتى من اسبانيا ، فلا عجب انه يمكن القول ان هاتين السفينتان ربما كانتا تصلان فى ابحارهما حتى شواطئ اسبانيا .
ففى الوقت الذى كانت روما تستورد فيه كميات كبيرة من القمح كان ايضا اغلب انتاج المناجم الاسبانية من الذهب والفضة يصدر هو كذلك اللى روما ، ومن هنا كانت الحاجه ضرورية الى وجود سفن ضخمة قوية لتمخر عباب البحر فتنقل القمح ، والذهب ، ولافضه من موانئ اسبانيا الى ايطاليا ، وكان ميناء اوستيا هنا يلعب دور البارز كحلقة وصل بينهما . ونظرا للمسافة الكبيرة بين كل من ايطاليا واسبانيا ، لذلك استخدم التجار سفنا قوية ، تستطيع مواجهة الرياح العاتية ، والامواج المتقلبة بسهولة وامان بواسطة اشرعتها الضخمة .
ولعل الفنان قد اراد ان ينقل الينا هذه المعلومة وهذا هو السبب فى اهتمامه بتصوير السفينتين مفرودتا الشراع على الرغم من وقوفهما فى الميناء ، هذا بالاضافة اللى ظهور المجادف . اما بالنسبة اللى امامية القطعة ، الا وهى القسم الاول منها والذى تشغله الدرافيل فنجد انهما عبارة عن درفيلين يسبح كل منهما فى مواجهة الاخر .
وتظهر الدراقيل فى شكل ثابت غير متحرك وذلك للدلالة على رسو السفن فى احد المبانى . ----------------------------------------------------
واعتقد ان الفنان قد اراد من تصويره للدرافيل ان يخبرنا ان هاتين السفينتين المصورتان هى عبارة عن سفينتين بحريتين حيث ان الدرافيل لا تتواجد الا فى مياه البحار وليس فى الانهار.
امرا اخر لعل الانسان قد قصدى من ظهور هذه الدرافيل وهو ان يكفل السلامة لهذه السفن فى رحلتها الطويلى فالمعروف ان الدرفيل صديق للانسان والمراكب ، فقد كانت هذه الكائنات مولعة بمصاحبة السفن وكانت دائما ما تنقذ الغرقى بدفعهم فوق الماء ، حتى يتسنى لهم تنفس الهواء . واذا نظرنا الى الدرفيلين
، سوف نلاحظ تفهم الفسيفسائى لطبيعة هذين الحيوانين فقد صور جسمها بدقة وطبيعة بدأ من شكل العين ، ثم المنخار ، ثم فمه الذى يشبه المنخار ، ثم فمه الذى يشبه المنقار ولم يغفل الفنان عن تصوير زعنفة واحد ظهرية ، بالاضافة الى ذنب مكون من شعبتين مستعرضتين .
ويلتقى الدرفيلان عند شكل غير معروف تماما ، وان كان اغلب الظن انه اناء او لعله رمزا لاحد الموانى ، قد قصد منه انه تلتقى عنده السفن فى سلام ولا نتعجب من ظهور الرموز عند الرومان ابدا ، اليس هم من كانوا يعتقدون فى اسطورة نشأة روما وقصة الذئبة التى ارضعت ريموس ورومولوس .
فوق هذا الاناء والدرفيلين ، نلاحظ كتابة باليونانية ، تبدو جميلة لعلها تشير الى اسم الميناء الذى تبحر اليه هذه السفن فى اثناء رحلاتها التجارية فنرى me ivipis yheoi
وليست كل هذه الحروف اكيدة ، فبعضها واضح والبعض الاخر غير مؤكد فلم تفهم ومن الدلائل الدامغة ايضا على انها سفنا بحرية ليست نهرية وعلى رسوها فى ميناء ، وجود منارة فى القسم الثالث والاخير من ارضية الفسيفساء الا وهو خليفة العمل .
لذلك كان من الطبيعى ظهور المنارة فى خلفية المنظر زكانها مقامة هنا كى ترشد السفن الميناء ، وهى تشبه فى شكلها وطرازها المعمارى الواضح شكل فنار الاسكندرية . واذا قارنا بين
----------------------------------------------------
هذه المنارة الموجودة ف قطعة الفسيفساء وبين فنار الاسكندرية ، فسوف نجد انهما يتشبهان كثيرا فى عدة اشياء.
فى بداية ، نجد ان كلاهما له جزء سفليا مربع الشكل ، وارتفاعه يفوق ارتفاع الاجزاء الاخرى ، ومثله فى ذلك مثل فنار الاسكندرية تماما ويعلو هذا الجزء جزء اخر اقل حجما وارتفاعا الا اننا لا نعرف ان كان مثمن الاضلاع كفنار الاسكندرية ام لا . ونصل فى النهاية الى الجزء الاخير الذى يبدو انه كان مستديرا وربما كان هناك قبة تغطيه . وتشير هذه القطعة الفسيفسائية الى المكانة البحرية التى ميزت ميناء اوستيا من تقدم وثورة ف مجال العمارة اليونانية.
فمن اهم ما كان يميز هذه المدينه هو ما عرف باسم :
الفسيفساء المسيحية
تحتل فسيفساء المكعبات مكانة أساسية في أولى صروح العبادة المسيحية المعروفة حتى الآن (من القرنين الرابع والخامس الميلاديين). وهي تتميز بتجميع ورصف قطع صغيرة منحوتة مكعبة الشكل بواسطة ملاط. واستخدمت لتبليط الأرضيات في الكنائس بل وإكساء الجدران والقبب والحنيات (في صدر الكنيسة الذي يأخذ شكلاً نصف دائري). ومن المؤكد أن هذا الاستخدام لم يكن جديدًا، لكن فسيفساء الجدران والقبب بلغت مع الفن المسيحي ذروة ازدهارها وألقها. ويرجع هذا النجاح في جانب منه إلى إدراك المسؤولين عن بناء الكنائس لأهمية هذا الفن وللإمكانيات التي تقدمها هذه التقنية في نقل الرسالة الدينية إلى المؤمنين. ولهذا، كما في الصروح الدينية الوثنية التي كانت لا تزال قائمة حتى ذلك الحين في الشرق الأدنى وحوض المتوسط، اعتمدت الكنيسة وضع العبارات الكتابية مُدرَجَة ضمن لوحة الفسيفساء للتعبير عن المعاني المقدسة.
في القرن الرابع للميلاد أصبحت المسيحية الديانة الرسمية للامبراطورية الرومانية، وأصبحت الكنائس المبنية حديثًا تكسى بأرضيات الفسيفساء وتزين جدرانها وقبابها بلوحات الفسيفساء.
----------------------------------------------------
وأفضل الوثائق التي حفظت منها هي الأرضيات. ومن أجمل الأمثلة عليها في الغرب فسيفساء أكيله في كنيسة المجموعة الأسقفية (في إيطاليا وترجع إلى 313 – 319 م). وقد استخدم فيها الحرفيون مجموعة تشكيلات كانت شائعة في ذلك الوقت في البيوت، وأضافوا إليها أحيانًا مواضيع من الكتاب المقدس مثل مشهد النبي يونان. وتشير الكتابات المرافقة إلى الذين مولوا العمل وإلى معلم الحرفة وملهمها. أما في الشرق الأدنى، فإن أقدم الأمثلة على الزخارف الهندسية البحتة في الكنائس تعود إلى الربع الأخير من القرن الرابع. وليس لدينا الكثير من المعطيات حول التزيينات الجدارية في كنائس القرن الرابع.
وتعدُّ كنيسة القديس يوحنا اللاتراني في روما، التي كانت حنيتها "تشع ذهبًا" وبنيت بمبادرة من الإمبراطور قسطنطين، بين أولى الصروح الدينية المسيحية التي أنجزت فيها زخارف جدارية.
أما خلال القرنين الخامس والسادس، فلدينا شواهد كثيرة جدًا على كسوة جدران الكنائس بالفسيفساء. وكانت مواضيع الزخارف المستخدمة في التبليطات تتجدد تدريجيًا. وقد سادت الزخارف الهندسية والنباتية في الغرب، ومن بين المواضيع نميز هنا وهناك صورًا مرتبطة بالإيمان الجديد. هكذا نجد في هنشير سوكرين (في تونس) أمام جرن العماد تصويرًا لأربع نعجات ممثلة على جانبي الصليب. أما في الشرق الأدنى فنستطيع بفضل الكتابات التي كانت تؤرخ تنفيذ العديد من الفسيفساء أو تشييد المباني تتبع الخطوط الكبرى لتطوُّر المواضيع الزخرفية في الكنائس. ونجد في النصف الثاني من القرن الخامس في سورية، وخلال فترة لاحقة في أقطار أخرى، بعض المواضيع التي لاقت فيما بعد نجاحًا مذهلاً: مشاهد الحيوانات، وتمثيلات لمدن وكنائس مسيحية... وبين الصور النادرة من الشخصيات المذكورة في الكتاب المقدس نكتشف تمثيلاً لآدم في كنيسة حوارته (قرب حماة) في سورية تستعيد التشكيل التصويري لتمثيلات أورفيوس بين الحيوانات في الأساطير اليونانية.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


أرضية فسيفساء من كنيسة تل العمارنة شمالي سورية، القرن الخامس للميلاد

ونجد أفضل الفسيفساء الجدارية حفظًا وأكثرها روعة وفخامة في روما وفي رافينا في إيطاليا. وكان رعاة وممولو هذه الأعمال أشخاصًا بارزين من الوسط الدنيوي والأسقفي. ومع ذلك فثمة الكثير من الأمثلة الهامة على هذه اللوحات الجدارية في مدن أخرى في الغرب مثل نابولي وبوريك وكرواتيا حفظت شواهد هامة من هذه الفسيفساء. وكانت المكعبات المستخدمة فيها منحوتة غالبًا من الزجاج ذي الألوان البراقة والجميلة. ويبدو أن استخدام مكعبات مغلفة بالذهب لخلفيات المشاهد قد درج شيئًا فشيئًا. وعلى عكس ما كنا قد شاهدناه في فسيفساء الأرضيات، نلحظ أن الشخصيات ذات الصلة بالعقيدة المسيحية حاضرة دائمًا في الجداريات. فكانت تمثل داخل الكنيسة في مواضع بارزة، مثل الحنية الرئيسية التي كانت تضم وتجمع صور تلاميذ المسيح ووالدته بشكل خاص. في حين أن قصص الكتاب المقدس كانت تمثل على جدران الجناح الرئيسي للكنيسة. ونجد في إحدى الكنائس التي تعود إلى القرن الخامس في روما تمثيلاً للمسيح على عرشه يحيط به تلاميذه وقد اكتسوا برداء أعضاء مجلس الشيوخ الرومان. كذلك نجد في روما في كنيسة مريم الكبرى الفسيفساء الجدارية التي تعود إلى عام 434 على جدار الجناح الرئيسي، وتقدم لنا سلسلة من الصور المأخوذة من العهد القديم حياة الأنبياء الأوائل.
----------------------------------------------------
وتسمح أخيرًا بعض القباب المحفوظة بتكوين فكرة عن الجهود الكبيرة والفن الرفيع الذي كانت تشكله فسيفساء القباب في ذلك الوقت. ففي رافينا، في كنيسة غالا بلاسيدا، تقدم لنا فسيفساء القبة التي تعود إلى الربع الثاني من القرن الخامس تشكيلاً حول صليب ذهبي على خلفية زرقاء داكنة مغطاة بالنجوم مع رموز أصحاب الأناجيل الأربعة في الزوايا.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


الصليب الذهبي محاطًا بنجوم على خلفية زرقاء داكنة من غالا بلاسيدا في رافينا في إيطاليا – القرن الخامس

هكذا نجد أن حرفيي العصر المسيحي اعتمدوا تقنيات ومواضيع زخارف المعلمين السابقين لهم لكنهم طوروها وعدلوها وأبدعوا لغة جديدة تتوافق مع حاجات العصر الجديد. ولدينا في سورية وفي الشرق الأدنى عمومًا أمثلة لا تحصى على تطوُّر فن الفسيفساء المسيحي، مثل الاكتشافات التي تمت في طيبة الإمام وفي تل العمارنة وغيرهما، من القرن الخامس للميلاد، مما يشير إلى التحول الكبير الذي شهدته المنطقة خلال هذه الفترة.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فسيفساء كنيسة طيبة الإمام، شمالي حماة، القرن الخامس





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فسيفساء من طيبة الإمام، شمالي حماة في سورية، القرن الخامس للميلاد

الفسيفساء في العصر الإسلامي
يعتبر العصر البيزنطي من أكثر العصور ازدهارًا بالنسبة لفن الفسيفساء. وقد أبدع المسلمون باستلهامهم الفن البيزنطي، وطوروه وأدخلوه في جوانب مختلفة من حياتهم اليومية، بدءًا من

----------------------------------------------------

المساجد والمآذن والقباب، ومرورًا بالبيوت وبحرات الماء فيها والحمامات والأحواض المائية، وانتهاء بالقصور والمدارس والبيمارستانات وغيرها.




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فن الفسيفساء الإسلامي الذي اعتمد بشكل رئيسي على الزخارف الهندسية وعلى التشكيلات النباتية في تشبيكات فائقة الجمال





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


فسيفساء الخزنة في الجامع الأموي الكبير في دمشق

فمع توسع وغنى الدولة الإسلامية واستقرارها، ازداد الاهتمام بالفسيفساء كوسيلة لإبراز جمال العمارة وفخامة المباني من قصور وحمامات ومساجد وغيرها. وأصبح لزخرفة الجدران حضور
----------------------------------------------------
قوي في معظم المساجد والعمائر أثناء حكم الأمويين والعباسيين، وكذلك في عهد الدولة الفاطمية في مصر والأندلس.
وتعتبر فسيفساء الجامع الأموي في دمشق من أقدم الأمثلة وأجملها على الاهتمام بهذا الفن منذ بدايات الحضارة الإسلامية. وترجع فسيفساء الجامع الأموي الكبير إلى عهد الوليد بن عبد الملك. وقد جرى ترميم لوحات الفسيفساء في الجامع مرات عديدة، فنجت من الكوارث التي تعرض لها الجامع من زلازل وحرائق. وكان الترميم
الأخير في عهد الرئيس الراحل "حافظ الأسد" وخاصة الفسيفساء الموجودة على قبة "النسر" وقاعة الشرف و"قبة الخزنة". وما ساعد على بقاء هذه الفسيفساء أنها كانت مخفية تحت طبقة من الكلس قبل أن يكتشفها أحد العلماء الفرنسيين في القرن التاسع عشر. هذا إضافة إلى أنها مصنوعة من زجاج مقاوم للمطر والغبار والحرارة.
الرسوم التي في اللوحات ذكرها "الإدريسي" في كتابه مروج الذهب على أنها تمثل الأقاليم الجغرافية الأربعة وهي إقليم "السند والهند والسودان والروم". وهي خالية من أشكال الحيوانات والطيور. لكن زخرفة الفسيفساء تمتد على شكل نهر يشبه في تفاصيله نهر بردى الذي يخترق مدينة دمشق، وتظهر فيها قصور وعمائر ومنازل وميادين وقناطر وجواسق وأشجار بألوان مختلفة. وتعد هذه المصورة ذات أهمية كبيرة في التعرف على عمائر مدينة دمشق في العصرالأموي، كما تظهر فيها التأثيرات الفنية المختلفة في بدايات الفن الإسلامي كالتأثير الساساني والبيزنطي وغيرهما. وتعتبر فسيفساء الجامع مع عمارته من بواكير الفن الإسلامي الذي كان لانتشاره شرقًا وغربًا تأثير كبير على تطوُّر الفن في الحضارة الإسلامية.
  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2011, 02:55 PM   رقم المشاركة : ( 4 )
مراقب

الصورة الرمزية حمزه

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1501
تـاريخ التسجيـل : Sep 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة : مصري
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 3,000 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : حمزه is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

حمزه غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الفسيفساء

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء الجامع الأموي الكبير بدمشق، من أجمل معالم الفن الإسلامي



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء من قصر هشام – خربة المفجر، شمالي أريحا
كذلك اشتهرت خلال العصر الأموي فسيفساء قبة الصخرة التي تعد من أجمل ما أبدعه الفن الإسلامي. ويجمع المؤرخون على أن قبة الصخرة، التي شيدها الخليفة الأموي عبد الملك بن مروان في القسم الجنوبي من ساحة المسجد الأقصى عام 72هـ /691 م، تعدُّ من أروع وأجمل ما أنشأته العمارة الإسلامية.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مشهد لقبة الصخرة من الداخل
ونرى الفسيفساء تغطي أجنحة وبواطن العقود ورقبة القبة، من خلال فصوص صغيرة ومكعبات مختلفة الأحجام من الزجاج الملون والأبيض الشفاف في تآلف وتشابك مع الأحجار الوردية وحبات الصدف. تبلغ مساحة الفسيفساء في القبة أكثر من 1200 متر مربع من الجدران في الداخل والخارج، ويغلب عليها اللونان الذهبي والفضي، إلى جانب الأزرق والأخضر بدرجاتهما المختلفة. ودوِّنت وسط هذه التكوينات آيات من القرآن الكريم بالخط الكوفي.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

جانب من فسيفساء قبة الصخرة في القدس



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

فسيفساء من قصر الحمراء في الأندلس، وتظهر فيها جمالية الزخرفة الهندسية
شهد العصر العباسي ظهور الفسيفساء الخزفي، أو ما يعرف بالقيشاني، الذي تجمع فيه قطعٌ صغيرة الحجم مختلفة الأشكال من الخزف، ويتم تثبيتها على الجدران بواسطة الجص أو الملاط. وقد أسس الأندلسيون أول مشغل لتصنيع وتصدير القيشاني إلى كثير من بلدان العالم في أوائل القرن العاشر الميلادي، وكان ذلك دليلاً واضحًا على مدى التقدم الذي وصل إليه فن الفسيفساء لديهم.
ولهذا شهد تزيين الجوامع بشكل خاص تطوُّرًا هامًا في بقاع العالم الإسلامي، تمثل في استخدام تربيعات البلاط والقيشاني لإبراز الأشكال الزخرفية وإعطائها بعدًا أكثر تأثيرًا من حيث اللون والبريق.
----------------------------------------------------
والقيشاني خزف مغطى بقشرة رقيقة بيضاء عليها طلاء أبيض شفاف فيه لمعان وتحته رسوم محددة بلون ألون وهي ذات ألوان خضراء أو زرقاء فيروزية أوحمراء قاتمة. ويكون القيشاني على شكل بلاطات مربعة أو مستطيلة أو سداسية أو مثلثة.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نموذج من القاشاني من الجامع الأموي الكبير بحلب، وهو نموذج لإكساء الجدران أخذ ينافس الفسيفساء بشكل كبير خاصة في العصر العثماني
حرفيو الفسيفساء عبر العصور
من كان هؤلاء الصناع المهرة الذين بنوا الفسيفساء؟ وما هي المراحل التي كانوا يبنونها وفقها؟
رأينا أن الفسيفساء هي رسم لا يستخدم الألوان. وتعود الشعبية العريقة للفسيفساء في جزء كبير منها إلى ديمومتها وإلى السهولة النسبية في تنفيذها. والفسيفساء أفضل حفظًا بكثير من الرسم على المساند أو من الرسوم الجدارية. ويعتبر الباحثون المعاصرون الفسيفساء مصدرًا هامًا لمعرفة الأعمال الفنية الضائعة من الفن التصويري القديم. ومن منظور تقني فإن تصنيع الفسيفساء يتطلب تثبيت الكثير من الزخارف المراد صنعها بشكل دائم على بنية تحتية أو حامل يتألف عادة من طبقات من الملاط أو الكلس (أو الإسمنت حاليًا). ولم يكن اختيار المواد القابلة للاستخدام محدودًا، غير أن مكعبات ملونة صغيرة اعتدنا على تسميتها بالمكعبات tesselles
----------------------------------------------------
اعتمدت منذ العصور القديمة. وكانت المكعبات تنحت عمومًا من عدة أنواع من الحجارة الطبيعية، غير أنه كان يمكن تصنيعها أيضًا من عجينة من الزجاج الملون، ومن الصلصال، وكان يمكن أن تكون مذهبة في بعض الأحيان. وكان الأثر الفني الأخير يتعلق بشكل خاص بحجم وشكل هذه المركبات. ولهذا عرفت تقنيات الفسيفساء منذ العصور القديمة تسميات: تقنية القطاعات opus sectile، وتقنية المكعبات opus tessellatum، والتقنية الشريطية opus vermiculatum، وهي مصطلحات ترتكز على حجم وشكل القطع المستخدمة لإنجاز الفسيفساء. وكان ثمة مجموعة متنوعة من المقصات الخاصة والمطارق والملاقط التي تستخدم في تقصيب الكتل الحجرية الكبيرة وتقطيعها إلى قطع ذات حجم وشكل مناسبين. ثم كانت المكعبات الناتجة تجمع بحسب لونها في مجموعات. وكان لا بد من الحصول على الآلاف منها خاصة إذا كانت صغيرة الحجم، لإنجاز لوحة فسيفساء حتى وإن كانت المساحة المراد تغطيتها محدودة وصغيرة. ومن هنا يمكننا تقدير العمل الجبار الذي كان يقوم به حرفيو هذا الفن الذين عملوا في مشاغل أصبحت مشهورة وكبيرة.
كان للفسيفساء وظيفة تزيينية وعملية في آن واحد. فكان لا بد أن تكون جميلة المنظر، ومقاومة أيضًا عبر الزمن للتلف والتفكك. فكان من المهم جدًا بالتالي تحضير بنية تحتية صلبة مؤلفة من عدة طبقات وقادرة على تحمل حمولات ثقيلة. ووفق النموذج الذي كان يمتدحه المعماري الشهير في روما القديمة، فيتروف Vitruve، كان لا بد لحامل الفسيفساء من أن يقوم على عدة ركائز: طبقة من الحصى الكبيرة أو من البلاطات الحجرية المتوضعة مباشرة على الأرض المدكوكة؛ وملاط من الكلس مخلوط مع حصى صغيرة وفخار مسحوق ورمل؛ ثم تأتي فوقها طبقة ثخانتها بضعة سنتمترات تغطيها أيضًا طبقة أخرى من الملاط نفسه إنما يحتوي هذه المرة على مواد أنعم. وعندما تجف هذه الطبقات التحتية مع تصلبها تدريجيًا، كان يتم وضع طبقة أخيرة من ملاط الكلس ناعمة جدًا تغرز المكعبات الحجرية على سطحها، وهي لا تزال رطبة، مما يثبتها تثبيتًا قويًا. ولم تكن الفسيفساء كلها تتطلب مثل هذه التحضيرات ولم يكن حاملها في كثير من الأحيان معدًا على هذا النحو من العناية. وكان يتم جلب فرق كاملة من العاملين بالفسيفساء من المشاغل المختصة بذلك، مثل مشغل حمص أو مشغل أنطاكية في
----------------------------------------------------
سورية، من أجل إنجاز هذا العمل الذي كان يقسم إلى مهمات منفصلة تعهد إلى حرفيين–معلمين متخصصين مختلفين. وكان الحرفيون الأكثر خبرة يكلفون بوضع المكعبات في أماكنها. وكان تحضير ملاط الكلس يتم يومًا بيوم، ما يكفي لوضع المكعبات في هذا اليوم. وكان الحرفيون يعملون بالتالي على وضع خطة يومية لتنفيذ العمل، فيقدرون حجم العمل وكمية المكعبات والكلس ومختلف المواد الأخرى. فكانت حرفة الفسيفساء حرفة فائقة التنظيم. وهكذا، مع التخطيط والإدارة الجيدة كانت تولد شيئًا فشيئًا صورة متعددة الألوان، مثل سجادة صوفية حيكت بهمة ونشاط.
من كان هؤلاء الحرفيون؟ إننا في الحقيقة لا نعرف الكثير عنهم، إذ كان من النادر أن يوقع عمال الفسيفساء على أعمالهم (لا يتجاوز عدد الأعمال الموقعة 1%). وكانت التواقيع في كثير من الأحيان تأتي بصيغة المجهول، وتحمل طلبًا للمباركة والمعونة. يقدم هذا النوع من التواقيع – الاستثنائية – فكرة عن الوضع الاجتماعي لهذا الفن.
يشبه ذلك إلى حد ما ما نراه اليوم في مجتمعاتنا. فهل نطلب من عامل بناء مثلاً أن يضع توقيعه على بلاط المطبخ أو الحمام؟ نخلص من ذلك إلى أن الوضع الاقتصادي لهؤلاء الحرفيين لم يكن جيدًا أبدًا، وربما كانت المشاغل التي يعملون فيها كمهنيين فيها تستغلهم لإنجاز أرباح كبيرة. لقد حدد مرسوم ديوكليسيان الصادر عام 301 م، أغلى أجر يمكن أن يتقاضاه عامل فسيفساء مياوم بـ 60 فلسًا، وكان يمكن للعامل الذي يرتب كُسر الفسيفساء على طبقة الملاط، أن يأمل بتقاضي 50 فلسًا باليوم، وهو الأجر نفسه الذي يمكن أن يتقاضاه الخباز أو عامل البناء، في حين كان يمكن لأجر الرسام أن يصل إلى 75 فلسًا.
بعضهم كان يعتبر عمال الفسيفساء من الطراز الأول معلمي حرفة قادرين على خلق نماذج فنية لزخرفة الأرضيات والجدران، بينما كان يتم تكليف عمال الفسيفساء الأقل حرفية بتغطية الأشكال المرسومة مسبقًا بكسر الفسيفساء. ولا بد من الإشارة أخيرًا إلى أن التوافق الجماعي بين الحرفيين كان سبب نجاح أي عمل ينجزونه.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لوحة تصورية تمثل مجموعة من حرفيي الفسيفساء. وتظهر في اللوحة الطبقات المتعددة التي تم وضعها ورصها فوق بعضها قبل البدء بتخطيط رسم اللوحة على طبقة من الكلس. ونشاهد تقسيم العمل بين من يحضر الرسم ومن يحضر قضبان المكعبات ومن يفرز المعكبات حسب ألوانها في علب خاصة، ومن يقوم بمد الغراء اللاصق ومن يضع المكعبات أخيرًا في مواضعها
فن الفسيفساء المعاصر
عاد هذا الفن العريق للظهور من جديد بصورة حديثة تواكب العصر ولعل أبرز ما دفع الناس للعودة إليه هو جمالية هذا الفن فضلاً عن البحث دائمًا عن التجديد في مناجم التراث القديم والحضارات القديمة ... فعاد فن الفسيفساء للظهور في المنازل والقصور والأسواق الحديثة وفي أحواض السباحة والحمامات وفي أشكال رائعة من اللوحات الجدارية الضخمة... الخ.



نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

لوحة من فن الفسيفساء المعاصر
  رد مع اقتباس
قديم 12-01-2011, 03:00 PM   رقم المشاركة : ( 5 )
مراقب

الصورة الرمزية حمزه

الملف الشخصي
رقــم العضويـــة : 1501
تـاريخ التسجيـل : Sep 2010
العــــــــمـــــــــر :
الــــــــجنــــــس :
علم الدولة :
الاقامة : مصري
التحصيل الدراسي :
المشاركـــــــات : 3,000 [+]
آخــر تواجــــــــد : ()
عدد الـــنقــــــاط : 10
قوة التـرشيــــح : حمزه is on a distinguished road

 الأوسمة و جوائز
 بينات الاتصال بالعضو
 اخر مواضيع العضو

حمزه غير متواجد حالياً

افتراضي رد: الفسيفساء

لنتعلم فن الفسيفساء
يرتكز فن الفسيفساء كما رأينا على حجارة ملونة تقطع على أشكال دقيقة مكعبة غالبًا، وتصنع منها لوحات تمثل مناظر طبيعية أو أشكالاً هندسية أو صورًا بشرية وحيوانية وأسطورية وغير ذلك.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


نموذج حجارة ملونة تستخدم بعد نحتها في لوحة فسيفساء

كان هذا النمط من الحجارة يلصق في قوالب اللبن والطين أيام السومريين لتقويته وإعطائه شكلاً ملونًا وجميلاً. ومن هنا جاءت فكرة إلصاق هذه الحجارة مباشرة على الأرضيات التي تكون قادرة على حمل الأثقال وتحمل وطأة الزمن. ولهذا جاءت تسمية الفسيفساء منذ القديم بالفن الدائم.
----------------------------------------------------
وأصبحت لوحة الفسيفساء تصنع من مئات بل آلاف القطع المنحوتة من حجارة عادية أو كريمة أو شبه كريمة، فيمكن أن نجد في لوحة واحدة قطعًا من الرخام أو الزجاج الملون أو حتى الذهب أو الصدف.
ونتعرف فيما يلي على بعض مواد هذه المكعبات إضافة إلى الحجارة التي تحدثنا عنها والتي كانت تتألف من الرخام أو الحصى أو المرمر أو غير ذلك من أنواع الحجر:
الزجاج الملون:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


قطع الزجاج الملون

يصنع هذا الزجاج حاليًا ليستعمل في بناء لوحات الفسيفساء، وهو عبارة عن زجاج مصهور مع ألوان خاصة تتمدد مع الزجاج ولا تتأثر بالضوء. ويتم تقطيعه يدويًا وفق حجوم مناسبة.
الزجاج العادي:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


يوجد هذا النوع من الحجارة الزجاجية بألوان متعددة ويتميز بسطحه الصقيل والثابت مما يجعله مفيدًا للاستخدام في جداريات في الحمامات والمطاعم والطاولات المعدنية أو الحجرية وغير ذلك، خاصة مع توفر قطع منه ممزوجة مع أنواع من المعادن.

الصفائح الثمينة والذهبية:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


تستخدم تقنية تلبيس القطع المعدنية من فضة أو نحاس بصفائح من الذهب بحيث تشكل قطعًا يمكن استخدامها في لوحات الفسيفساء.

الخزف أو السيراميك:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


هو عبارة عن نوع من الطين الناعم يسمى الصلصال يشوى في درجات حرارة عالية، بحيث يشكل مادة قابلة للاستخدام في كافة الظروف بسبب مقاومتها لكافة الظروف الطبيعية. ويلون الخزف بألوان متعددة ويشكل في قوالب جاهزة وغالبًا ما يصقل ويلون بمادة لماعة.


----------------------------------------------------

أحجار ثمينة:
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


هناك العديد من الحجارة الثمينة التي تستخدم في الفسيفساء مثل العقيق أو الفيروز أو اللازورد أو الياقوت، لألوانها الجميلة وقدرتها الإيحائية. وتستخدم غالبًا في التشكيلات الدقيقة للوجوه أو لإبراز انطباعات وانفعالات قوية.

مواد أخرى: حجارة متعددة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


استخدمت منذ العصور القديمة مواد مختلفة وضعت في لوحات الفسيفساء، مثل القشور القاسية أو الحجارة شبه الكريمة أو الحصى الغريبة أو القواقع والأصداف وغير ذلك. ولا يزال الفنان الحديث يلجأ في كثير من الأحيان لاستخدام مثل هذه المواد. بل يتم اليوم تصنيع مواد جديدة وغريبة مخصصة لهواة هذا الفن. ويلجأ بعض الفنانين المعاصرين لاستخدام كافة أشكال المواد التي يمكن لصقها على لوحة الفسيفساء، مثل الفلين أو الخرز والأزرار وكسر الصحون والقطع المعدنية أو البلاستيكية وغير ذلك.

----------------------------------------------------
المعدات الخاصة بالفسيفساء
المعدات القاطعة:
تعتبر المطرقة الخاصة بالفسيفساء أفضل أدوات هذا الفن لدقتها وفعاليتها. ولا تزال تعد الخيار الأفضل لحرفيي الفسيفساء حتى اليوم، إلا أنهم يستعينون بمعدات أخرى حديثة مثل آلات القص والكماشة. ويوجد العديد من الكماشات وكل واحدة منها تقطع الفسيفساء بشكل معين: فهناك الكماشة العادية، والكماشة الكاسرة التي تعتبر فعالة جدًا في تشكيل مقياس قطع الفسيفساء، وهي تعمل عمل المقص، وهناك الكماشة الدائرية وتقطع أطراف المكعبات وتجعلها مستديرة. إضافة إلى أنواع أخرى من الكماشات الأدق أو الأكثر حرفية.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

كماشة القص
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الكماشة القاطعة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الكماشة الدائرية
ومن الأدوات المساعدة لا بد من الإشارة إلى القفازات والغراء الذي يجب أن يكون مقاومًا للماء. إضافة إلى إسفنجة التنظيف ومادة الغروت، ونظارة واقية للعينين أثناء تقطيع المكعبات.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


يجب مراعاة السلامة في العمل وعدم إهمال ارتداء النظارات والقفازات عند استخدام المادة اللاصقة ويفضل وضع كمامة. وإذا أردنا تنفيذ لوحة فسيفساء صغيرة في بيوتنا، لا بد من الحرص على عدم اتساخ المكان. ولا يمكن البدء بتنفيذ لوحة فسيفساء قبل إعداد رسم مباشرة على الجسم المراد وضع قطع المكعبات عليه. ويمكن أن يتم ذلك بتشكيل شبكة مربعات ثم تلوينها بألوان قريبة من المكعبات المتوفرة لدينا بحيث نستطيع معرفة مكان كل من المكعبات الملونة على السطح المراد تغطيته.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


تتم عملية التثبيت باستخدام الغراء. وعند الانتهاء من تثبيت المكعبات يجب تركها لمدة يومين حتى يجف الغراء جيدًا قبل البدء بوضع المادة اللاصقة على سطح اللوحة. وهذه المادة عبارة عن مادة تشبه الإسمنت الأبيض الذي يخلط بقليل من الماء لتشكيل عجينة شبه سائلة. توضع هذه المادة شبه السائلة على سطح اللوحة وتوزع على كامل اللوحة بواسطة فرشاة أو ملعقة خاصة أو باليد مع مراعاة توزيعها جيدًا بحيث تدخل ما بين المكعبات.

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


توزيع المادة اللاصقة على علبة غطيت بالمكعبات الملونة لتشكيل عمل فسيفسائي فني منها

تترك بعد ذلك لمدة 10 إلى 20 دقيقه ثم تمسح بتأن وتنظف، ويفضل توزيع طبقه ثانية والانتظار لمدة ساعتين. بعدها تبدأ عملية التنظيف بالإسفنجة بعد جفاف اللاصق تمامًا. وفي اليوم التالي يمسح سطح اللوحة بقماشة ناعمة وجافة، ونلاحظ أن اللاصق بدأ يجف تمامًا ويتماسك مع مكعبات اللوحة. عندها يمكن مسح القطع القاسية من الملاط بإسفنجة مبللة. ويجب التنبيه دائمًا إلى ضرورة وضع الكمامة والنظارة للوقاية من أبخرة المواد اللاصقة الكيميائية.
يمكن صنع لوحات فسيفساء على العديد من القطع البسيطة التي تكون بمتناول يدنا، مثل إطارات الصور الخشبية أو الطاولات المعدنية أو الصناديق أو الآنية الفخارية وغير ذلك.
التنقيب وأعمال الترميم والحفظ
إن اكتشاف لوحة فسيفساء يعتبر من أجمل الإنجازات التي يطمح علماء الآثار إلى تحقيقه. لكن ما إن يتم التأكد من وجود لوحة فسيفساء تحت التراب حتى يصبح العمل بطيئًا ومدروسًا ومنهجيًا. فلا بد من إنجاز التنقيب والكشف عن لوحة الفسيفساء بتأن. وعندما نكتشف وجود
----------------------------------------------------
تخلخل في مكعباتها تبدأ عمليات الترميم الفورية بحقن مواد لاصقة فيها. ثم تباشر عملية الكشف التامة، وبعد دراسة اللوحة وتأريخها تطرح أفكار للدراسة حول إمكانية إبقائها في مكانها (خاصة إذا كانت كبيرة جدًا) أو نقلها إلى أحد المتاحف. وهذه عملية ليست سهلة أبدًا.
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

اكتشاف فسيفساء كنيسة العمارنة والبدء بوضع شرائط لاصقة لحمايتها والكشف عنها
وفي كل الأحوال تتم حماية الأطراف المتضررة بواسطة شرائط من المونة، وهي مادة لاصقة قوية تحتوي على الإسمنت تستخدم في العمارة، في أي موضع يكون فيه ذلك ضروريًا. ويُنظف سطح الفسيفساء بعناية بالإسفنج والفرشاة الخشنة والريشة. كما يتم تصوير وإجراء رفع هندسي للأجزاء التي ما زالت محفوظة.
هناك طريقتان لنقل لوحة الفسيفساء. في الحالة الأولى يتم لصق قماش سميك على سطحها وتُقسم بالسنتيمرات على حاملها من المونة وتُلف كما تُلف السجادة حول أسطوانة مُعدة لهذا الغرض. أما الطريقة الثانية فتقوم على المبدأ نفسه حيث يتم تقسيم الفسيفساء إلى أجزاء أصغر يتم اقتلاع كل منها على حدة وبعد ذلك يتم وضعها على ألواح خشبية متينة.
عندما تجف المادة اللاصقة فإن قماش التغليف الذي تم لصقه على سطح المكعبات يحمي الفسيفساء من الأضرار المحتملة خلال عملية القطع والفك. تُستخدم مناشير طويلة ومقصات وسكاكين ومطارق لتقطيع الفسيفساء عبر طبقة المونة. تشكل صلابة المونة والحصوات الصغيرة التي تحتوي عليها معوقات جدية في العمل. يتم قلب كل جزء من أجزاء الفسيفساء،
----------------------------------------------------
على التوالي، بحيث يصبح وجهها على التراب، حتى يتمكن المرممون من نزع طبقة المونة القديمة المتضررة من على الوجه الخلفي واستبدالها بطبقة مؤقتة جديدة مكونة من الرمل والجير.


نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


يبين هذا المشهد تنظيف فسيفساء كنيسة العمارنة وتحضيرها لنقلها وحفظها في مستودعات المديرية العامة للآثار والمتاحف




نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


تغليف لوحة الفسيفساء تمهيدًا لنشرها ولفها





نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة



لف لوحة الفسيفساء بعد تقطيعها إلى أجزاء تمهيدًا لنقلها وحفظها

إن متاحفنا تزخر بلوحات رائعة من الفسيفساء من كافة العصور، لهذا أدعو جميع الشباب لزيارة هذه المتاحف والمعالم الأثرية في سورية والتعرف على تاريخنا العريق والمبدع في كافة المجالات، ومنها فن الفسيفساء.
*** *** ***

----------------------------------------------------


الفصل الثالث

وسائل التصوير بالفسيفساء:
عملية التصوير بالفسيفساء من العمليات الطويلة المعقدة التى يشارك فيها العامل العادى والحرفى والفنان والمصمم والمهندس المعمارى والانشائى ، وذلك نظرا للطبيعة المميزة لهذا الفن ، كفن ينفذ على الارضيات والجدران، بالاسلوب المباشر ، وبقطع ملونة من خامات طبيعية او صناعية.
ولاشك ان دراسة وسائل التصوير بالفسيفساء يفسد كثيرا عن دراسة عوامل التلف ووصف طرق الصيانة والترميم للفسيفساء الاثرية ، وتشمل هذه الدراسة ، التعريف بحوامل التصوير بالفسيفساء وطرق اعدادها ، والخامات المستخدمة فى التصوير، وطرق صناعتها ، بالاضافة الى وسائل التصوير بالفسيفساء .
اولا الحوامل الرئيسية للتصوير بالفسيفساء:
1-الارض the groun:
يطلق لفظ الارض او التربة الطبيعية على خليط يتكون اساسا من معادن طبيعية مع نسب متفاوتة من المواد العضوية والمياه الغازية.
وتغطى التربة جزا كبير من اسطكح الارض ، ويتفاوت سمكها تفاوتا بينا من مكان لاخر ،وقد يصل سمكها الى الاف الامتار فى بعض المواقع ،ونادرا ما تكون التربة متجانسة فى كامل سمكها ، وانما تختلف صفاتها ومميزاتها باختلاف العمق التى توجد عليه فى المكان الواحد . وفى معظم الاحيان توجد على شكل طبقات لكل سمك معين ذو صفات ومميزات ثابته فى جميع اجزائه .

----------------------------------------------------

طريقة اعداد الارض للتصوير بالفسيفساء:
يتطلب انشاء فسيفساء ارضيه اعداد سطح الارض او التربة اعدادا خاصا ، نظرا لان فن الفسيفساء هو الفن الوحيد الذى يمكن تنفيذه على الارض فى المبانى العامة والخاصة وفى الشوارع والميادين والحدائق ، وبالتالى فالفسيفساء عرضة لمختلف الضغوط والاحتكاكات وزحف التربة والمياه وغيرهم من عوامل التلف . ولذلك ينفذ هذا النوع من الفسيفساء على اساس متين يتكون فى الغالب مما يلى .
التربة الطبيعية
الدعامة الرئيسية
الاساس
القاعدة
طبقة الفسيفساء
حيث تحفر الارض الى عمق معين يسمح بوضع الطبقات التاليه دون ارتفاع مستوى سطح الفسيفساء عن المستوى المطلوب تنفيذه ، يلى ذلك وضع اولى طبقات اعداد الارض لتنفيذ الفسيفساء وهى طبقة الدعامة وتتكون فى الغالب من كسر الحجر او الطوب او الحصى او الزلط مع مادة رابطة من الاسمنت الطبيعى ، كما فى الارضيات الرومانية ، او اسمنت البناء ، والذى ما زال يستخدم حتى الان فى اعداد ارضيات الفسيفساء . يلى هذه الطبقة مباشرة طبقة الاساس وتتكون من نفس خامات طبقة الدعامة ولكن بحجم اصغر . اما القاعدة فهى طبقة تلى طبقة الاساس وتتكون من ملاط الاسمنت او الجبس او غيرهما . وفى النهاية تأتى طبقة البساط او المهد وهى طبقة الملاط التى توضع فوق القاعدة على مراحل تكفى لنظام العمل اليومى فى نظم قطع الفسيفساء وتتكون فى الغالب من ملاط الاسمنت او الجبس او الجير .
ويلاحظ ان اعداد الارض بالطريقة السابقة لايتم الا فى حالة ما اذا كانت الفسيفساء ستنفذ بالطريقة المباشرة حيث تنظم قطع الفسيفساء مباشرة على طبقة البساط اما اذا كانت
----------------------------------------------------
الفسيفساء ستنفذ بالطريقة غير المباشرة فيتم بعد تجميع قطع الفسيفساء عكسيا على الرسم –صب ملاط الاساس على ظهر الفسيفساء وذلك بعد عمل اطار حول التصميم وارتفاعه يساوى سمك طبقة الملاط المطلوب صبها .
2-الجدران (the wall)
يطلق اسم الجدران او الحوائط على مجموعة المواد التى تبنى بنظام معين ، فوق مصاحة من الارض تحددها عدة اعتبارات فنية وادارية .
وتنقسم الجدران بصفة عامة طبقا لنوع المادة المستخدمة فى البناء الى :
1-جدران من الحجر. 2- جدران من الطوب.
جدران الحجر:
تبنى الجدران او الحوائط من احجار مأخوذة من الحاجر مباضرة وغالبا ماتكون غير مهذبة او من احجار تهذب اشكالها بعد قطعها من الحاجر، ولكل نوع طريقة معينة عنذ البناء.
ففى حالة الاحجار المقطوعة من المحجر مباشرة توضع هذه الاحجار بصورة عشوائية دون ترتيب معين . ويلاحظ ان الجدران تبنى فى الغالب من واجهتين داخلية وخارجية بينهما مواد مالئة من كسر الحجر او الطوب مع ملاط رابط .
اما فى حالة الاحجار التى تم تهذيبها وتسويتها على شكل مداميك ويراعى عند نحت الاحجار الا تكون جوانبها ناعمة حتى تتماسك مع الملاط فى حين يتم تنعيم واجهة الحجر تنعيما جيدا .
ويلاحظ فى كلا الحالتين انه يمكن استخدام الطوب لعمل اربطة فى الحوائط ، وتظهر هذه الاربطة فى الفواصل والاكتاف والزوايا ، كما قد تكون فى صورة مداميك كما ف الحوائط المبنية بالاحجار المهذبة ويراع عند وضع الاحجار ان تكون حسب مرقدها الطبيعى فى المحجر فتكون الطبقات المكونة للحجر افقية ولا توضع رأسية حتى تستطيع تحمل الضغوط الميكانيكية.
----------------------------------------------------
وتعتبر مصر صاحبة اكبر المبانى الحجرية ف العالم كما ان معظم الفسيفساء الموجوده فى مصر نفذت على جدران من الحجر فى البناء فى مصر فى العصر الحديث ، نظرا لتوافر بدائل رخيصة .
جدران الطوب :
تبنى جدران الطوب برص الطوب على شكل صفوف افقية كل صف يسمى مدماك ، وبذلك تتكون الجدران من مداميك فوق بعضها سمك كل مدماك يصل الى 7سم.
ويعتبر الطوب احد المواد الاساسية المستعملة فى البناء منذ فجر التاريخ . حيث وجدت المادة اللازمة لصناعته هى الطمى . ومن اشهر انواع الطوب الذى استخدم قديما ويستخدم حديثا الطوب اللبن والطوب الاحمر.

ويصنع الطوب اللبن باضافة الماء الى طمى النيل او الطفلة الطينية فى الاراضر الزراعية مع اضافة نسبة حوالى 2% من التبن او القش وخلط الكل جيدا حتى الوصول الى قوام مناسب . ثم يصب المخلوط السابق فى قوالب خشبية او معدنية ذات ابعاد محدده تزيد فى الغالب عن ابعاد الطوبة بعد الجفاف بحوالى 10% وذلك لتعويض النقص فى حجم الطوبة عند تجفيفها ثم تترك لبنات الطوب فى اماكن صبها لتجف باشعة الشمس .


اما الطوب المحروق الاحمر فهو نفس الطوب اللبن بكل مواصفاته وطريقة تصنيعه حتى مرحلة الجفاف ، حيث يلى ذلك احراق الطوب فى قمائن احراق الطوب عند درجة حرارة مابين 550-700م.

وقد استخدم كل من الطوب اللبن والطوب الاحمر قديما فى تشييد المبانى الا انه من المعروف ان الطوب الاحمر لم يستخدم فى مصر قبل العصر الرومانى.


----------------------------------------------------

طرق اعداد الجدران للتصوير بالفسيفساء

أ‌- طريقة اعداد الحوائط للتصوير بالفسيفساء:


يعالج سطح الجدران الذى سينفذ عليها الفسيفساء الجدارية معالجة خاصة قبل وضع طبقات الملاط عليه ، وذلك لعزله ضد الرطوبة التى قد تسبب فى فصل طبقات الملاط عن الجدران ، وتتم هذه المعالجة باستخدام مادة عازلة كالبيتومين او القار او الراتنج يلى ذلك وضع طبقة الاساس وتتكون من ملاط خشن نوعا ما لاحتوائه على الرمل او مسحوق الطوب . يلى هذه الطبقة طبقة ثانية من ملاط ذو مكونات ناعمة ويمكن ان يحتوى على كميات قليلة من المواد الخاملة اما الطبقة الاخيرة وهى طبقة البساط فتتكون عادة من معجون الجير وهذه الطبقة هى التى توضع على اجزاء بقدر مايسمح به عمل اليوم ، وكل جزء تشطف حافته بزاوية حادة ليتسنى ربط الاجزاء ببعضها خاصة فى اللوحات الكبيرة.

هذه الطريقة نفذت على جدران كنيسة فى سالونيك فى العصر اليونانى الرومانى وفى الغالب تكون الطبقة الاولى من الملاط اسمك من الطبقة التالية .

اما فى العصر الحديث فقد لجأ الصانع الى استخدام الاسمنت البورتلاندى فى اعداد الجدران ، حيث يعالج الجدار بطبقة اولى من ملاط الاسنت (طرطشة) يليها طبقة ثانية من نفس الملاط بعد جفاف الطبقة الاولى . واخيرا يوضع على الطبقة الثانية طبقة ثالثة رقيقة من ملاط الاسمنت الابيض وبودرة الرخام بنسب متساوية ، وهذه الطبقة هى التى يوضع عليها الافراخ الملتصق بها الفسيفساء وذلك فى حالة التنفيذ بالطريقة المباشرة ، فتغرس القطع مباشرة فى طبقة البساط (الطبقة الثالثة) .



----------------------------------------------------


ب‌- طريقة اعداد القباب للتصوير بالفسيفساء:

ولاعداد اسطح القباب والاسطح المنحنية بصفة عامة، لتنفيذ لزخرفة بالفسيفساء ، يتم تثبيت مسامير قوية ذات رؤوس عريضة خشنة فى السطح بطريقة تجعل رؤوس هذه المسامير بارزة قليلا عن السطح ثم توضع فوقها الطبقة الاولى من الملاط ويليها الطبقات التالية كما سبق الذكر.

ثانيا: اهم الخامات المستخدمة فى التصوير بالفسيفساء الفخارpottery:

ثبت استخدام الفخار فى التصوير بالفسيفساء الجدارية فى واجهة معبد (أنين) بمدينة الوركاء جنوب العراق منذ نهاية الألف الرابع قبل الميلاد.
ويصنع الفخار اساسا من الطفلة الطينية وذلك بعد اعدادها وتجهيزها مراحل انتقاء الخامة وعجنها وتشكيلها ثم حرقها عند درجات حرارة تترواح بين 500-700م
وتتركب الطفلة من سليكات الالمونيوم المائية مع بعض الشوائب الطبيعية خاصة مركبات الحديد والكوارتز والمواد العضوية بالاضافة الى الماء الذى يوجد على صورتين : الماء المدمص فيزيائيا والماء المتحد كيمائيا مع معادن الطفلة الطينية ويلعب الماء المدمص فيزيائيا دور هام فى جفاف الطفلة وبفقده تفقد الطفلة لدونتها وتصبح صلدة ، ولكنها هشة ، ويمكن استرجاع خواصها بمجرد امتصاصها للماء مرة اخرى. اما الماء التحد كيمائيا فلا تفقده الطفلة الا عند درجة حرارة مرتفعه بالاحراق وعندئذ يتحول الطين الى مادة صلدة مع فقدانه لخاصية اللدونة او التأثير بالماء مرة اخرى .

وتتوقف طبيعة الطيب المستخدم فى صناعة الفخار على نوع الشوائب ومقاديرها فمثلا طمى النيل ذو اللون الاسم راو الضارب الى المواد يحتوى على قدر كبير من اكاسيد الحديد مع مقادير مختلفة من الرمال والمواد العضوية وعند حرقه يتحول لونه الى الاحمر الداكن.

----------------------------------------------------
ويعتبر طمى النيل خامة صناعة الفخار فى مصر منذ اقدم العصور وحتى الان ويقطع الفخار الى قطع صغيرة عند استخدامه فى صناعة الفسيفساء .

2-الخزفceramic)

استخدم الخزف فى التصوير بالفسيفساء منذ العصر البيزنطى حيث كان الفنان يستخدم قطع صغيرة من الطين المحروق المغطى بطبقة زجاجية مع غيرها من قطع الفسيفساء المصنوعة من الزجاج.
وقد شاع استخدام الفسيفساء الخزفية بمفردها فى العصر المغولى فى ايران ونقلها عنهم الاتراك.
والخزف هو الفخار المغطى بطبقة زجاجية غير منفذة للماء تسمى الطلاء الزجاجى وهو اما ان يكون شفافا ويدخل فى تركيبه اكسيد الرصاص او معتما ويدخل فى تركيبه اكسيد القصدير.
وتمر صناعة الخزف بنفس مراحل تصنيع الفخار تجهيز الخامات والعجن والتشكيل والجفيف والحرق يلى ذلك مراحل التكسية والزخرفة والطلاء الزجاجى .

-الزجاج(GLASS)


استخدم الزجاج الملون فى التصوير بالفسيفساء، وشاع استخدامه فى العصر البيزنطى فى تكسية جدران الكنيسة وعقودها بتصاوير تعبر عن موضوعات دينية او دنيوية.

والزجاج مادة صلده غير متبلورة ولا تنصهر عند درجة حرارة ثابته كما لا يتجمد المصهور عند درجة حرارة معينة.
ويصنع الزجاج من خلط خامات الرمل والحجر الجيرى بنسب مختلفة من البوراكس وكسر الزجاج ، وكذلك الاكاسيد الملونة ، اذا كان المطلوب زجاج ملون . ثم صهرها جميعا فى افران خاصة ذات درجة حرارة عالية تصل الى 1800 حيث تتحول هذه الخامان الى عجينة قابلة للتشكيل بالسحخب او الضغط او النفخ.
----------------------------------------------------
صناعة الزجاج الذهبى والفضى:

يصنع الزجاج الذهبى او الفضى بغرس رقائق المعدن ذهب او فضة فوق قرص ساخن من الزجاج الذى يصل بعد الى درجة الانصهار الكامل زجاج لدن ثم يغطى بطبقة رقيقة من الزجاج ، وبذلك يصبح المعدن محصورا بين طبقتين من الزجاج ويصبح له قوة انعكاس كبيرة كما لو انه موجودا فى مرأة .

وقطع الفسيفساء التى تصنع من هذا النوع تغرس فى الملاط بحيث تكون طبقة الزجاج الرقيقة هى الطبقة الخارجية وتصبح طبقة المعدن ملاصقة للسطح فينتج عنها انعكاسات حادة توحى باشعاعات الضوء .

-الرخام (Marble)


استخدم الرخام فى التصوير بالفسيفساء منذ العصر الرومانى وقد شاع استخدامه فى مصر فى العصر المملوكى وكان يطعم فى بعض الاحيان بقطع من الزجاج او الخزف او الصدف .

والرخام صخر متحول بالحرارة عن صخر جيرى ، ذو نسيج حبيبى يتدرج من دقيق الى متوسط الحبيبات ، وهو صخر متبلور يتكون اساسا من بلورات معدن الكالسيت ، ولكن فى بعض الاحيان قد يتكون من الدولوميت – والبلورات المكونة للرخام قد تكون صغيرة جدا لدرجة لا يمكن تميزها بالعين المجرده ، وقد تكون كبيرة حتى انه يمكن تمييز انفصام الكالسيت بسهولة .
والرخام لونه ابيض اذا كان نقيا خاليا من الشوائب ، لكنه قد يبدو فى الوان متباينة ، وذلك يتوقف على ما يحتويه الحجر الجيرى الاصلى من شوائب مدنية مختلفة الالوان اثناء عملية التحول والتى تعمل بدورها على تشكيل الوان الرخام .
----------------------------------------------------

فمثلا: اللون الاسود يرجع الى وجود شوائب فحمية بيتومينية سوداء اللون الاحمر ، او البنى المحمر ، يرجع عادة الى اكسيد الحديديك اما اللون الاصفر او الكريم فيرجع الى وجود الليمونيت.

ويوجد الرخام فى مناطق متعددة بمصر والبلاد الاخرى واشهرها ايطاليا وفرنسا وتركيا وبلجيكا واسبانيا وامريكا.
ويستخدم الرخام فى تكسية الارضيات والحوائط وفى النافورات والنصب التذكارية، كذلك فى فنون النحت والحفر والتطعيم ايضا فى تصنيع الفسيفساء الرخامية التى تستخدم فى زخرفة الجدران والارضيات .

-الحصى او الزلط (pebbles)

استخدم الحصى او الزلط الطبيعيى فى صناعة الفسيفساء فى المقابر والمبانى العامة فى مدينة اولينت عاصضمة مقدونيا منذ العصر الرومانى ومازال يستخدم حتى الان ، ومن امثلة ذلك ذلك فى مصر فى العصر الحديث ، فسيفساء ارضية تزين ممرات حديقة الحيوان بالجيزة .

ويتكون الحصى فى الطبيعة نتيجة لتفككالصخور بفعل العوامل الطبيعية كالحرارة والمياه والرياح ثم تنتقل نواتج التفكك وتترسب فى مناطق مناسبة.
هذه الرواسب مختلفة الاصل فبعضها نارى ، والبعض الاخر رسوبى صلب ، كما تختلف عن بعضها فى الشكل ، فبعضها حاد الزوايا خاصة القطع الصخرية التى يتم نقلها الى مسافات بعيدة عن المصدر الذى اشتقت منه، وبعضها مستدير خاصة تلك القطع التى تم نقلها الى مسافات بعيدة عن المصدر الذى اشتقت منه ، وبعضها مستدير خاصة تلك القطع التى تم نقلها الى مسافات بعيدة عن مصدرها مما ساعد على بريها واصبحت ملساء وهذه فى الغالب هى التى تستخدم فى صناعة الفسيفساء الارضية.
----------------------------------------------------

ثالثا: أنواع الملاط المستخدمة فى تحضير الاسطح

للتصوير بالفسيفساء

ملاط الطين Clay mortar))


يتكون هذا النوع من الملاط من خليط من الطين المضاف اليه الجير فقط او الرمل والجير، او الطين المضاف اليه الرمل والتبن مع نسب متفاوتة من الجبس والجير ويطلق على هذا المخلوص اسم (الحيبة) والطين او الطفلة الطينية الطبيعية هى المكون الاساسى لهذا الملاط وتتركب اساسا من سيليكا الالمونيوم المائيه، واهم معادنها :الكولينت كذلك يوجد بالطفلة الطينية غالبا بقايا نباتات متحلل هاو متفحمة ومواد جيرية .

وتستخرج الطفلة الطينية فى مصر من مناطق متفرق فى وادى النيل بين قنا واسوان ومن شرق القاهرة والمعادى والجيزة وبنى سويف والاسكندرية والبحر الاحمر.

وقد استخدمت الطفلة الطينية فى صناعة ملاط الطين استخدم منذ اقدم العصور فى البناء ومازال يستخدم حتى الان فى الريف المصرى .

ومن اقدم الامثلة على استخدام ملاط الطين فى اعداد ارضيات الفسيفساء ما وجد فى واجهة المدخل الرئيسى لمعبد(انين) بالوركاء فى جنوب العراق.
ملاط الجبس :
يتكون ها النوع من الملاط من الجبس فقط او من الجبس المضاف اليه الرمل بنسبة 1:3. والجبس مادة طبيعية متبلورة ، تتركب من كبريتات الكلسيوم المائية ولاستخدامها فى الملاط تطحن وتسخن فى اوعية لدرجة تصل الى 200م حيث تفقد ثلاثة ارباع الماء المتحد معها كيميائيا ، ويتحول المعدن الى مسحوق ابيض ناعم، له قابلية الاتحاد مع الماء ثانية ليتحول الى مادة صلبة .
----------------------------------------------------
ويستخرج الجبس فى مصر من رأس ملعب فى سيناء ومن البلاح على الضفة الغربية لقناة السويس ومن مناطق غرب الاسكندرية ومرسى مطروح وشمال الدلتا وبنى سويف.
وقد استخدم ملاط الجبس منذ العصر الفرعونى وذلك لسهولة الحصول على خاماته ، ويسر الوصول الى درجة احراقه ، وسرعة تصلبه بالاضافة الى مناسبته للجو فى مصر.
وقد ثبت استخدام ملاط الجبس فى تحضير ارضيات فسيفساء جدارية فى الحجرات الرئيسية فى الفيلات الرومانية.

ملاط الجير:


يتكون ملاط الجير من الجير ومسحوق الطوب او الجير مع الرمل والتبن او القش او الجير وبودرة الرخام او الجير و الرمل مع نسبة صغيرة من الجبس .

ويتركب الجير اساسا من : اكسيد الكالسيوم الناتج عن حرق الحجر الجيرى فى قمائن احراق الجير حيث تتحول كربونات الكالسيوم الى اكسيد الكالسيوم او الجير الحى .
والجير الناتج عن حرق الحجر الجيرى يسمى كما سبق ذكره : الجير الحى ولا يستخدم فى الملا طالا بعد طفية بكمية كبيرة من الماء . حيث يتحول اكسيد الكالسيوم الى هيدروكسيد الكالسيوم الذى يبدأ فى امتصاص ثانى اكسيد الكربون من الجو ليتحول الى بيكربونات الكلسيوم ، ثم الى كربونات الكالسيوم ، وهى المادة الرابطة والثابته فى ملاط الجير .
وقد استخدم الجير فى اعداد ارضيات الفسيفساء منذ العصر الرومانى فى ارصفة وجدت على الخليج فى مدينة اكواليا بفينيسا وعرف فى مصر منذ العصر البطلمى.
ملاط الاسمنت :
يتكون ملاط الاسمنت من الاسمنت ومن الرمل بنسبة 2:1 . او الاسمنت مع الرمل والجير .

----------------------------------------------------


والاسمنت عبارة عن مسحوق ناعم يتم صناعته بخلط الحجر الجيرى والاسمنت الطبيعى ، والطفلة ، وخبث الافران حيث تطحن طحنا جيدا وتوضع فى قمائن الحريق ،

وهى افران خاصة يتعرض فيها الخليط تدريجيا الى درجات حرارة عالية حيث يتحول فى النهاية الى كتل صلبة تسمى كلنكر وهذه الكتل تسقط فى فتحات خاصة فى القمائن لتصل الى مبردات لخفض درجة حرارتها ، بعد ذلك تطحن هذه الكتل طحنا جيدا ويضاف اليه الجبس بنسبة 2-3%.
والاسمنت الناتج بالطريقة السابقة يعرف بالاسمنت الصناعى وينتج منه انواع متعدده منها : الاسمنت البورتلاندى والاسمنت الحديدى والدولوميتى والاسمنت المقاوم للاحماض .

ويستخدم الاسمنت البورتلاندى فى العصر الحديث فى تحضير اسطح التصوير بالفسيفساء كما فى فسيفساء واجهة مبنى الاذاعة والتلفزيون والفسيفساء المنفذه على بعض جدران محطة المترو.

اما الاسمنت الذى استخدم قديما فيعرف بالاسمنت الطبيعى : وهو عبارة عن مواد لها خواص الاسمنت الصناعى اى انها تصلح لان تكون مادة رابطه فى الملاط وهذه المواد كانت تستخد قبل اكتشاف الاسمنت عام 1824 مثل البتسولانه والحمره والقصروميل.







----------------------------------------------------

رابعا : طرق التصوير بالفسيفساء
تتم زخرفة الارض او الجدران بالطرق الاتية :

الطريقة المباشرة 2- الطريقة غير المباشرة


-الطريقة المباشرة :
فى هذه الطريقة يتم غرس قطع الفسيفساء مباشرة فى الملاط الملاصق (طبقة البساط) حسب التصميم الى سبق توقيع خطوط الرئيسية على ارضية التصوير بلون ظاهر .
وتنفذ هذه الطريقة كما وصفها بيرى كما يلى :
يوقع التصميم بالحجم الطبيعى على ارضية التصوير بالقلم الرصاص او الفحم ثم يلون.
بعد جفاف الرسم يعالج بطبقة رقيقة من لاصق شفاف لتتضح رؤية الزخارف من خلاله.
يقوم الفنان بعد ذلك برص قطع الفسيفساء ، قطعة قطعة ، فى اماكنها المناسبة فى التصميم.
ويلاحظ ان قطع الفسيفساء تغرس فى الطبقة الاخيرة من الملاط والتى توضع اولا بأول وبالقدر الذى يسمح بغرس القطع مباشرقبل الجفاف .
-الطريقة غير المباشرة:

فى هذه الطريقة يتم تجميع قطع الفسيفساء التى تتناسب فى لونها مع اللون المحدد فى التصميم ، ويدهن وجهها بالغراء الساخن او النشا او الصمغ ثم تلصق فى اماكنها معكوسة على التصميم . ولذلك تسمى هذه الطريقة : الطريقة العكسية . وبعد تمام رص اجزاء اللوحة نرى ان الرسم قد صور بالفسيفساء الملصوقة على وجهها ، ثم ترفع اللوحة ككل وان كانت كبيرة تقسم الى اجزاء ثم تلصق على الحامل كوحدة واحدة .
----------------------------------------------------
وتنفذ هذه الطريقة كما وصفها (بيرى ويونجر) كما يلى :
يقاس ويقطع ورق الرسم بزيادة واد بوصة من كل جانب من مساحة لوحة الفسيفساء .
ترسم عليه شبكة من المربعات أكبر من قطع الفسيفساء التى سيتم استخدامها.
يرسم التصميم على ورق الرسم بالحجم الطبيعى.
يقلب ورق الرسم ويفرد على ورق تغليف.
ينقل التصميم المعكوس الان على ورق التغليف ياستخدام كربون.
يلون التصميم باستخدام الوان مائية
تلصق قطع الفسيفساء الختارة معكوسة على التصميم ، ويجب التأكد من ان كل قطعة وضعت مقلوبة فى مكانها المناسب فى التصميم . وتترك هكذا حتى تمام جفاف اللاصق.
يعالج الحامل بالملاط الستخدم ثم يفرد بالتساوى بواسطة سكينة معجون مساحة صغيرة لكل وقت عمل . ايضا يمكن معالجة السطح الخلفى للفسيفساء بطبقة رقيقة من من الملاط المستخدم وذلك لتسويته حتى يكتمل غرس قطع الفسيفساء بالحامل الرئيسى.
يلتقط فرخ الورق الملصوق عليه الفسيفساء ، ويوضع جانب السطح السفلى داخل احد اركان حامل الفسيفساء ثم يضغط الورق من الخلف بشكل منتظم حتى يتخلل الملاط الفراغات بين القطع . وقد يستعمل دقماق خفيف للدق على ان يبدأ العمل من احد الاركان ويستمر حتى يتم تثبيت كل اجزاء الفسيفساء . ولو اى قطعة من قطع الفسيفساء غطست عن مستواها الصحيح تعاد الى مكانها باستخدام مفك
تترك الفسيفساء بعد ذلك لتجف .
بعد الجفاف يبلل الورق مرة واثنين ولاثة بالماء حتى يصبح لينا ويسهل نزعه.
يزال الورق بمكشط بلاستيك وبذلك تظهر لوحة الفسيفساء ، حيث تغسل بالماء الدافئ مع استخدام فرش نايلو او نحاس ناعمة .
وتترك الفسيفساء بعد ذلك مرتكزة أطول فترة ممكنة قبل الاستخدام .

----------------------------------------------------

خامسا : العدد والادوات المستخدمة اثناء التصوير:
يستخدم اثناء التصوير بالفسيفساء مجموعة من الادوات البسيطة وذلك لان الفسيفساء تصنع فى الورق الخاصة وتباع الان فى صورة قطع معدة للاستخدام المباشر ، وميزان المياه وشرائط القياس وورق الرسم وسكاكين المعجون والازاميل وغيرها من الادوات التى يجب بان تكون متوافرة لدى المصور .

منقووول

وللامانة العلمية هذا النقل ماخوذ من طالب بكلية ارشاد سياحي وطرح الموضوع بمنتدى علماء الاثار

التعديل الأخير تم بواسطة حمزه ; 13-01-2011 الساعة 05:31 AM
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
الفسيفساء

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة

 


Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc. Designed & TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
المواضيع المطروحة في المنتدي تعبر عن راي اصحابها والمنتدي غير مسئول عنها

a.d - i.s.s.w

   

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32